مواجهة مؤلمة بين الأخوين.. ويليام وكيت يتجاهلان هاري وميجان في آخر لقاء


١٠ مارس ٢٠٢٠


أماني ربيع

اتهم محبو العائلة الملكية في بريطانيا الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون بتجاهل شقيقه الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، ووصفوا ما حدث خلال ظهورهما الأخير في الاحتفال السنوي بالكومنولث، بـ "المواجهة المؤلمة".



وفي آخر ظهور لهما قبل انسحابهما عن الحياة الملكية بحلول 31 مارس، ظهر دوق ودوقة ساسكس مع الملكة إليزابيث وغيرهم من أفراد العائلة المالكة في الاحتفال بيوم الكومنولث في دير وستمنستر، وبدت ميجان مبتسمة وبادرت بتحية الشقيق الأكبر وزوجته، وقالت مرحبا، ثم تبعها هاري، لكنهما تجاهلا تحيتهما، وتجاذبا الحديث مع الكونتيسة صوفي والأمير إدوارد، ثم جلسا في الصف الأمامي دون أن ينظرا إلى آل ساسكس.



في وقت لاحق ، تجاذبت ميجان الحديث مع الأمير إدوارد ثم انضم إليهما هاري.



وعلق أحد المتابعين بأن الأمر كان مؤلما، بينما وصفه آخر بأنه "سخرية واضحة".

ويعتبر هذا أول اجتماع بين الشقيقين وزوجتيهما منذ إعلان انسحاب هاري وميجان من الحياة الملكية قبل شهرين.

وانهالت التعليقات الرافضة لهذا الاستقبال الفاتر على مواقع التواصل ومنها:



"هذا يبدو مؤلما"، بينما علق آخر: "أزعجني الأمر، ويليام وكيت وقحين للغاية."



وكتب ثالث: "يجب أن نعترف أن الأجواء باردة، كان من الفضل أن يلتقوا من قبل، حتى لا يبدو اللقاء فاترا لهذه الدرجة."



وأعرب أحدهم عن حزنه مما آلت إليه الأمور بين الشقيقين.



وجلس هاري وميجان على مقعديهما بالكنيسة في لندن قبل وقت قصير من انضمام كيت وويليام إلى الصفوف الأولى.

وتعتبر هذه ه المرة الأولى التي يجتمع فيها الأزواج منذ الإعلان عن خطط الأمير هاري وميغان للتنحي من الحياة كعائلة ملكية عاملة.



وظهرت ميجان بإطلالة متألقة باللون الأخضر بتوقيع إميليا ويكستيد الأخضر المذهل معقبعة من ويليام تشامبرز، بينما اختارت كيت إطلالة حمراء، حيث أعادت ارتداء الفستان المعطف من كاثرين ووكر وقبعة من سالي آن بروفان.

وسبق وكشفت تقارير أن الأمير هاري غادر البلاد،  "بعلاقات سيئة مع شقيقه"، وأن انسحاب هاري وميجانا لمفاجئ وسع الهوة بين الأخيون، ويقال إن الصدع بدأ عام 2017 عندما حذر الأمير وليام شقيقه الأصغر من أنه "يتحرك بسرعة كبيرة" مع ميجان ماركل ، حسب مجلة بيبول.

واعتبارًا من 31 مارس، ستنتهي حياة الأمير هاري وزوجته ميجان مع الملكية، وسيتابعان حياة جديدة من الحرية الشخصية والمالية، معظمها في أمريكا الشمالية.
   


اضف تعليق