فيلدرز الهولندي يهدد بطرد المسلمين والجالية تتوعد بمليونية إسلامية

0
72
خيرت فيلدرز

رؤية – سحر رمزى

أمستردام – في تصاعد للأحداث بهولندا وبعد تصريحات معادية جديدة لرئيس حزب الحرية اليميني المتطرف خيرت فيلدرز، ضد الإسلام والمسلمين حيث أعلن اليميني المتطرف فيلدرز “طرد” الإسلام من هولندا، وساوى بين القرآن الكريم وكتاب “كفاحي” للزعيم النازي الألماني أدولف هتلر، كما شبه المساجد بالمعابد التي أقامها النازيون أثناء حكمهم لألمانيا في النصف الأول من القرن الماضي.

 وفى حالة فوزه في الإنتخابات العامة التي ستُجرى في مارس القادم سيقوم بطرد المسلمين، ولاشك فقد احدثت تصريحاته ردود افعال غاضبة هولندية وعربية، وقد اعلنت المنظمات الحقوقية الهولندية والجالية الإسلامية انه في حالة فوز فيلدرز ستخرج مظاهرات بالملايين في كل المدن الهولندية حتى تسقط حزبه، واعتبر العديد من السياسيين والاعلاميين الهولنديين تصريحات فيلدرز الآخيرة  للإعلام غير مسؤولة، وأيضا غير مقبولة ومرفوضة تماماً فى بلد تحترم الحريات وبالاخص حرية العبادة، فكيف تسمح بإهانة المقدسات الدينية والتهديد بطرد 2 مليون مسلم من أراضيها، وأكدت أن هولندا تحمى كل من يحمل الجنسية الهولندية، وكذلك كل من يعيش على الاراضى الهولندية.

ومن جانبها طالبت المنظمات أبناء الجالية الإسلامية بالنزول والتصويت للاحزاب المختلفة لتقف ضد اليمينى المتطرف، وأكدت أن هناك الان 2مليون مسلم وهوعدد كبير ولو نزل نصفه سوف يغير النتائج لصالح المسلمين و كل الاقليات.

واعتبر بعضهم ان إدانة المحكمة لفيلدرز مؤخرا بسبب تصريحاته المعادية للمغاربة، قد استغلها جيداً لصالحه فى الدعاية للإنتخابات القادمة، وأكدوا إنه كان على المغاربة، تركه يتحدث دون الانصات أو الاهتمام بحديثه وكان ذلك أفضل من مايحدث الان.

وقد دعا رئيس حزب الحرية الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز إلى “طرد” الإسلام من هولندا، وساوى بين القرآن الكريم وكتاب “كفاحي” للزعيم النازي الألماني أدولف هتلر، كما شبه المساجد بالمعابد التي أقامها النازيون أثناء حكمهم لألمانيا في النصف الأول من القرن الماضي.

فيلدرز وخلال مقابلة مع قناة “دبليو أن أل” التلفزيونية الهولندية تحدث عن خططه للتعامل مع المسلمين إذا فاز حزبه في الانتخابات العامة المقررة منتصف آذار المقبل، وتعهد بالعمل بقوة لفرض حظر واسع على الإسلام في البلاد.

وقال فيلدرز إن “الأيديولوجية الإسلامية أخطر من النازية”، وكرر دعوته لحظر القرآن الكريم وإغلاق المساجد في هولندا، ورسم صورة لأخطار مفترضة تتهدد هولندا من جانب ما وصفها بـ”الأسلمة والهجرة الجماعية”، واعتبر أن هولندا “مختطفة ويتوجب علينا استعادتها وتحريرها” بحسب الاعلام الهولندى والجزيرة نت”.

وطالب فيلدرز بمشاركة حزبه “حزب الحرية” بالحكومة الهولندية القادمة، وقال في مقابلته التلفزيونية إن أحدا لا يمكنه تجاهل حزبه إن صوت له الهولنديون بكثافة في الانتخابات القادمة.

وأضاف  أن المساجد الموجودة في هولندا تستخدم يوميا في الدعوة للكراهية والعنف، مضيفا “علينا إسداء معروف لدولة القانون بعدم السماح بهذا”، كما أبدى إعجابه بالبريطانيين، وتعهده بأن يحذو حذوهم وإخراج هولندا من الاتحاد الأوروبي، وإعادة فرض الرقابة على حدودها داخل فضاء منطقة شنغن.

ويشكل حزب اليمين المتطرف يشكلون 8% من أعضاء البرلمان الهولندي أي ما يعادل 12نائبا في البرلمان، في حين توقعت استطلاعات الرأي الأخيرة فوزه بـ20% من أصوات الناخبين التي يمثل المسلمون فيها 7% من تعداد سكانها البالغين 17 مليون نسمة.

خيرت فيلدرز سياسي وبرلماني يميني هولندي، عرف بعدائه الشديد للإسلام وكراهية اللاجئين، حوكم قضائيا عدة مرات وأدين بسبب تصريحات أدلى بها بين 2006 و2008 في وسائل الإعلام وعبر فيلمه “فتنة”، ووصف فيها الإسلام بأنه دين “فاشي”، وطالب بحظر القرآن الكريم وشبهه بكتاب أدولف هتلر “كفاحي.

واستخدم فيلدرز وسائل الإعلام المختلفة والإنترنت لكسب الدعم لآرائه والترويج لأفكاره المعادية للإسلام عبر تويتر والمسلمين، ودأب على توزيع ملصقات تحمل لوني علم السعودية (الأخضر والأبيض)، وعليها تعليقات مسيئة إلى الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم.

 

 

 

 

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY