3 شهداء و400 مصاب في غزة وعشرات الإصابات بالضفة


٠٥ أكتوبر ٢٠١٨

رؤية

القدس المحتلة - استشهد 3 فلسطينيين من بينهم طفل، وأصيب حوالي 400 فلسطيني آخرين في جمعة الصمود والثبات في غزة بنيران الاحتلال الإسرائيلي،  فيما سجلت عشرات الإصابات في مواجهات بالضفة الغربية المحتلة مع الاحتلال، اليوم الجمعة.

استشهاد 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة

 استشهد 3 فلسطينيين أحدهم طفل، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على مقربة من السياج الحدودي شرق مدينة غزة، مساء اليوم الجمعة.

وقال الناطق باسم الصحة الدكتور أشرف القدرة: إن الطفل فارس حافظ السرساوي (12 عاما) والمواطن محمود أكرم أبوسمعان (24 عاماً) استشهدا برصاص الاحتلال شرق غزة، واستشهد الشاب حسين فتحي الرقب، 20 عاماً متأثرا بجراح أصيب بها شرق خانيونس.

وأصيب 400 مواطن، تم تحويل 192 منهم إلى المستشفيات. ومن بين الإصابات 126 بالرصاص الحي منها 7 حالات خطيرة، و10 إناث، و30 طفلاً، ومسعف متطوع بجروح خطيرة، وصحفية.

كما سجلت إصابة سيارة إسعاف وخيمة طبية بالرصاص الحي بشكل مباشر.

وفي تطور لاحق، قصفت طائرة إسرائيلية من دون طيار جموع الفلسطينيين المشاركين في المسيرة السلمية شرق مدينة غزة، بينما قصفت طائرة مروحية موقعاً شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، ما أدى لاشتعال النيران فيه وتدميره.

مسيرة في الخان الأحمر تنديدا بقرار هدم وتهجير القرية

انطلقت في الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة عقب صلاة الجمعة اليوم، مسيرة باتجاه شارع القدس-اريحا المحاذي للقرية، تنديدا بقرار الاحتلال هدم القرية وتهجير سكانها.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف: "نحن مستمرون في نضالنا واعتصامنا في الخان الأحمر، منذ 108 أيام، وتمكنا من تأخير هدم القرية هذه الفترة، وسنناضل لمنع الهدم والترحيل ومستمرون في اعتصامنا لو مضى عليه شهور وسنوات حتى نضمن بقاء الخان الأحمر وكافة التجمعات الفلسطينية في المنطقة (ج).

وأضاف: "هنا تدور معركة الدفاع عن القدس والقرى الفلسطينية المهددة بالهدم والتهجير، ولن تمر هذه العملية، فنحن نلبي نداء القدس والرئيس محمود عباس، بأن القدس ليست للتنازل وحقوقنا ليست للمساومة وأن الاعتصام يزداد ويتحول من تضامن شعبي الى تضامن شعبي ومبيت بشكل واسع للتصدي لأي محاولة من الاحتلال لدخول القرية، وأن الحشود التي تأتي للمبيت فاقت التوقعات السابقة".

إصابة 5 فلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال في اللبن الشرقية

5 فلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية اللبن الشرقية، جنوب مدينة نابلس، اليوم الجمعة.

وقالت وسائل إعلام: إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واثنين آخرين بقنابل غاز مسيل للدموع بشكل مباشر خلال المواجهات التي شهدها مدخل القرية.

وأضافت: أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية وأغلقت مدخلها الرئيسي ومنعت تنقل الفلسطينيين، بينما اعتلى جنود أسطح عدد من المنازل، ونصبوا الكمائن للشبان.

إصابات بالاختناق واحتراق أشجار زيتون خلال قمع الاحتلال لمسيرة بلعين

أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق واحترقت مساحات واسعة الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المشاركين، لدى وصولهم لبوابة الجدار العنصري الجديد، ما أدى إلى إصابة عدد عن المشاركين بالاختناق واحتراق مساحات واسعة مزروعة بأشجار الزيتون في منطقة أبوليمون المحاذية للجدار العنصري الجديد.

وأضافت المصادر، إن جنود الاحتلال قاموا بتصوير المشاركين من الأبراج العسكرية المقامة في هيكل الجدار العنصري، كما منعوا المشاركين من الدخول إلى أراضيهم عبر البوابة الحديدية لقطف ثمار زيتونهم.

إصابة أربعة فلسطينيين واعتقال آخر خلال مواجهات مع الاحتلال في المزرعة الغربية

أصيب أربعة فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، واعتقل شاب، خلال مواجهات اندلعت اليوم الجمعة، بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية المزرعة الغربية شمال غرب مدينة رام الله.

وذكرت مصادر محلية في القرية، أن قوات الاحتلال اطلقت الرصاص "المطاطي" وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين المتواجدين في جبل نعلان في القرية لحماية أراضيهم والتصدي لهجمات المستوطنين المتكررة عليها بحماية قوات الاحتلال.
وأضافت أن قوات الاحتلال هاجمت الفلسطينيين وأصابت 4 شبان بالرصاص "المطاطي"، وآخرين بالاختناق كما اعتقلت الشاب محمود محمد شريتح.

إصابة طفل وشاب بالرصاص "المطاطي" خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
 
أصيب طفل وشاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما، لصالح مستوطني "قدوميم" المقامة على أراضي القرية.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى وقوع إصابات.

وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي: "إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت القرية، وتمركزت فوق أسطح منازل الفلسطينيين، وأطلقت الرصاص "المطاطي" بكثافة ما أدى الى إصابة الطفل خالد شتيوي (13عاما)، بعيار "مطاطي" في الفخذ ونقل على إثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.

واضاف، إن شابا آخر أصيب بعيار "مطاطي" في اليد عولج ميدانيا، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال احتجزت إمام مسجد القرية عبدالرزاق عامر ونجله أسيد، كما احتجزت مركبتهما واستخدمتها لحماية جنودها خلال المواجهات.

وأكد شتيوي، أن قوات الاحتلال عمدت إلى اقتحام القرية قبيل انطلاق المسيرة، ونقل المواجهات بين المنازل السكنية ليتم استهدافها بقنابل الغاز التي تؤدي في كل مرة لإصابة العشرات بالاختناق غالبيتهم من النساء والأطفال.

حُراس "الأقصى" يقبضون على مستوطن متخفٍ على أسطح المُصلى المرواني

 ألقى حراس المسجد الأقصى المبارك القبض على مستوطن متخفٍ على سطح المُصلى المرواني أثناء صلاة الجمعة اليوم، وتم إخراجه من المسجد وتسليمه لقوات الاحتلال على البوابات.

وأدى نحو 50 ألف فلسطيني من القدس واراضي الـ48 صلاة الجمعة اليوم في رحاب المسجد المبارك.

وجرت الصلاة وسط اجراءات مشددة فرضتها قوات الاحتلال على البلدة القديمة ومحيطها ومحيط "الأقصى" وسيرت دوريات راجلة داخل البلدة، وأخرى راجلة ومحمولة وخيالة بمحيط بوابات البلدة والشوارع والطرقات المتاخمة لسور القدس التاريخي، واحتجز جنود الاحتلال بطاقات المئات من المصلين من فئة الشبان خلال دخولهم للصلاة في المسجد.















اضف تعليق