كارثة إنسانية تنتظر معسكرات احتجاز الإيجور في الصين


٢٠ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٥:٥٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

يشكل فيروس كورونا خطرًا كبيرًا على ملايين السجناء في معسكرات الإيجور في الصين، حيث قد يؤدي الاكتظاظ ونقص الشفافية إلى نتائج "كارثية"، وفقًا لما ذكره أحد نشطاء حقوق الإنسان في الإيجور.

وقالت جوهر إلهام، ابنة الأكاديمي الإيغوري المسجون إلهام توهتي، لصحيفة "نيوزويك" الأمريكية إنها تشعر بقلق عميق إزاء ما وصفته استجابة الصين البطيئة لتفشي فيروس كورونا، خاصة فيما يتعلق بمقاطعة شينجيانغ الغربية حيث يقمع الحزب الشيوعي مجموعات الأقليات ذات الغالبية المسلمة.
 


يُعتقد أن ما يصل إلى 3 ملايين شخص قد تم احتجازهم في معسكرات إعادة التعليم هناك، والتي يقول النقاد إنها جزء من عملية إبادة جماعية ضد الأقلية المسلمة، والتي أثبتتها تحقيقات أجنبية قام بها مراسلو الصحف الأجنبية ومن ضمنها قائمة سجناء سرية من شينغيانغ تقدم نظرة مفزعة على إجراءات القمع الحكومية ضد الإيغور. وحكومة الصين تتحدث عن الحرب ضد الإرهاب، فيما تدل الوثيقة المسربة على شيء آخر.

وتتهم جهات عديدة الصين باحتجاز مئات الألوف من أفراد أقلية الإيغور المسلمة دون محاكمة في إقليم شينجيانغ غربي البلاد.

وتنفي الحكومة الصينية هذه الاتهامات، وتقول إن أولئك الإيغور يحضرون طواعية إلى "معاهد مهنية" خاصة تكافح "الإرهاب والتطرف الديني."

ولكن تحقيقا أجرته "بي بي سي" توصل إلى أدلة جديدة ومهمة عن حقيقة هذا الأمر.

وتزعم حكومة الحزب الشيوعي أن المعسكرات طوعية ومطلوبة للقضاء على الإرهاب الانفصالي والإسلامي في المقاطعة المضطربة.


وتحدثت إلهام  لـ "نيوزويك" هذا الأسبوع من سويسرا، حيث كانت تحضر قمة جنيف لحقوق الإنسان والديمقراطية.

وحذرت من أن الظروف في مراكز الاعتقال - التي وصفها البعض بأنها معسكرات اعتقال - تتيح فرصة مثالية لانتشار الفيروس التاجي.

وأفاد السجناء والموظفون السابقون عن تعرضهم للإساءات المنهجية والاكتظاظ الخطير والظروف الصحية السيئة داخل المخيمات ، التي تحتفظ بها الصين، وهي مراكز مهنية طوعية.

وقال إلهام: "إذا أصيب شخص واحد - دعنا نقول حارس السجن أو حارس معسكر الاعتقال ، فقد يؤدي ذلك إلى إصابة الآلاف، بل ملايين الأشخاص". "وبدون المعدات الطبية والأطباء والعلاج ، قد يكون ذلك كارثيا".

وأشارت إلهام إلى أن الاكتظاظ سيؤدي إلى تقويض النظافة وقالت إنها "متأكدة" من عدم إطعام السجناء بشكل كاف. وقالت إن عددًا كبيرًا من المعتقلين يمكن أن يكون لديهم "ضعف في جهاز المناعة".


وتحاط معسكرات إعادة تأهيل المسلمين بالسرية، فيما تم السماح للصحفيين والمسؤولين بالوصول إلى الداخل، لكن المتشككين أشاروا إلى أنهم تلقوا صورة مضللة بعناية للحياة في الداخل.

كما اتُهمت الصين بعدم الإبلاغ عن حجم وباء كورونا وعدد المصابين والقتلى، لدرجة أنه حتى لو استقر الفيروس في واحد أو أكثر من معسكرات الإيجور، فإن العالم قد لا يكتشف ذلك أبدًا.

وتحاول الصين إخفاء أخبار فيروس كورونا في معسكراتها بالسجون. وأضافت عن الوضع الوطني "نحن نعرف أن الأرقام ربما تكون أعلى بكثير مما تم الإبلاغ عنه".

وأصيب 73،337 شخصًا حتى الآن في جميع أنحاء العالم بالكورونا، مات منهم 1875، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز، الغالبية العظمى من الإصابات والوفيات كانت في البر الرئيسي للصين.

قد أثارت عائلات المحتجزين في المخيمات بالفعل مخاوف من أن فيروس كورونا يمكن أن يسيطر عليها. ويعد مؤتمر الإيجور العالمي أحد المجموعات التي تمثل الإيجور في الخارج. قال رئيسها دلكون عيسى إن السجناء "في وضع ضعيف بسبب انتهاكات الحكومة الصينية وسوء معاملتها".


الكلمات الدلالية الإيجور

اضف تعليق