الإمارات تعلن عن عام التعاون الإبداعي مع بريطانيا

0
17
الإعلان عن عام التعاون الإبداعي

رؤية

أبو ظبي- أعلن الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، عن برنامج «عام التعاون الإبداعي بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة»، الذي يمتد طوال عام 2017، وينظمه المجلس الثقافي البريطاني، بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأمير ويلز.

وقال خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس الخميس: إن البرنامج يطرح أربعة عناوين رئيسة تتعلق جميعها بالمستقبل وفي مقدمتها التراث، ومفاهيم المستقبل في العلم والإبداع، ومستقبل العمل المجتمعي، ومستقبل الثقافة والمعرفة، لاكتشاف أفضل الأساليب التي يقوم بها التراث الثقافي والتعبير الإبداعي بإلهام الابتكار في مختلف القطاعات، وتطوير وتشكيل مجتمعات الغد، مضيفاً أن البرنامج بمنطلقاته المستقبلية يُعد مصدر إلهام للجيل القادم، ويقوم بتحديد مصادر للتعاون المستقبلي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات.

وأوضح أن الوزارة تتشرف بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في دعم هذا المشروع الثقافي الإبداعي، حيث افتتحت زيارة صاحب السمو الملكي أمير ويلز، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، هذا التعاون الخلاق في قلعة الجاهلي في مدينة العين في نوفمبر الماضي، حينما أعلن عن بدء البرنامج، وفقا لصحيفة «الاتحاد».

وقال: «إن صداقتنا الطويلة قد فتحت أعيننا على القوى الخلاقة والإنجازات التي تميز ثقافات كل منا، وينعكس تقاربنا الثقافي مع المملكة المتحدة بوضوح في احتضاننا للغة الإنجليزية، التي تدرس على نحو فعال من قبل المجلس الثقافي البريطاني. على الرغم من هذا، فإن لغتنا العربية الحبيبة هي اللغة التي تعكس جوهرنا وتعبر عن معتقداتنا، وأنا واثق أن هذا التعاون الخلاق سوف يساعد المواطنين في المملكة المتحدة على تقدير قوة وجمال اللغة العربية، وفي الوقت نفسه ستمكننا من زيادة معرفتنا للغة الإنجليزية من فهم أفضل للعبقرية الخلاقة والمبتكرة للشعب البريطاني، وسيكون هذا العام تجربة تعليمية مجيدة بالنسبة لنا جميعاً».

وأشار إلى أن هناك حكمة رائعة قالها فنان من القرن العشرين يتعلق مضمونها بأن فكرة التعاون الخلاق تمكن عقولنا من اكتشاف وجهات نظر وأفكار جديدة، ما سيمكننا من المضي قدماً في البناء والإسهام في تقدم الحضارة الإنسانية، واكتشاف وجهات نظر جديدة وربما اعتماد البعض منها.

فيما عبر فيليب برهام، السفير البريطاني لدى الدولة، عن فخره وسعادته بعمق وقوة العلاقات بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات، باعتبارها علاقات لها جذور تاريخية عميقة، وفي نفس الوقت هي حديثة ومبتكرة.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY