رغم خسارتهم المليارات.. صُناع الموضة جنود خط الدفاع في الحرب ضد كورونا


٠٢ أبريل ٢٠٢٠

أماني ربيع

تسبب فيروس كورونا في فشل أسابيع الموضة في مدن العالم وآخرها في ميلانو، حيث خلت قاعات العرض من الجماهير، كما أغلقت محلات الأزياء لكبرى العلامات في المجال، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19، وهو ما أدى لخسارات فادحة بسبب توقف حركة البيع، وإلغاء أية عروض جديدة لأجل غير مسمى.

وخسر قطاع الرفاهية والمنتجات الفاخرة المليارات، حيث سجل مؤشر MSCI Europe Textiles and Apparel & Luxury Goods انخفاضًا بنسبة 23 ٪، و 152 مليار دولار خسائر في القيمة السوقية للصناعة من 17 يناير إلى 11 مارس، الماضي.

ورغم إغلاق واجهات متاجرهم وتراجع أعمالهم، بادر مجموعة من أبرز رواد قطاع الموضة للتبرع بالملايين في محاولة منهم لمساعدة المتضررين من تفشي الفيروس التاجي، ومنهم كيت هولشتاين ، كيربي جان ريمون، سيمون بورت جاكيموس، وبراندون ماكسويل.

وتبرعت علامات تجارية مثل Khaite و Little Liffner للصليب الأحمر في إيطاليا، ومنظمة Baby2Baby لتوفير المنتجات المنزلية والأغذية الأساسية للأطفال والأسر من المحتاجين.





واتجهت الكثير من مصانع دور الموضة العالمية لصناعة المستلزمات الطبية من قفازات وكمامات وغيرها من المنتجات التي تساهم في مكافحة الفيروس التاجي.

واستجاب العديد من مصممي الأزياء بأمريكا إلى دعوات حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الذي طالب الشركات بمساعدة ولايته صاحبة أكبر معدلات للإصابة بكورونا في الولايات المتحدة، وكتب عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: "نحن بحاجة إلى ابتكارات الشركات لتوفير المستلزمات الأساسية التي يحتاجها العاملون الرعاية الصحية لدينا".

وسبق وحذر المسؤولون في قطاع الصحة بأمريكا من عدم كفاية مخزون المعدات الطبية في البلاد، لدرجة اضطرار بعض الأطباء والممرضين إعادة استخدام الكمامات، بحسب موقع سي إن إن.

ولاقت دعوة كومو ترحيبا من نجوم الموضة، وأولهم كريستيانو سريانو الذي قال عبر تويتر:

"إذا قال حاكم نيويورك أننا بحاجة إلى كمامات، فسوف يساعد فريقي في صنع بعضها، لديّ فريق خياطة كامل يعمل من المنزل، وبإمكانهم المساعدة".

ونشر سريانو فيديو لعملية صناعة الكمامات



ومن جهته، قام المصمم برابال جورونج، بتصنيع بعض المستلزمات الطبية من خلال علامته، وهو ما فعله أيضا المصمم براندون ماكسويل، الذي كتب عبر حسابه على تويتر:

"استجابة لهذه الأزمة العالمية، نركز الآن جهودنا في تصنيع معدات وقائية ملابس الأطباء، قضينا الأسبوع الماضي نبحث عن الأنسجة الطبية الملائمة لتصنيع البالطوهات، ونفتخر بأن نزود القطاع الصحي بهذه العناصر ذات الأهمية القصوى اللازمة للأطباء والممرضات الذين يقفون في الصفوف الأولى لمواجهة الأزمة".




وفيما يلي نستعرض أبرز مساهمات ملوك قطاع الموضة في تمويل الحرب ضد كورونا حول العالم:

LVMH.. 2.2 مليون دولار

وفي يناير، خلال المراحل الأولى من تفشي الفيروس، أعلنت LVMH، أكبر تكتل لعلامات المنتجات لفاخرة في العالم ، عن التبرع بـ 2.2 مليون دولار، لجمعية الصليب الأحمر.

