الطقس السيئ "يعطل الحياة" في مصر.. والحكومة تعلن حالة الطوارئ


٢٤ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٥:٥٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - ضربت مصر موجة من الطقس السيئ، خلال الساعات الماضية، على كافة أنحاء البلاد، حيث تعرضت العاصمة المصرية القاهرة والجيزة والمحافظات أمطار غزيرة إلى متوسطة، ورعدية، تسببت في شلل مروري في الشوارع والمحاور الرئيسية والفرعية، علاوة على انقطاع التيار الكهرباء والمياه عن عدد من المناطق، وإعلان مجلس الوزراء المصري تعطيل الدراسة غدا.
 
"توقف الحياة"

تسببت الأمطار الغزيرة على القاهرة الكبرى والمحافظات، في توقف الحياة، والتي أدت إلى شلل مروري في الشوارع والمحاور الرئيسية، وسط انتشار مكثف من عناصر الشرطة ورجال المرور، وقوات الحماية المدنية، لرفع مياه الأمطار وتسير حركة الطرق، والتي ملأت الشوارع، كما تسببت في انقطاع التيار الكهربائي والمياه عن عدد من المناطق في الجمهورية.

وقال رئيس قطاع الأزمات بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصري، محمد عبدالمقصود، إن  هطول الأمطار تزامن مع توقيت خروج طلاب المدارس والموظفين مما أدى إلى حدوث اختناقات مرورية في بعض المناطق"، موضحا أنه تم التنسيق الكامل بين القطاعات المختلفة داخل المحافظات بما يضمن نقل الإمكانات للمناطق الأكثر تعثرًا، وأن هناك تواصلا دائما مع هيئة  الأرصاد الجوية، وأنه تم إبلاغهم بفرص سقوط الأمطار على عدة محافظات.

وأضاف محمد عبدالمقصود -في مداخلة هاتفية ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع على قناة "الحياة"- "جاري التعامل مع الأمطار بشكل سليم، وكل القيادات التنفيذية متواجدة في مناطق متأثرة بسقوط الأمطار بالتنسيق مع غرفة العمليات المركزية، كما أنه جاري التعامل مع التكدسات المرورية".

"طوارئ في المحافظات"

وأعلنت الأجهزة الأمنية والتنفيذية في القاهرة والمحافظات، حالة الطوارئ في كافة القطاعات، ونشر سيارات شفط المياه للتعامل مع آثار الأمطار، علاوة على رفع درجة الاستعداد القصوى، في قطاعات الصحة والكهرباء للتعامل مع أي حالات طارئة، كما شكلت المحافظات، غرف عمليات رئيسية وفرعية في المدن والقرى لمواجهة موجة الطقس السيئ.

ووجه وزير التنمية المحلية، محمود شعراوي، فى بيان غرفة العمليات وإدارة الأزمات بالوزارة  لمتابعة الإجراءات التي اتخذتها الأجهزة التنفيذية في عدد من المحافظات التي ستشهد سقوط أمطار خلال الأسبوع الجاري بالتنسيق مع غرف العمليات بالمحافظات والتأكد من تواجد وانتشار فرق الطوارئ والتدخل السريع واتخاذ كافة إجراءات الحيطة والحذر حفاظاً على سلامة وأمن المواطنين وتجنب حدوث أي مخاطر.

وطالب وزير التنمية المحلية المحافظات بالاستمرار في متابعة الأعمال الواجب تنفيذها على شبكات المجاري المائية والتأكد من جاهزية المعدات وإعادة تمركزها لاستيعاب شفط المياه وتكثيف جولات المرور الميداني على أماكن تجمع مياه الأمطار والتنبيه على شركات مياه الشرب والصرف الصحي باستمرار عمليات تطهير شبكات الصرف الصحي.

"توقعات الأرصاد"

وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية المصرية، أنه تضرب البلاد موجة جديدة من عدم استقرار الأحوال الجوية، يصاحبها سقوط أمطار، بدءًا من أمس الأحد، حتى غد الثلاثاء، حيث تسقط الأمطار من متوسطة الشدة إلى غزيرة على السواحل الشمالية والوجه البحري، تكون رعدية على بعض المناطق وتبلغ ذروتها، اليوم الإثنين، وتمتد إلى مدن القناة وخليج السويس ومناطق من سيناء تصل لحد السيول وتكون متوسطة على مناطق من جنوب البلاد.

وتوقعت الهيئة في بيان صحفي، أن تستمر ذروة الأمطار على سيناء ومدن القناة غدًا الثلاثاء، وتخف حدتها على السواحل الغربية والوجه البحري، على أن يصاحب ذلك انخفاض في درجات الحرارة، اليوم الإثنين، بقيم تتراوح بين 4 و5 درجات عن المعدلات الطبيعية لهذا الوقت من العام.

وأوضحت هيئة الأرصاد الجوية المصرية، في بيان صحفي؛ أن الرياح ستكون معتدلة تنشط أحيانا على مناطق متفرقة مما يزيد الاحساس ببرودة الطقس، وتكون مثيرة للرمال والأتربة على مناطق من جنوب البلاد، وتؤدي إلى اضطراب الملاحة البحرية يوم الثلاثاء على البحر الأحمر.

وتشهد السواحل الشمالية الشرقية ووسط سيناء طقسا مائلا للبرودة نهارا شديد البرودة ليلا وأمطارا ما بين متوسطة وغزيرة على مناطق متفرقة ورعدية أحيانا، كما تشهد مناطق جنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر طقسا مائلا للدفء نهارا شديد البرودة ليلا وأمطارا غزيرة ورعدية على مناطق متفرقة مع زيادة نشاط الرياح، مما قد يؤدي لاضطراب حركة الملاحة البحرية.

ويسود محافظات الوجه البحري طقس مائل للبرودة نهارا شديد البرودة ليلا وأمطارا متوسطة إلى غزيرة ورعدية في بعض المناطق.

"تعطيل الدراسة"

قرر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات غداً، على مستوى الجمهورية؛ نظرا لسوء الأحوال الجوية، وحتى تتمكن الأجهزة المعنية من التعامل مع كمية الأمطار المتوقع سقوطها.

ووفقا بيان رسمي، جاء القرار في إطار الحرص على سلامة الطلاب، نظرًا لسوء الأحوال الجوية، وتفادياً لحالات التكدسات والازدحامات المرورية.




اضف تعليق