"صناع الأمل 2020".. احتفاء بالعطاء في وطن الإنسانية


٢٠ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٧:٣١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

تتجه أنظار العالم اليوم إلى دبي، لمتابعة الحفل الختامي لمبادرة "صناع الأمل" التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ضمن مبادراته الإنسانية العالمية.

وتعد "صناع الأمل" أكبر مبادرة إنسانية من نوعها عربيًا لتكريم أصحاب العطاء العاملين على مساعدة الفئات المحرومة والهشة في مجتمعاتهم من خلال جهودهم الفردية والمؤسسية البسيطة والمحدودة دون التطلع إلى تحقيق أي ربح أو منفعة شخصية أو مادية.

رسائل إنسانيـة ساميـــة

وانطلقت مبادرة "صناع الأمل" من رسائل إنسانية سامية لنشر الأمل ومحاربة اليأس، وتعزيز قيم التفاؤل، وترسيخ ثقافة العطاء وتعميم الخير، وإتاحة فرصة لسعاة التغيير الإيجابي لترجمة طموحاتهم وتطلعاتهم عبر تبني مبادراتهم ودعم مشاريعهم التي تهدف إلى غرس الأمل بكافة أشكاله.

وتسلط "صناع الأمل" الضوء على مشروع إنساني أو خيري ذي بعد عربي، يمس قطاعا عريضا من الفئات المعنية أو المستهدفة، وينطوي على نتائج بعيدة المدى، ويتم حشد أكبر جهد تبرع من نوعه في ترجمة حية للمسؤولية الفردية والمجتمعية والمؤسسية في دعم مبادرات إنسانية عربية مستدامة.

وتتميز نسخة هذا العام من مبادرة "صناع الأمل" بتخصيص ريع الحفل الختامي، للعمل الخيري والإنساني وذلك للمرة الأولى، حيث سيعود ريع الحفل إلى مشروع مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر.




مشــــاركة قيـاسيــــــــة

واستقطبت دورة هذا العام من مبادرة صناع الأمل مشاركة قياسية بلغت أكثر من 92 ألف ترشيح لمبادرات مشاركة من 38 دولة؛ 15 منها عربية تصدرتها جمهورية مصر العربية، و23 أجنبية تقدمتها ألمانيا من حيث عدد الترشيحات.

وغطت الترشيحات مختلف جوانب العمل الإنساني والخيري والتنموي والمجتمعي، سواء أكان أصحابها ينفذونها كأفراد أو كفرق تطوعية أو مؤسسات ومنظمات غير ربحية، بالاعتماد على مواردهم الشخصية أو على دعم محدود من خلال التبرعات المجتمعية.

وتدخل مبادرة "صناع الأمل" هذا العام مرحلة جديدة في دعم العمل الإنساني لتكرس ريادة دبي ودولة الإمارات في مجال صناعة الأمل من خلال مشروع العام الإنساني.

مستشفى مجدي يعقوب

المشروع الإنساني العربي الذي تم اختياره لهذا العام هو مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر.

ويعتبر مستشفى البروفيسور مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب الخيري في مصر، من أكبر المؤسسات العلاجية من نوعها عربيا، من خلال كادر طبي مؤهل وتجهيزات ومعدات طبية وجراحية تعد الأحدث في العالم، حيث سيوفر المستشفى خدماته لعلاج مرضى القلب من كل أنحاء الوطن العربي مجاناً.

وسيجري المستشفى 12 ألف عملية جراحة سنوياً، 70 في المائة منها تستهدف الأطفال، كما ستستقبل العيادات الخارجية أكثر من 80 ألف مريض سنوياً، وسوف يتم تدريب أكثر من ألف طبيب وجراح مختص في أمراض القلب من خلال مركز التعليم والتدريب التابع لمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، بحيث يكونون ضمن الكادر الطبي عالي التأهيل في المستشفى.

ويعد الدكتور مجدي يعقوب أحد أشهر جراحي القلب في العالم، وهو بروفسور مصري بريطاني، حيث أجرى أكثر من ألفي عملية زراعة وما يقرب من 40 ألف عملية قلب مفتوح.


أوبـريت "صناع الأمل"

ويشهد حفل صناع الأمل هذا العام مشاركة أكبر عدد من النجوم والفنانين والمثقفين والإعلاميين ومشاهير التواصل الاجتماعي في العالم العربي بالإضافة إلى نخبة من الشخصيات المشهود لها في العمل الإنساني في دولة الإمارات.

ويحيي الفقرات الفنية والترفيهية لحفل صناع الأمل مجموعة متميزة من أشهر نجوم العالم العربي منهم المطربة نوال الكويتية والفنانة الإماراتية بلقيس والفنان الفلسطيني محمد عساف والذين يقدمون باقة من أجمل أغانيهم وأعمالهم الفنية.

كما يشهد إطلاق أوبريت "صناع الأمل" من ألحان وإشراف الفنان العالمي ردوان، وهي الملحمة الغنائية التي يشارك بها أكثر من 50 فناناً ونجما عربيا ونخبة من مشاهير شبكات التواصل الاجتماعي، والعديد من الشخصيات الإعلامية والاجتماعية من مختلف الفئات.

واستقبلت الدورة الأولى من صنّاع الأمل مشاركة أكثر من 65 ألف صانع أمل بينما بلغت ترشيحات الدورة الثانية أكثر من 87 ألف مرشح. ويتم تكريم صناع أمل في كل دورة بجائزة مقدارها مليون درهم لمساعدتهم في مواصلة مسيرة العمل الإنساني.




الكلمات الدلالية مبادرة صناع الأمل دبي الإمارات

اضف تعليق