بالصور.. الشتاء في لوحات الفنانين الروس


١٦ يناير ٢٠٢٠ - ٠٢:٣٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

بالنسبة لأولئك الذين يفضلون المناظر الطبيعية الأكثر دفئًا، ينشر موقع Russia beyond مجموعة من  الصور تفسر حب الرسامين الروس لمشاهد الثلوج ومتعة الشتاء.

لوحة "أول تساقط للثلوج" للفنان أركادي بلاستوف


رسم بلاستوف العديد من مشاهد الحياة الريفية. في هذا العمل يصور فرحة الأطفال في أول تساقط للثلوج.

لوحة "الشتاء"، للفنان إيفان شيشكين


يعد شيشكين أحد أشهر رسامي المناظر الطبيعية الروسية في القرن التاسع عشر، ويشتهر بلوحة "الصباح في غابة الصنوبر"، وفيها يرسم الدببة التي تتسلق الأشجار المتساقطة. وتعد هذه اللوحة هي ثاني أكثر اللوحات شعبية في روسيا.

أما لوحته "الشتاء"، فيصور من خلالها الثلوج المتراكمة بكثرة على الأشجار والأرض، وبعض جذوع الشجر المتساقطة وتغمرها الثلوج، وهي من أجمل اللوحات التي رسمها إيفان شيشكين.

لوحة "شتاء" للفنان أليكسي سافراسوف


يشتهر سافاسوف بلوحته "ذا روكس قد وصل"، وفيها يصور بداية الربيع وذوبان الثلوج الوشيك.

"الشتاء الساحر" للفنان قسطنطين يوون


أحب الفنان يوون المناظر الطبيعية الحضرية في فصل الشتاء على وجه الخصوص، ورسم العديد من المناظر التي تصور الكنائس والأديرة المغطاة بالثلوج. في هذه اللوحة نشاهد التزلج على الجليد وركوب الخيل، والمصارعة في الثلج.

"ضوء القمر في الغابة"، للفنان أركيب كويندزي


يطلق على الفنان كويندزي لقب "فنان النور"، لأنه كان قادرًا على نقل تيارات الضوء على القماش بدقة لا تصدق.

"صباح الشتاء" للفنان إيجور جرابار


كان جرابار من أوائل الفنانين الروس الذين مارسوا فكرة الاستعارة. في هذه الصورة تغطى الأشجار بالثلوج الزرقاء، ويبدو كأنه يتتبع كل ندفة ثلج بمفردها.

"قرية في فصل الشتاء"، للفنان إسحاق ليفيتان


كان موضوع ليفيتان المفضل هو حقول الجاودار التي تعاني من حرارة الصيف، ولكن هذا لا يعني ابتعاده عن رسم المناظر الطبيعية المكسوة بالصقيع. فصل الشتاء في لوحاته مظلم وكئيب، في إشارة إلى الاستعارة السائدة بين الشعراء الذين ماتوا في هذا الوقت من السنة، مثل الروح البشرية.

لوحة للفنان بوريس كوستودييف


هناك دائما احتفال كبير وسعيد بمناسبة نهاية فصل الشتاء. والفنان بوريس كوستودييف كان سيد تصوير المهرجانات الشعبية.

"الاستيلاء على مدينة الثلج"، للفنان فاسيلي سوريكوف


كانت هذه لعبة شعبية في القرن التاسع عشر، يلعبها الشباب الذين ينقسمون إلى فريقين، حيث يقوم كل فريق ببناء جدران وحصون من الثلوج، ثم يهاجمونها بكرات الثلج. كانت هذه اللعبة شائعة بشكل خاص في سيبيريا، والتي شاهدها الفنان في طفولته.


الكلمات الدلالية فصل الشتاء

اضف تعليق