عقوبات أمريكية على قادة الضربة الصاروخية في إيران


١١ يناير ٢٠٢٠ - ٠٧:٤١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

ردًا على الهجمات الصاروخية التي نفذتها إيران على القواعد الأميركية في العراق، كان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن سابقًا عن فرض عقوبات جديدة على إيران.

وأكّد أن "الولايات المتحدة ستفرض عقوبات اقتصادية فوراً على النظام الإيراني.. وستظل تلك العقوبات قائمة إلى أن تغير إيران سلوكها".

جاء ذلك بعد أن شنت إيران، الأربعاء، قصفاً بصواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنوداً أميركيين في الأنبار وأربيل في العراق، رداً على مقتل سليماني بغارة أميركية في بغداد، الجمعة 3 يناير الجاري.

وقد فرضت الحكومة الأميركية، أمس الجمعة 10 يناير/ كانون الثاني، عقوبات جديدة ضد إيران طالت صناعة الفولاذ والحديد الإيرانية، و8 مسؤولين إيرانيين.

ووقع الرئيس الأميريكي على أوامر تنفيذية تستهدف مصادر إيرانية للإيرادات لـ"دعم وتمويل البرنامج النووي الإيراني، وتطوير الصواريخ، وشبكات الإرهاب والوكالة الإرهابية، والنفوذ الإقليمي الخبيث"، حسبما ورد في بيان وزارة الخزانة الأميريكية.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، أن أميركا فرضت عقوبات جديدة على 8 مسؤولين إيرانيين "شاركوا في زعزعة الاستقرار في المنطقة"، وكذلك "صناعة الفولاذ والألومنيوم والنحاس والحديد التي تدر دخلا بمليارات الدولارات" لإيران.

قادة الضربة

وطالت العقوبات الأميركية الجديدة كلا من: علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ومحمد رضا آشتياني، نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، وغلام رضا سليماني، رئيس منظمة الباسيج (التعبئة)، ومحسن رضائي، سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام، ومحمد رضا نقدي، مساعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني للشؤون التنسيقية، وعلي عبد اللهي، مساعد قائد الأركان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة للشؤون التنسیقية، وعلي أصغر حجازي، المساعد التنفيذي في مكتب المرشد الإيراني، ومحسن قمي، مساعد مكتب خامنئي للشؤون الدولية.

وقال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية، مايك بومبيو، إن هؤلاء الـ8 تورطوا في الهجوم الأخير بالصواريخ الباليستية على القواعد الأميركية.

وأكد منوتشين مرة أخرى أن بلاده "متأكدة مائة في المائة من أن هذه العقوبات الاقتصادية ضد إيران ستؤتي ثمارها"، مضيفًا: "إنهم (إيران) يستخدمون عائدات هذه الصناعات لأنشطتهم الإرهابية في جميع أنحاء المنطقة".

وتابع أن هذه العقوبات ستستمر، ما دامت إيران تواصل تمويل الإرهاب.

من جهته، قال بومبيو: "إننا نفرض عقوبات على قائد الباسيج، وسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، و6 مسؤولين كبار آخرين.. تورطوا في قتل 1500 إيراني كانوا قد احتجوا من أجل الحرية".

وأضاف أن "العقوبات الجديدة من قبل الولايات المتحدة تستهدف قلب أجهزة الأمن الإيرانية".

ودافع وزير الخارجية الأميركي، مرة أخرى، عن عملية قتل قاسم سليماني في الهجوم الأميركي في العراق، مضيفًا: "نعلم أن قاسم سليماني كان يخطط للهجوم على السفارة والقواعد الأميركية، ولو تقاعسنا عن قتل سليماني لكنا قد تجاهلنا تهديدًا إيرانيًا وشيكًا ضد أميركا".

عقوبات على التعدين

كما فرضت واشنطن عقوبات على 17 شركة إنتاج واستخراج الحديد والصلب وشركات للتعدين في إيران، بالإضافة إلى 3 شركات متمركزة في الصين وجزر سيشل، وسفينة مرتبطة بنقل هذه المنتجات".

وأكد بيان الخزانة الأميركية أن هذه السفينة تلعب دورًا مهمًا في توفير الحديد الأساسي وقطع الإنتاج لمنتجي الحديد في إيران.


اضف تعليق