كما قررت أيضا، تخصيص طاقة مصانعها لصناعة المواد الهيدروكحولية، التي يعاني الكثيرون في الوصول إليها بعد فراغ المتاجر منها، وقرروا إنتاجها بكميات ضخمة لتوزيعها مجانا على المستشفيات الفرنسية.

ومن المقرر أن تستورد 40 مليون قناع وجه "كمامات" من الصين لمساعدة فرنسا في التعامل مع نقص الإمدادات الطبية.

وطلب برنارد أرنو، الرئيس التنفيذي للمجموعة، من جميع مواقع إنتاجها المخصصة لمستحضرات التجميل والعطور Christian Dior و Guerlain و Givenchy  إعلان التعبئة لإنتاج المواد الهيدروكحولية.

مونكلر.. 10 ملايين يورو

وأعلنت دار Moncler عن تبرعها بمبلغ 10 مليون يورو ، ما يوزاي نحو 10.9 مليون دولار،  لبناء مستشفى جديد في ميلانو يحتوي على 400 وحدة للعناية المركزة.

وكتب، ريمو روفيني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Moncler    على إنستجرام: "إن ميلان مدينة أعطتنا أوقاتا استثنائية، لا يمكننا أن نتخلى عنها الآن، ويجب ألا نتخلى عنها، من واجب الجميع رد الجميل للمدينة التي أعطتنا الكثير."


رالف لورين.. 10 ملايين دولار

ووفقًا لمديرة الأزياء في صحيفة نيويورك تايمز فانيسا فريدمان، سوف تتبرع دار رالف لورين بـ 10 ملايين دولار لصناديق COVID-19 والجمعيات الخيرية المختلفة، وستقوم أيضًا بصنع 250.000 قناع وجه ، بالإضافة إلى 25000 عباءة مستشفى.

كابري القابضة.. 3 ملايين دولار

أعلنت Capri Holdings، وهي الشركة المالكة لعلامات Versace، و Jimmy Choo ، و Michael Kors ، أن علاماتها التجارية ومؤسسيها سيقدمون 3 ملايين دولار، لجهود مكافحة الفيروس التاجي، وسيتم توزيع الأموال بين الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا.

وقال جون ايدول رئيس كابري هولدنجز ومديرها التنفيذي في بيان "قلوبنا وأرواحنا لأولئك الذين يعملون على الخطوط الأمامية لمساعدة العالم على مكافحة وباء كوفيد 19".

وأضاف: "نشكرهم على تفانيهم وشجاعتهم اللافتين ونريد دعمهم ودعم المستشفيات التي يعملون فيها، كما نهدف إلى تعزيز المنظمات المكرسة لمساعدة المجتمع، هذا هو الوقت المناسب لالتقاء الناس بكل طريقة وعلى كل المستويات، لأننا جميعًا أقوى في تصميمنا الموحد."

جوتشي.. 2 مليون يورو

وفقًا لما أوردته Business of Fashion's M.C. فسوف تتبرع دار جوتشي بنحو 2.2 مليون دولار، كما ستصنع 1.1 مليون قناع وجه لمساعدة إيطاليا وسط النقص في الإمدادات الطبية في البلاد. بالإضافة إلى ذلك ، ستصنع العلامة التجارية 55000 من أثواب المستشفيات.

وتبرعت جوتشي بمليون يورو إلى إدارة Protezione Civile الوطنية من خلال منصة التمويل الجماعي Intesa Sanpaolo's ForFunding لمساعدة إيطاليا على التعامل مع نقص الإمدادات الطبية في البلاد.

كما تبرعت البيت بمليون يورو آخر لصندوق استجابة التضامن COVID-19 التابع لمؤسسة الأمم المتحدة، والذي سيساعد وحدات العناية المركزة في جميع أنحاء العالم على مكافحة الفيروس.

مجموعة ريتشمونت.. 1.4 مليون دولار

وتعهدت دار ريتشمونت، التكتل السويسري للعلامات الفاخرة التي تمتلك كارتييه ، فان كليف آند آربلز ، وكلوي، بتقديم 10 ملايين 1.4 مليون دولار لمكافحة COVID-19 ، كما أفاد جوناثان هو من مجلة نمط Luxuo.

