لحظات مؤثرة تشعل تويتر.. طفل مغربي وحيدًا بالحجر ومتوفى سوري يعود للحياة!


٠٧ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الفيديوهات المؤثرة التي شغلت النشطاء تزامنا مع انتشار فيروس كورونا القاتل والذي خلف العديد من الضحايا والإصابات والمشاهد المأساوية في مختلف بلدان دول العالم، نرصدها في التقرير التالي:

طفل مغربي وحيدا بالحجر 

انتشر مقطع فيديو مؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي لطفل مغربي، مصاب بفيروس كورونا المستجد، وهو داخل سيارة الإسعاف دون تواجد أي من أهله معه.



وتفاعل رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر مع شريط الفيديو، حيث أعربوا عن حزنهم العميق بسبب إصابة هذا الطفل، وتواجده بمفرده دون أهله خلال رحلة العلاج.



وكانت والدة الطفل زياد إسماعيل يوسف، القاضية زاكية توفيت، قبل الواقعة بأيام بسبب الإصابة بفيروس كورونا.

ونشر والد الطفل، على صفحته بموقع فيسبوك يطلب فيه الدعاء لولده بالشفاء العاجل من الفيروس.



بكاء وزير الصحة التونسي

لم يتمالك وزير الصحة التونسي، عبد اللطيف المكي، نفسه خلال ندوة صحفية مباشرة مع وزير الداخلية، من البكاء على المباشر عند تحذيره التونسيين من تفشي فيروس كورونا، الذي أصاب حسب آخر حصيلة 596 مصاباً في تونس.

وقال الوزير إن دموعه هي دموع القوة وليس دموع الضعف، داعيا التونسيين إلى ضرورة الالتزام بالحجر الصحي العام، مؤكدا أن الفيروس بصدد التفشي بسرعة، وأنه يجب ألا السماح لفئة صغيرة أن تعصف بمجهود شعب كامل ومجهود مؤسسات الدولة.



لقاء معتقل سوري بأهله بعد 9 سنوات

تداول ناشطون سوريون على منصات التواصل الاجتماعي شريطاً مصوراً للحظة لقاء معتقل سوري بأهله في مدينة دوما بريف دمشق، بعدما قضى 9 سنوات في سجون نظام الأسد.

وبحسب متداولي الفيديو، فإنه يوثق لحظة لقاء المعتقل "نعمان كساب" بذويه بعد تسع سنوات قضاها في سجن صيدنايا، الذي وصفته منظمات حقوقية وإنسانية بـ"المسلخ البشري" وقتل فيه نظام أسد أكثر من 13 ألف معتقل سوري.
 
ويظهر الفيديو لحظات مؤثرة من بكاء ذوي المعتقل، الذين وبحسب ناشطين، أقاموا له عزاء وصلوا عليه صلاة الغائب، بعد ورود خبر عن استشهاده تحت التعذيب، ثم فوجئوا به على قيد الحياة بينهم.


 


الكلمات الدلالية كورونا كورونا في المغرب

اضف تعليق