في الإمارات.. "شاحنة القيلولة" راحة المتعبين


٢٢ فبراير ٢٠١٨

هدى إسماعيل

ليست المرة الأولى التي تعمل فيها الحكومة الإماراتية على إدخال السعادة والرفاهية لنفوس الشعب، فقد وضعت المواطن الإماراتي نصب عينها من أجل بناء مجتمع متقدم وناجح وفي نفس الوقت سعيد بانتمائه ويفتخر به، فمنذ البداية اتخذت الحكومة الطريق الصحيح لذلك، ومؤخرا جاءت شاحنة "القيلولة" دعونا نتعرف عليها. 

شاحنة من أيكيا




أطلقت "أيكيا" للإثاث والإكسسوارت المنزلية مبادرة باسم "شاحنة القيلولة" التي تستمر أسبوعين، تسمح لعامة الناس بالحصول على قيلولة سريعة وسط النهار، حيث تم تجهيز الشاحنة بغرفة نوم ذات تصميم جميل وأنيق في الداخل، كي تتيح للمارة المتعبين ممن يغلبهم النعاس الاستمتاع بقيلولة لمدة 20 دقيقة تجدد نشاطهم وتعيد إليهم الحيوية.

وفقا لاستطلاعات قامت بها "إيكيا"، فإن واحداً من بين كل ثلاثة في دولة الإمارات يعتقد أنه لا يحصل على قسط كافٍ من النوم، وأنه بحاجة للنوم لما يعادل أسبوعين ونصف الأسبوع كل سنة للتعويض عن هذه الساعات.
وتهدف المبادرة لمساعدة هذه الشريحة على تعويض ساعات النوم الضائعة عبر "شاحنة القيلولة" التي ستجوب شوارع دبي وأبوظبي والعين يومياً خلال الفترة بين 22 فبراير و6 مارس من 10 صباحاً إلى 10 ليلاً.

أيكيا في الإمارات

حددت "أيكيا" المناطق التي ستجول فيها سياراتها في كل من دبي وأبو ظبي والعين، لتتيح للجمهور أخذ غفوة لعشرين دقيقة، ففي دبي يمكن العثور على شاحنة "أيكيا" في المناطق التالية: "مدينة دبي للإعلام، والبرشاء ومنطقة مركز دبي المالي العالمي، والبرشا هايتس وحدائق دسكفري ودبي مارينا والممزر وديرة والقصيص والمدينة الدولية والخليج التجاري والقوز وجي إل تي داون تاون وطريق الجميرا والجرينز والمدينة الرياضية ومناطق عديدة أخرى".

أما في أبو ظبي، فستجد شاحنة نوم أيكيا في كل من مدينة خليفة ودوار الدفاع وشارع حمدان والكورنيش وقصر الإمارات وشارع الاتحاد وقصر البحر وقصر الحصن وطريق خليفة وجزيرتي الريم والسعديات مع مناطق أخرى.

وفي "العين"، ستجدها في كل من زاخر والقطارة والسفير مول مسعودي والجيمي ومازد والمنطقة الوسطى ومنطقة السوق والعين الفايضة وجامعة العين للتقنية.

وفي استطلاع للرأي ظهر فيه أن أكثر من نصف سكان دولة الإمارات العربية المتحدة مستعدون للتخلي عن مواقع التواصل الإجتماعي من أجل الحصول على ساعة واحدة إضافية من النوم، بينما يوجد شخص واحد من كل أربعة منهم لديهم الإستعداد أن يتخلى عن شريك حياته مقابل الإستمتاع بهذه الساعة الإضافية. 

السعادة هي الهدف
منذ عدة أيام أعلن في دبي عن أول تقرير عالمي لسياسات السعادة عبر العالم، تضمن عدداً من المواضيع التي تلعب دوراً في إسعاد الشعوب، إضافة إلى توصيات مقدمة للحكومات، وعرض تجارب عدد من الدول التي نجحت في إحقاق أعلى نسب السعادة.



اضف تعليق