تطورات كورونا بمصر.. وقرارات استثنائية لدعم "الاقتصاد والأطباء"


٢٩ مارس ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت القيادة السياسية في مصر تحركاتها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، من خلال إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارات لدعم المهن الطبية، فضلا عن تسيير رحلات الإعادة للمصريين العالقين في الخارج، وفرض البنك المركزي المصري حدًا مؤقتًا يوميًا لعمليات الإيداع والسحب النقدي بفروع البنوك، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة وصول إجمالي حالات الإصابة في مصر إلى 609، والوفيات إلى 40.

"إصابات ووفيات جديدة"

وزارة الصحة المصرية، أعلنت، اليوم الأحد، تسجيل 33 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، لافتة إلى وفاة 4 حالات لمصريين من محافظة القاهرة تتراوح أعمارهم بين 58 عامًا و84 عامًا، بعد وصولهم إلى المستشفيات في حالة صحية متأخرة.



وأشارت الوزارة إلى أن إجمالي الحالات المصابة التي تم تسجيلها في مصر بلغ 609 حالات من ضمنهم 132 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و40 حالة وفاة، منوهة إلى ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 182 حالة.

وكشف متحدث الوزارة خالد مجاهد، عن خروج 11 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 132 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 182 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

"دعم الأطباء"

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وجه خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزراء الدفاع والتعليم العالي والمالي والصحة، ومستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، ومدير إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة، بصرف مكافآت استثنائية من صندوق تحيا مصر لكافة العاملين حاليًا بمستشفيات العزل والحميات والصدر والمعامل المركزية على مستوى الجمهورية، معربًا عن تقديره لكافة العاملين في القطاع الصحي في مصر.
 


وكلف الرئيس المصري بزيادة بدل المهن الطبية بنسبة 75% عن القيمة الحالية، بما يشمل الأطباء العاملين بالمستشفيات الجامعية، وذلك بتكلفة إجمالية قدرها حوالي 2,25 مليار جنيه، فضلاً عن إنشاء صندوق مخاطر لأعضاء المهن الطبية، واستكشاف إمكانية التصنيع المحلي للمستلزمات والأجهزة الطبية التي تواجه نقصًا حادًا على المستوى العالمي، وفق المعايير الدولية، فضلاً عن العمل على استكمال أي نقص في المستلزمات الطبية والكوادر البشرية الطبية في مختلف مراكز تقديم الخدمات الصحية في مصر.

"العالقون بالخارج"

وفي ضوء التحركات المصرية المستمرة، لإعادة المواطنين العالقين في الخارج، تُسيّر شركة مصر للطيران، اليوم الأحد، رحلة جوية لإعادة المصريين العالقين بالكويت، كما تُسير الثلاثاء المقبل رحلة لإعادة العالقين المصريين من لندن، ضمن خطة الشركة لتشغيل رحلات جوية لإعادة المصريين الراغبين في العودة إلى بلادهم بالتنسيق مع وزارتي الهجرة والخارجية، بعد قرار الحكومة بتعليق حركة الطيران في كافة المطارات المصرية.

وقالت مصادر بالشركة، في تصريحات صحفية محلية، إنه سيتم تسيير رحلة من العاصمة البريطانية لندن تنطلق عصر الثلاثاء المقبل وعلى متنها عدد من المصريين العالقين هناك والراغبين في العودة إلى مصر نتيجة تفشي فيروس كورونا.

"السحب والإيداع"

وقرر البنك المركزي المصري، وضع حد مؤقت يومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي بفروع البنوك بواقع 10 آلاف جنيه مصري للأفراد و50 ألف جنيه مصري للشركات، مطالبا بتقليل التعامل بأوراق النقد والاعتماد على التحويلات البنكية واستخدام وسائل الدفع الإلكترونية كالبطاقات المصرفية ومحافظ الهاتف المحمول، للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والحد من مخاطر فيروس كورونا المستجد..

واستثنى البنك بعض الجهات والأفراد والتعاملات من قرار سقف الإيداعات، وتشمل الإيداعات الحكومية "كهرباء وغاز ومياه وبترول"، ويتم قبولها بدون حد أقصى مع ضرورة الالتزام بحد الصرف النقدي اليومي، وتُقبل إيداعات الشركات "قطاع عام – خاص" بدون حدود قصوى مع الالتزام بحدود الصرف، مشددا على قبول الشيكات المقدمة للمقاصة بدون حدود قصوى.

وذكر محافظ البنك المركزي طارق عامر، أن القرار جاء بسبب سحب الأفراد أكثر من 30 مليار جنيه من البنوك في 3 أسابيع فقط، "دون داعي"، موضحا أن القرار مؤقت، لمدة أسبوعين، ويهدف لتنظيم حركة سحب وإيداع النقد الكاش في السوق، وأن البنك سيراجع القرار الصادر اليوم الأحد بعد أسبوعين.

"تعليق الصلاة"

وقررت وزارة الأوقاف المصرية، تمديد تعليق صلاة الجمع والجماعات بالمساجد والزوايا والمصليات وغيرها لحين زوال علة التعليق، وأن دفع الهلاك المتوقع عن النفس البشرية أولى من دفع المشقة، موضحة أن مخالفة العمل بتعليق الجمع والجماعات في الظرف الراهن لحين زوال علة الغلق إثم ومعصية، ومخالفة تستوجب المساءلة والمحاسبة.



"مكافحة التجمعات"

وواصلت الأجهزة الأمنية والتنفيذية في القاهرة والمحافظات، تحركاتها المستمرة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، من خلال تطهير وتعقيم المنشآت الهامة والحيوية، وفرض حظر التجوال المقرر من رئاسة الوزراء، إضافة إلى غلق مراكز الدروس الخصوصية والأسواق.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، ضبط 213 مخالفة فى مجال غلق المحال والمقاهي والمطاعم والمراكز التجارية، و73 مركزا للدروس الخصوصية، ليصبح إجمالي عدد المراكز التعليمية التي تم غلقها خلال الفترة من 14 حتى 27 الجاري، 12531 مركزا تعليميا.

"صندوق تحيا مصر"

وأطلق صندوق تحيا مصر حملة "نتشارك هنعدي الأزمة" لمواجهة كورونا ودعم متضرري السيول، من خلال التبرع عبر حساب 037037، مشيرا إلى توفيره 200 جهاز تنفس صناعي و1000 مضخة حقن سوائل، وأنه يتم حاليا التنسيق مع كافة الجهات لتدبير ١٢٤ جهازًا إضافيًا.




اضف تعليق