"أمريكا البيضاء".. قنابل ترامب "العنصرية" تستهدف نائبات بالكونجرس


١٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:١٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

فصل جديد من فصول الجدل يثيره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتغريدات وصفها كثيرون بأنها "عنصرية" حين هاجم 4 نائبات من أعضاء الكونجرس عن الحزب الديمقراطي من أصول غير أوروبية مطالبًا إياهن بالعودة إلى بلادهن الأساسية بدلا من انتقاد سياسات بلاده وهي جملة يرجعها كثيرون إلى نظرة عنصرية بأن الأمريكي الأصيل هو الأبيض المنحدر من أصول أوروبية.

زوبعة الانتقادات تدفع بالتساؤل حول ما إذا كانت سياسيات ترامب بحق المهاجرين تقلل من شعبيته وتضعف فرص انتخابه للرئاسة العام المقبل ! أم إنها تشكل منعطفًا في المجتمع الأمريكي ذاته.
أمريكا البيضاء



ترامب يوجه نار كلماته القاسية نحو 4 نائبات بالكونجرس بتن من نشاطهن وحماسهن يمثلن روحًا جديدة في الحزب الديمقراطي. حيث قدمن شهادة أمام الكونجرس تندد بسوء المعاملة التي تتعرض لها أسر المهاجرين المحتجزين على الحدود بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

ثلاثة من النائبات الأربع وهن ألكساندريا أوكاسيو، وإلهان عمر، وأيانا بريسلي، ورشيدة طليب، وصفن في مؤتمر صحفي، تغريدات ترامب ضدهن بأنها "إلهاء" للشعب الأمريكي عن سياسات الإدارة الحالية، ناصحين الشعب الأمريكي "بألا يبتلع الطعم".

الجدير بالذكر بأن ثلاثة من النائبات الأربعة - الكساندريا أوكاسيو- كورتيز، ورشيدة طليب وآيان بريسلي- ولدن ونشأن الولايات المتحدة، بينما انتقلت الرابعة، وهي إلهان عمر، إلى الولايات المتحدة وهي طفلة.

غضب في معسكر الديمقراطيين وصمت لدى الجمهوريين

لعب ترامب على الإيحاءات العنصرية لاقى انتقادات حادة من قبل الديمقراطيين وحتى من أكاديميين ووسائل إعلام، وحدهم الجمهوريون التزموا الصمت لا دفاعا عنه ولا انتقادا له رغم بشاعة الكلمات.

الديمقراطيين أدانوا التصريحات بشدة وتعاهدوا بعدم السماح لترامب بأن يعيد تعريف الأساس الذي قامت عليه أمريكا التي تسمى بـ"بلد المهاجرين".

وقالت عضوة الكونجرس أيانا بريسلي: "إنه يهدف ببساطة إلى إزعاج وإلهاء الشعب عن الفوضى العارمة وثقافة الفساد التي تتبناها هذه الإدارة على طول الخط."

وطالبت العضوتان إلهان عمر ورشيدة طليب بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

حظوظ  ترامب الانتخابية

البعض يرى أن مثل هذه التصريحات – العنصرية - تخدم ترامب في تعزيز دعم جزء واسع من مؤيديه الذين يرون في الهجرة والمهاجرين خطرا على وجودهم لكنها في الوقت ذاته تشجع كثيرين على المضي قدما في الجهود الهادفة على عزله في الكونجرس.

وفي كل الأحوال فليست هذه المرة الاولى التي تصدر مثل هذه التصريحات "العنصرية" عن ترامب، فلطالما كانت أقواله وأفعاله جدلية ومحل انقسام حاد في المجتمع الأمريكي، ويبقى السؤال كيف يؤثر ذلك السلوك على حملة إعادة انتخابه لولاي ثانية العام القادم ؟!
 


اضف تعليق