جورجيو أرماني.. 1.25 مليون يورو

وتبرع جورجيو أرماني بـ 1.25 مليون يورو للعديد من المستشفيات والمؤسسات الإيطالية، كما أعلنت مجموعة Armani Group في 26 مارس أنها حولت جميع مواقع إنتاجها في إيطاليا لإنتاج عباءات المستشفيات ، في الوقت الذي تواصل فيه الدولة حربها ضد الفيروس التاجي.

Kering  .. مليون دولار

أما تكتل Kering، الذي يمتلك شركات جوتشي و إيف سان لوران و ألكسندر مكاوين ، فتبرعت بمليون دولار لجمعية الصليب الأحمر الصينية.
وقدمت أيضًا تبرعًا بقيمة 2 مليون دولار لإيطاليا، ووفقًا لفانيسا فريدمان في صحيفة نيويورك تايمز ، فإن عملاق العلامات الفاخرة حول ورش العمل في سان لوران بفرنسا إلى تصنيع أقنعة للوجه، كما ستستورد 3 ملايين قناع من الصين إلى فرنسا.

وبحسب موقع Business of Fashion قدمت Kering أيضا تبرعًا ماليًا لم يتم الكشف عن قيمته لمعهد باستير لتمويل الأبحاث لمكافحة COVID-19.

هيرميس..  711.278 دولار

وتعهدت دار Herm�s بتقديم 711.278 دولارًا لمؤسسة China Soong China Ling ، التي تدعم المهنيين الطبيين الذين يحاربون الفيروس حاليًا في البلاد.

فالنتينو.. مليون يورو

وأعلنت دار فالنتينو عن التبرع بمليون يورو، لمستشفى كولومبوس COVID 2 الذي تم إنشاؤه  بمستشفى Agostino Gemelli في روما.
وقال فالنتينو جارافاني وجيانكارلو جيميتي في بيان صحفي "في مثل هذه اللحظة، أردنا أن نقدم إسهامنا لكسب هذه المعركة الحاسمة ضد هذا العدو الرهيب غير المرئي، كما نعرب عن امتناننا العميق لهؤلاء النساء والرجال الذين يقاتلون ليلا ونهارا لإنقاذ الأرواح البشرية في مستشفياتنا."

Mayhoola .. مليون يورو

أما تكتل Mayhoola ، الذي يمتلك علامات Valentino و Balmain و Lanvin ، فأعلن يوم 1 أبريل عن التبرع بمليون يورو) للمساعدة في بناء مستشفى للطوارئ في إسبانيا.

وقالت الشركة في بيان صحفي "إن الهدف من هذا المرفق الصحي المؤقت هو استيعاب 1300 مريض يعانون من Covid-19".

وأضافت: "ستعمل المستشفى المؤقتة على تحسين معالجة حالةات الطوارئ الصحية في مدريد، وهي واحدة من المدن الأكثر تضررا في إسبانيا بسبب الوباء."

دوناتيلا فيرساتشي .. 200.000 يورو

وتبرعت مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي وابنتها بمبلغ 200.000 يورو لوحدة العناية المركزة في مستشفى سان رافاييل في ميلانو ، والتي أصبحت غارقة في المرضى الذين يتلقون العلاج من COVID-19.

فيرساتشي.. 143،748 دولار

تبرعت دار فيرساتشي بمبلغ 143،748 دولارًا لمؤسسة الصليب الأحمر الصينية للمساعدة في دعم النقص في الإمدادات الطبية في البلاد.


 وتبرعت شركة المجوهرات الإيطالية الفاخرة "بوليجاري" بمبلغ لم تعلن عن قيمته لمعهد لازارو سبالانزانى في روما وهو المكان الذي تمكن فريقه الطبي من عزل الحمض النووي لفيروس كورونا، وبهذا التبرع سيستطيع المعهد شراء نظام استحواذ صور مجهريّة تبلغ قيمته حوالي 113000دولار، لمساعدة الفرق الطبيّة على معرفة كيفية الوقاية من الفيروس ومعالجته.

وقررت شركة Richemont السويسرية، التي تمتلك عددا من العلامات الفاخرة مثل Cartier، وChloe، وVan Clef&Arpels بتقديم 1,4 مليون دولار لمكافحة كورونا.
 


اضف تعليق