"الوجهة".. السياحة السعودية "كما لم ترها العين"


١٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٣٩ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

قبل ساعات قليلة، أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، الحملة الترويجية الأولى، للمعالم السياحية المميزة لدى المملكة العربية السعودية، والتي تعد الأضخم من نوعها، حيث تجوب العديد من العواصم والدول في مختلف قارات العالم، بهدف التعريف بأبرز الوجهات السياحية لدى الدولة الخليجية الكبرى، فحملت اسم "الوجهة.. ما لم تره العين".

الوجهة



على مدار 13 يومًا، تعمل حملة "الوجهة.. ما لم تره العين"، التي أطلقتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في الترويج للمعالم السياحية الرائعة لدى المملكة، على أن تنتهي بالتزامن مع "يوم السياحة العالمي"، في يوم 27 سبتمبر الجاري.

ومن المقرر أن تغطي حملة "الوجهة.. ما لم تره العين"، مدن العديد من الدول مثل اليابان والصين وكوريا، بالإضافة إلى العواصم الأوروبية الكبرى، والولايات المتحدة وبعض المدن الأخرى.

هذه ليست



بـ 17 صورة، دشنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، حملتها بعنوان "هذه ليست"، في إشارة إلى العديد من المعالم السياحية الرائدة حول العالم، ومقارنتها بمثيلاتها لدى المملكة العربية السعودية.

ولهذه المناسبة، دشنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، هاشتاقا أو وسمًا حمل اسم (WhereInTheWorld#)، بالإضافة إلى موقع إلكتروني خاصٍ بالحملة الوجهة.. ما لم تره العين، مع عداد تنازلي ليوم 27 سبتمبر الجاري.


هذه ليست سيبيريا




هذه ليست يوتا




هذه ليست جبال الروكي




هذه ليست المالديف




هذه ليست جراند كانيون




هذه ليست جزر الكاريبي



هذه ليست جبال الألب




هذه ليست سويسرا




هذه ليست البتراء




هذه ليست أفريقيا




هذه ليست المغرب




هذه ليست كينيا




هذه ليست إيطاليا




هذه ليست إندونيسيا




هذه ليست الصين




هذه ليست بالي




هذه ليست أريزونا




تفاعل غير مسبوق

على مواقع التواصل الاجتماعي، كان التفاعل غير مسبوق، من مختلف شرائح المجتمع السعودي، وحتى من خارج المملكة من محبيها وزوارها، على النحو التالي:













التعليقات

  1. ماعنده وقت1 ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٩ ص

    ايوه صحيح ولكن تفضلو احد الامثله فقط للبنى التحتيه التى اوجدها الحكم والنظام السعودى فدورات المياه التى تملاء الاحياء او الشوارع او حتى مكاتب الحكومه تعتبر كارثه ب بكل المقاييس فهناك اصرار حكومى سعودى على جعل تلك الدورات بحمامات عربيه فيجلس الانسان القرفصاء بكل ضيق وحتى المراه بتلك الدورات وطبعا تلك كارثه فعلا وخاصه على المراه الحامل فتجدون هنا ان كل تلك الدورات للمياه يوجد بها حمام واحد فقط افرنجى ومكتوب عليه لوحه تقول لذوى الاحتياجات الخاصه -- فترون جميع الاجانب يقفون بالدور على هذا الحمام الافرنجى المخصص لذوى الاحتياجات الخاصه ليستخدمونه وترون اصحاب الكسور والمعوقين ينتظرون بالساعات برغم الامهم والاجانب هنا لايهتمون اطلاقا بهؤلاء المعوقين فهم يريدون استخدام التواليت الافرنجى ولسان حالهم يقول اذهب سلمان وال سعود انت وشعبك فى ستين داهيه ابوك لابو شعبك معك فاما غير تلك الحمامات العربيه واما لاتفتح البلاد امام الهجره وتجعلها انفتاح فتحو دماغك انت ونظامك واسرتك معك بيوم واحد اضبط البنيه التحتيه للبلاد بدلا عن ضبط بنيتك التحتيه لشخصك وقصرك والكلاب اللى حولك وحواليك وصدقونى الاجانب الان يقولو اكثر من هذا الكلام قال سياحه قال

اضف تعليق