صحيفة إيرانية.. ترامب يسعى للحوار مع إيران

0
14

25545454 رؤية – بنده يوسف

 طهران – في تحليل قدمته صحيفة آفتاب يزد الإيرانية حول حوار الرئيس الأمريكي دونالد تراب مع شبكة فوكس نيوز الأمريكية، الذي هدد فيه إيران وانتقد الاتفاق النووي معها.

اعتبرت الصحيفة أن ترامب حاول إرسال رسائل مشفرة إلى إيران من خلال هذا اللقاء، وأن الرئيس الأمريكي يسعى الى الحوار مع إيران والاستفادة منها في دعم المصالح الأمريكية.

وكتبت الصحيفة الايرانية، أن ترامب قال “انني غير متفائل بإيران، لأنهم لا يبدون احتراما لأمريكا”، وقال أيضا ” لا مشكلة لدي مع الاتفاق النووي لو قال الايرانيون انا معكم!”.

واستنتجت الصحيفة أن الرئيس الامريكي يريد أن تبادر ايران بالحوار مع الولايات المتحدة، وأن تجمعهما لغة المصلحة، وألا تقوم طهران باحراج صورة أمريكا أمام العالم واهانتها، وانه عبر عن ذلك بقوله “ايران لاتكن أي احترام لأمريكا وزوارقها تحيط بمدمراتنا في الخليج، وقد اصبحت أقوى وأجرأ وتضايقنا، ايران لاتحترم اميركا أبدا”.

وأشار تحليل الصحيفة الايرانية، أن ترامب ليس لديه مشكلة مع ايران ان تقاربت من واشنطن مثلما تفعل السعودية، وإن كانت هناك حتى مشكلة، المهم هو ألا تكون إيران في الجانب المقابل من الولايات المتحدة، بل تكون في صفها.

 Donald Trump Holds Campaign Rally In Albany, NY

واستطرد تحليل الصحيفة، أن ترامب يمثل التاجر ويمثل الليبرالي البرجوازي الذي يسعى إلى الهيمنة على آسيا، ولذلك هو يسعى الى الحوار مع طهران، ولكن على الأخيرة أن تبدى ذلك أولا. وأن الحرب خسارة للتاجر، ولذلك يسعى ترامب الى التكسب من ايران. وحديثه المتطرف عن الاتفاق النووي، هو حديث ليس عن الغاءه وإنما عن تعديله، فهو لا يريد إيران أن تقف على خطوة متساوية مع الولايات المتحدة، وإنما أن تخضع للإرادة والمصلحة الأمريكية.

الواضح أن إيران تتريث في قراءة شخصية الرئيس الأمريكي الجديد وكيفية التعامل معه، ففي حوار اجراه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف مع صحيفة اطلاعات الايرانية، قال ظريف اننى اذكر ترامب بقول السيد كسينجر بأن السياسة الخارجية تختلف عن صفقة بيع منزل أو قطعة أرض. وهذا يوحي بأن الخارجية الإيرانية تدرك أن الرئيس ترامب يتمتع بشخصية التاجر أكثر من شخصية رجل السياسة، وعليه يجب أن تكون سياسة الحوار معه قائمة على ذلك.

كما تلتزم إيران بسياسة ضبط النفس في التعامل مع تصريحات الرئيس ترامب، والتزامها بسياسة الرد بالمثل، وهو ما يعكس حاجة طهران لفتح قنوات الاتصال مع الولايات المتحدة، حيث صرح مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون القنصلية والبرلمانية والايرانيين المقيمين في الخارج، حسن قشقاوي ، ان موقف ايران من ترامب قائم على اساس الحكمة وبعد النظر والعمل. وهو ما يدلل على عدم ارجاء إيران للحوار مع واشنطن إلى مرحلة ما بعد ترامب، وإنما ستحاول التكيف مع شخصية الرئيس الأمريكي الجديد بما يلبي مصالحها. خاصة أن إيران لا تريد العودة إلى مرحلة ما قبل العقوبات الغربية، وهو ما ظهر من خلال اهتمام الخارجية الإيرانية في التقارب مع أوروبا في هذه المرحلة والاستفادة من القلق الأوروبي من انعكاس السياسة الأمريكية الجديدة على المصالح الأوروبية.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY