ووهان الصينية.. مدينة الرعب في "سباق ضد الشيطان"


٠٤ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٣:١٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

مدينة ووهان الصينية الموبوءة والتي يقطنها نحو 11 مليون نسمة، بدت اليوم وكأنها قد تحولت إلى "مدينة أشباح" بعد ما ضرب فيروس كورونا الجديد المدينة وأرعب سكانها.

وتسبب ظهور فيروس كورونا الجديد بالصين بحالة من الرعب سادت العالم أجمع، خاصة بعد مطالبة منظمة الصحة العالمية بالاستعداد لحالات إصابة بالفيروس.

مدينة للأشــــــباح

واليوم أظهرت مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو التي نشرتها وسائل إعلامية، شوارع ووهان وهي خالية تمامًا من السيارات والمارة ومحلاتها التجارية مغلقة ومهجورة في مشهد مغاير لما اعتادت عليه المدينة.

وأوضحت الصور تحول مدينة ووهان والمدن المحيطة بها إلى أكبر منطقة حجر صحي عبر التاريخ البشري، لتتحول بعدها إلى مدينة أشباح حقيقية، تنتظر انتهاء هذا "الكابوس".

يأتي ذلك في الوقت الذي خصصت فيه الجهات المعنية بالمدينة مئات الأسرّة لاستقبال المصابين بالفيروس، في مركز معارض تم تحويله إلى مستشفى، في محاولة لاستيعاب آلاف المصابين.


425 حالـــة وفاة

وفي آخر إحصائية لها أعلنت الحكومة الصينية، الثلاثاء، تسجيل 64 حالة وفاة جديدة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا في إقليم هوبي بوسط البلاد ليصل العدد الإجمالي إلى 425 حالة وفاة حتى نهاية يوم الثالث من فبراير.

وتم رصد 2345 إصابة جديدة بالفيروس في خوبي، بؤرة تفشي المرض، ليصل العدد الإجمالي للمصابين في الإقليم 13522 حالة، وبذلك يرتفع عدد المصابين في الصين إلى 19967 مصابا في سائر أنحاء البلاد، فيما يبلغ عدد الإصابات في العالم نحو 20155 شخصا.

وأصاب فيروس كورونا المستجد، الذي ظهر قبل نحو شهر في الصين، أكثر من 20600 شخص في مختلف أنحاء العالم.

إقامـة جبريـــــــة

وبالنسبة للوضع الحالي في المدينة، فإن الحركة أصبحت محرمة على الجميع، بحسب وصف الباحث الذي شبه وضعه وزملاءه في جامعة وسط الصين الزراعية بـ"الإقامة الجبرية".

ويضيف: "اتبعت السلطات فكرة العزل. البؤر المصابة يتم عزلها حتى تتضح الأمور بشكل أفضل. الآن الجميع يلزم بيته ولا يغادره إلا لشراء الحاجات الأساسية".

وتخطط حكومة ووهان لتحويل 3 أماكن موجودة، بما في ذلك صالة للألعاب الرياضية ومركز للمعارض، إلى مستشفيات لاستقبال المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة من فيروس كورونا الجديد




سباق ضد الشيطان

و"في سباق ضد الشيطان" بحسب وصف السلطات الصينية، بدأت اليوم أول مستشفى تم إنشاؤها في 10 أيام بمدينة ووهان العمل فعليا في استقبال مصابي فيروس كورونا في المدينة.

وتضمنت إجراءات مواجهة الفيروس بناء 3 مستشفيات كبرى في ووهان خلال 10 أيام فقط في تحد ليس الأول من نوعه الذي تقوم به السلطات الصينية فقد فعلتها من قبل في مواجهة وباء سارس الذي ظهر عام 2003.

من جهتها، قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية، إن معدل الوفيات الناجمة عن الفيروس يبلغ 2.1٪ على مستوى البلاد، حازت مقاطعة هوبي والتي تعد ووهان عاصمة لها على النصيب الأكبر من الأعداد.

وحسبما أوضحت شبكة سي إن إن الأمريكية، فإن معدل انتشار الفيروس خارج الصين لا يزال أقل بكثير، ولكن تم الإبلاغ عن 190 حالة على الأقل في أكثر من عشرين دولة ومنطقة، كما لقي منهم شخصان مصرعهما واحدا في الفلبين والآخر في هونج كونج.











اضف تعليق