أسود فقدت هيبتها.. الظروف الاقتصادية تقهر ملوك الغابة بالسودان


٢٢ يناير ٢٠٢٠ - ٠١:٣٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

يبدو أن الظروف الاقتصادية التي يعيشها السودان قهرت ملك الغابة، حيث تعاطف السودانيون مع أسود بلادهم متداولين صورا وفيديوهات لأسود هزيلة ملتقطة من داخل حديقة حيوانات القرشي بوسط العاصمة السودانية الخرطوم.



الصور المتداولة كشفت الحالة التي وصلت إليها الأسود بعدما فقدت هيبتها وأصبحت جلدا على عظم من كثرة الجوع، وبرزت عظامها من أسفل جلدها، كما تسببت الصور في إثارة الرأي العام السوداني بعدما تفاعل النشطاء مطلقين نداء للجهات المختصة عبر موقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج "انقذوا أسود السودان"، ومطالبين بتوفير الماء والغذاء والرعاية اللازمة.

البداية كانت عندما زار الناشط السوداني عثمان صالح للحديقة، وكتب عبر فيسبوك أنه "صُدم" لدى زيارته حديقة الحيوانات هذه "بوجود خمسة أسود" أصبحت "عبارة عن جلد على عظم"، وأرفق منشوره المطول بوسم "سودان أنيمل ريسكيو" (أنقذوا الحيوانات في السودان).



وأطلق صالح حملة دعم لمساعدة هذه الأسود داعيا جميع المؤسسات والأشخاص القادرين على المساعدة إلى نجدة هذه الحيوانات.

وحمل الهاشتاج غضب شعبي وصل صداه للجهات المختصة لكن المفاجأة كانت في رد مدير حديقة القرشي بدر الدين سليمان، حيث أعلن رفع المسؤولية عنه محملا شرطة الحياة البرية الأمر، ومؤكدا أنه خاطبهم رسمياً منذ أكثر من ثلاثه شهور، لاستبعاد الحيوانات أكلة اللحوم، وترحيلها لأي جهة أخرى، ولم نجد أي رد حتى الآن.

وأضاف مدير حديقة القرشي بدر الدين سليمان، أن إدارة الحديقة مجرد رعاية بالمصروفات الإدارية، ونحن بصدد تغيرها لحيوانات عشبية وأليفة، ونأمل في إيجاد حل سريع لها.



تبرؤ مدير حديقة القرشي، دفع الأطباء البيطريين إلى التبرع بعلاج الأسود مجانًا، كما نشر النشطاء صورًا، وثقت زيارة مدير الحياة البرية في زيارة مفاجئة للحديقة لتفقد الأسود وإطعامها.

رئيس نادي الهلال السوداني لكرة القدم، هو الآخر شارك في حملة الاستغاثة، معلنا عن تبنيه لقضية الأسود الجائعة، وتبرعه بذبح خراف بشكل يومي.



لم يتوقف الأمر عند الشان السوداني، فقد تفاقمت الأوضاع بعد وفاة لبؤة لينتشر هاشتاج جديد باللغة الإنجليزية تحت عنوان #SudanAnimalRescue.



كما تفاعلت وسائل الإعلام العالمية والأجنبية مع القضية، ودخلت مؤسسة هولندية على خط التعاون معلنة تكفلها بمساعدة الأسود السودانية، محاولة التواصل مع المسؤولين عن الحديقة، وذلك بعدما وصفت مديرة المؤسسة حالة الأسود بالحرجة، مشككة ما إذا كانت أعضاء الأسود لا يزال تعمل.



ويعاني أحد هذه الأسود جفافا، وقد كان مقيدا ويتلقى غذاء بالمصل فيما كانت قطع اللحم متناثرة على الأرض قرب الأقفاص ويحوم حولها الذباب.



ولا يُعرف العدد المحدد للأسود في السودان، غير أن كثيرا منها موجود في محمية الدندر الطبيعية عند الحدود مع إثيوبيا.

ويصنف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الأسود على أنها من الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض. وقد تراجعت أعدادها في إفريقيا بنسبة 43% بين عامي 1993 و2014 ولم يبق منها سوى 20 ألفا حاليا.
 


الكلمات الدلالية حديقة حيوانات القرشي

التعليقات

  1. ثورى1 ٢٢ يناير ٢٠٢٠ - ٠٢:١١ م

    اه ياعينى حتى الاسود امام الفقر والجوع فقدت هيبتها فالظاهر ان الاسود فى عندهم وعاظ مربين لهم يقنعونهم بان الفقر والجوع هو ليس من الحكومه ولاالطاغوت الحاكم هو السبب بل انه الله رب العالمين هو سبب الفقر والجوع وهو موزع الارزاق التى ينهبها الطاغوت وازلامه فهم بريئون كل الحكام العرب والمسلمين الطواغين ابرياء والرزق من الله وعنده وهم ماعندهم اى شىء

اضف تعليق