بالصور.. قبيلة سرية أصحابها عراة الأجساد يأكلون لحوم البشر


١٨ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٠٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

كانوا يعتقدون أنهم وحيدون في هذا العالم، يؤمنون بالسحر، عراة الأجساد، يأكلون لحوم البشر، يعيشون فوق الأشجار، هم أبناء قبيلة "كورواي" السرية الغامضة، التي توجد في جنوب شرق بابوا، بغينيا الجديدة في إندونيسيا، لم تتخط أعدادهم الـ3000، وحتى عام 1970 لم تكن تلك القرى معروفة لأحد.




مجتمع الكورواي هو آخر مجتمعات العصر الحجري المتبقي في العالم، يعيشون في عزلة تامة عن العالم الخارجي، وكان أول اتصال موثق مع العالم الغربي عندما التقى مجموعة من العلماء بأفراد من إحدى العشائر في 1974، وفي عام 2006، قاد المرشد السياحي والمراسل "بول رافائيلي" طاقم تلفزيون أسترالي للقاء القبيلة.




يعيشون في أعشاشهم التي بنوها فوق جزوع الأشجار ليرتفعوا بها عن سطح الأرض محتمين بارتفاعها من الغرباء الذين يسلبونهم حريتهم ليتخذوهم كعبيد، حيث إنهم يخشون الغرباء، ويطلقون عليهم "أشباح الشياطين"، كما يؤمنون بالتقاليد القديمة والأساطير والسحر، ويعتقدون أن أسلافهم الأموات يمكن أن يعودوا إلى الحياة في أي وقت.




سيطروا على الطبيعة من حولهم ودرسوها جيدًا، فكل شيء حولهم بدائي، وأدواتهم من الحجر والخشب فقط، يصنعون أسلحتهم من الأشجار، لاصطياد الأسماك والحيوانات وكذلك الإنسان، وكذلك يصنعون البايب من الأشجار، فهو يعتبر من النشاطات الاجتماعية المشهورة بينهم، وتعتبر"ديدان الساجو" من الآكلات المفضلة لديهم، واتهمت القبيلة انها آكلة لحوم البشر، وأن من الأكلات المفضلة لديهم هي المخ البشري، ولكن لا يوجد ما يثبت ذلك فعلًا.




تشاهد شعب الكورواي شعب الأشجار وآكلة لحوم البشر، وكأنك تشاهد فيلمًا يحكي إحدى قصص العصر الحجري بكل تفاصيله، وعلى الرغم من كل تناقضاتهم، لكن تظل الحقيقة المؤكدة أنهم موجودون وشركاؤنا على هذه الأرض.










الكلمات الدلالية قبيلة سرية كورواي

اضف تعليق