بحضور محلب وعدد من الوزراء.. هندسة القاهرة تحتفل بتخريج دفعة 2017


٢٥ أبريل ٢٠١٨


كتبت - نرمين توفيق
تصوير: سهام عيد

القاهرة – احتفلت، مساء الثلاثاء، كلية الهندسة بجامعة القاهرة، بتخريج دفعة 2017 من الحاصلين علي البكالوريوس، وتكريم أوائل الخريجين، وكذلك الحاصلين على الماجستير والدكتوراه، بالإضافة إلى تكريم جيل الرواد من خريجي دفعة 1967 وأساتذة الكلية الحاصلين على جوائز الدولة والجامعة للبحث العلمي.

شارك بالحفل المهندس إبراهيم محلب رئيس وزراء مصر السابق ومساعد رئيس الجمهورية، ود.محمد شاكر وزير الكهرباء، ود.عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية، والمهندس طارق الملا، وزير البترول، ود. محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، تحت رعاية د.محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة.




مع بداية الحفل، أعلن د. محمد شاكر، وزير الكهرباء، رئيس جمعية خريجي هندسة القاهرة، اختيار المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، رئيسا للجمعية، واتخاذ الإجراءات لإعادة تشكيل مجلس إدارة الجمعية.

كما أعلن محلب، ترشيح شاكر رئيسًا فخريًا للجمعية بالإضافة للمهندس حسين صبور الرئيس الفخري الحالي للجمعية، وقدم التحية لـ"شاكر"على الإنجازات التي تمت خلال فترة توليه رئاسة الجمعية.

كما قدم التهنئة لإدارة الكلية وأساتذتها وخريجيها وطلابها على الإنجاز الكبير بتقدم الكلية بأقسامها في التصنيف العالمي للجامعات والتطوير.



وفي كلمته، وجه محلب، عدة نصائح لطلاب هندسة القاهرة دفعة 2017 خلال حفل تخرجهم، قائلاً: "مصر تتطلع إليكم وتضع ثقتها بكم".

وأضاف مساعد رئيس الجمعية: "ابحث عن التحديات وإياك أن تتجاهلها واعلم جيدا أن أجمل اللحظات لحظات قهر التحديات.. حب من ينتقدك وانصت إليه واعمل بجد هناك من سيرميك بالطوب لا ترد عليه ولا تضيع وقتك مع الحاقدين، اجمع الطوب واستعمله في استكمال البناء، وإذا رماك من يحبونك بالورود اجمعها واهدها لمن أحبوك بإخلاص".

وأكد أن نخبة الهندسة ستسهم في بناء المشروع الحضاري المصري، قائلا: "أنا على يقين أن المستقبل به الخير والرخاء ومصر ستمضي مرفوعة الرأس منتصبة القامة وستصل إلى أهدافها عما قريب".

وأطلق محلب، على دفعة 1967 بكلية الهندسة جامعة القاهرة، دفعة "الألم والأمل"، حيث كانت تحتفل بها الكلية أيضًا، موضحًا أنها تخرجت وسط نكسة قتلت النهار وكان العدو على بعد 100 كيلو من القاهرة وأنشأ خط بارليف الذي قيل عنه إنه لا يقهر، قائلا: "كان على هذه الدفعة دفعة الألم والأمل أن تنضم لكتائب الأبطال في القوات المسحلة وعلت العزيمة على الهزيمة وتحولت الدموع إلى عرق وانتصر الأمل على اليأس".

وأضاف محلب، أنه سرعان ما شارك خريجو دفعة الألم والأمل بجهد يفوق الخيال في بناء أكبرحائط صد للصواريخ وقهروا خط بارليف بفكر هندسي وأعادوا الحياة للقناة والملاحة لقناة السويس، موضحًا أنهم شاركوا في ملحمة أسطورية إلى جانب زملائهم المهندسين العسكريين.



وتابع: "اليوم نحتفل بتخريج دفعة 2017 لتستكملوا مسيرة الآباء والأمل وبناء الوطن، وأؤكد لكم أن ما تحقق في الأعوام الأربعة الماضية من المشروعات القومية العملاقة أكبرشاهد على مستوى التعليم الهندسي الرفيع في مصر وقدرة المهندسين المصريين على تحقيق المعجزات، واليوم دفعة جديدة تتخرج لتواصل مسيرة الآباء وتبدأ رحلة العطاء".

وأشار إلى أن مصر تجاوزت أزمات كبرى من السياسة للاقتصاد والأمن للتنمية واليوم تبني الأجيال الجديدة نتائج إنجازات هندسية رائعة في جميع أفرع الهندسة تضاف لسجل الإنجازات الهندسية التي حصل عليها الشباب برؤية قائد وإرادة شعب.

وختم محلب برسالة خاصة للطلبة الخريجين قائلًا: "إلى أبنائي، إن مصر تتطلع إليكم، وتضع ثقتها فيكم، وتدرك تماما إن النخبة الهندسية سوف تمثل إسهامات كثيرة في بناء النهضة، وفي صناعة المشروع الحضاري المصري، إنني على يقين إن المستقبل يحمل إلى بلادنا الخير والرخاء، وستمضي مصر إلى حيث تريد مرفوعة الرأس مرفوعة الكرامة"، موجهًا التحية لأساتذة جامعة القاهرة: "تحية إلى جامعة القاهرة التي انتمي إليها، وللكلية العظيمة التي علمتني، تحية إلى أساتذتي، تحية للنخبة الهندسية الرائعة، تحية للعلم والعمل وفقكم الله جميعا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".




من جانبه، أعرب د. السيد تاج الدين عميد كلية الهندسة، عن سعادته بالحضور، وتوجه بالشكر إلى الاستاذ الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة لرعايته للحفل، وتشريفه للحفل هو و السادة نواب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور سعيد يحيي ضو و الاستاذ الدكتور عمرو أمين عدلي.

وأكد عميد كلية الهندسة أن دور الكلية في المجتمع على مدار تاريخها وبأيدي وعقول أبناءها لا يغفله أحد إذ ترتبط مهنة الهندسة بطموحات الأمه وخدمة خطط التنمية كما أن التعليم الهندسي يمثل أحد الدعامات القوية لتنمية الوطن .

وأضاف تاج الدين: "وإذ شرفت منذ أكثر من عام مضى، بتولي مسئولية عمادة كلية الهندسة جامعة القاهرة، تزامناً مع احتفال الكلية بمرور مائتي عام على إنشائها في عام 1816م وها نحن في بداية المئوية الثالثة ندعو الله أن يوفقنا لاستكمال مسيرة من سبقونا في الحفاظ على ريادة كلية الهندسة - جامعة القاهرة هذا الصرح العظيم الذي استمر في خدمة الوطن لأكثر من مائتي عام، ولتأدية الدور المنوط بها في دعم الخطة الاقتصادية والاجتماعية للتنمية المستدامة بجامعة القاهرة و الوطن".

وختم قائلًا: "اتمني التوفيق لجميع الخريجيين، ولأسرهم لما بذلوه من غالي ونفيس في تعليم أبنائهم، لجميع الحضور، لجميع زملائي وأساتذتي من أعضاء هيئة التدريس والسادة معاونيهم والعاملين بالكلية على كل ما يقدمونه من أجل رفعة شأن كليتهم ووطنهم".









































اضف تعليق