الغدر الحوثي يستهدف أبها مجددًا.. ويفجر الغضب ضد الميليشيا الإرهابية


٢٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٥٠ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بأيادي الخسة والغدر، استهدفت عصابات الحوثي الإرهابية، أمس الأحد، مطار أبها في جنوب غربي المملكة العربية السعودية، موقعة جملة من الخسائر البشرية والمادية، وفجرت معاها من جديد، نيران الغضب في وجه ميليشيا إيران الانقلابية في اليمن، ما يثبت أن هؤلاء لا يسعون إلا الدمار والتخريب، والحرب بالوكالة تحقيقًا لمطامع الملالي الخبيث في طهران.

هجوم أبها.. كلاكيت مرة أخرى

مع انتصاف ليل أمس الأحد، تعرض مطار أبها الدولي، لاستهداف بطائرة حوثية مسيرة استهدفت مواقف سيارات داخل المطار.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، أنه عند الساعة (21:10) بالتوقيت المحلي من مساء الأحد، وقع هجوم إرهابي من الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بمطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة.

أوضح المالكي، أن الهجوم الإرهابي نتج عنه قتيل من الجنسية السورية، وإصابة 21 من المدنيين من جنسيات مختلفة، 13 من الجنسية السعودية، و4 من الجنسية الهندية، و2 من الجنسية المصرية، و2 من الجنسية البنغلاديشية، ومن بين المصابين 3 نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية الهندية، وقد تم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم 3 المستشفى، ولا تزال 18 حالة تتلقى العلاج، من بينها 13 حالة إصاباتهم طفيفة، و3 حالات متوسطة، وحالتان حرجتان، كما تضرر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز) بتهشم الزجاج، وتضررت 18 مركبة بالإضافة لبعض الأضرار المادية البسيطة.

وأضاف، أن الميليشيات الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، والتي ترقى إلى جرائم حرب وبحسب نصوص القانون الدولي الإنساني، حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار (مسيّره)من نوع (ابابيل/ قاصف)، ما يمثل اعترافا صريحا ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة.

إلى ذلك، بيّن المالكي أن استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية وبقدرات نوعية متقدمة، يثبت تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيات الحوثية الإرهابية واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومنها القرار (2216) والقرار (2231).

واختتم تصريحه بالتأكيد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيات الحوثية الإرهابية، مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة لردع هذه الميليشيات الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وسيتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وعقب توقفها لمدة ساعة، كإجراء احترازي، أعلن أعلن مطار أبها الدولي في وقت لاحق استئناف الحركة الجوية.

وذكر في تغريدة عبر حسابه الرسمي في تويتر: "أعزاءنا المسافرين.. نود التنويه بأنه تم استئناف الحركة الجوية في ‎مطار أبها الدولي وهي الآن تسير بشكل طبيعي".



إدانات واسعة

العدوان الحوثي، قوبل بردود أفعال دولية وعربية واسعة، وإدانات واستنكارات عدة، جاء أولها من الخارجية اليمنية، التي أدانت بأشد العبارات قيام ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران استهداف مطار أبها الدولي.

‏وأشارت الوزارة إلى أن الاستمرار في هذه العمليات الإرهابية وتعمد استهداف المدنيين والمنشأة المدنية يمثل انتهاكا سافرا لكل الأعراف والقوانين الدولية لاسيما القانون الدولي الإنساني، ويعكس مدى تأثير النفوذ الإيراني على الميليشيات الحوثية، ويثبت عدم جدية الحوثيين في السلام.

من جانبها أدانت مصر "بأشد العبارات، الحادث الإرهابي" وأكدت "وقوف مصر حكومة وشعبا إلى جانب حكومة وشعب المملكة في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمنها واستقرارها ضد مثل تلك المحاولات اليائسة للنيل منها".

واعتبرت الكويت أن الهجوم "الإرهابي الذي استهدف مطارا مدنيا، يعد انتهاكا صارخا للقوانين والأعراف الدولية وتصعيدا خطيرا يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة إضافة إلى تقويض فرص إحلال السلام فيها".

وجددت البحرين "موقفها الثابت ضد كل من يحاول استهداف مصالح المملكة وأمنها واستقرارها، وتأييدها التام لجهود السعودية الدؤوبة الرامية إلى القضاء على العنف والتطرف والإرهاب بكافه صوره وأشكاله".

بينما أكدت الإمارات أن هذا "العمل الإرهابي، الذي يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية، دليل جديد على التوجهات العدائية والإرهابية للحوثيين المدعومين من إيران وسعيهم إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة".

أما الأردن فقد اعتبر أن أي استهداف لأمن المملكة هو استهداف لأمن المنطقة بأكملها، وقال: "نتضامن مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها والتصدي للإرهاب".

وأكدت جيبوتي دعمها للمملكة بكل قوة في ما تتخذه من إجراءات مشروعة "للحد من هذا العدوان والدفاع عن أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها وأمن وسلامة مقدسات المسلمين في أرض الحرمين الشريفين".

أما السفير الأمريكي، في السعودية، جون أبي زيد، فأكد أن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الهجوم الجبان الذي استهدف مطار أبها.

وقال السفير: إن استهداف المطار هجوم جبان وشنيع ضد مدنيين، مقدما التعازي لأسر ضحايا الهجوم وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

كما أدانت جمهورية أفغانستان الإسلامية الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي ، من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

وطالبت جمهورية أفغانستان الإسلامية، المجتمع الدولي بردع المليشيات الحوثية والتصدي لعملياتها التخريبية المتكررة وقتلهم المدنيين في مخالفات واضحة للقانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يجرّم استهداف المدنيين والمنشآت المدنية التي تعد جريمة حرب ، كما تدعو المولى عز وجل أن يتقبل الشهيد ويتغمده بواسع رحمته ويمنّ على المصابين بالشفاء العاجل.

انتفاضة بمواقع التواصل
وما بين الاستنكار والغضب ضد الهمجية والعربدة والحوثية، والدعاء بأن يحفظ الله المملكة من شرور وكيد الأعادي، جاءت مشاركات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيما يلي:

















اضف تعليق