دور الجيش المصري في مواجهة كورونا.. تحركات على كافة الاتجاهات


٠٧ أبريل ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – منذ بدء أزمة فيروس كورونا المستجد، وتوجيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة المصرية بمساندة أجهزة الدولة في خطتها لمجابهة الوباء القاتل، عملت الإدارات المعنية في الجيش على تعقيم وتطهير المنشآت وتجهيز المستشفيات الثابتة والمتحركة لدعم الدولة في جهودها.

"خير الرجال"

وزير الدفاع المصري، الفريق أول محمد زكي، قال إن رجال الجيش المصري يتحملون "الوطن" ومقدراته في مرحلة عصيبة تتجلى فيه تضحيات وتحية إجلال لشعب مصر الذي أمد قواته المسلحة بخير الرجال للحفاظ على أمن وسلامة الوطن، موضحا أن الدولة المصرية كانت حاضرة منذ ظهور أزمة فيروس كورونا المستجد، لتنفيذ تعليمات الرئيس المصري للتغلب على الأزمة الحالية.

وأضاف وزير الدفاع، في الكلمة التي ألقاها بحضور الرئيس السيسي، خلال تفقده معدات الجيش الخاصة بمكافحة فيروس كورونا، أن الإجراءات المتخذة رؤية ثاقبة وإرادة متجددة على بث الطمانية في نفوس المصريين، لافتًا إلى أن القوات المسلحة على قلب رجل واحد، وسارعت بكل أجهزتها ورجالها باتخاذ كافة التدابير في كافة القطاعات، وطوعت الإمكانيات لخدمة الشعب المصري في منظومة متناغمة تعبر عن مدى الاستعداد والجاهزية.



وتابع: "التحديات الجسام والمخاطر لن تقف أمام الجيش والشعب في الحفاظ على مقدرات الأمة، وحفظ أمن وأمان مصر بين الشعب والجيش وستظل القوات المسلحة على عهدها بالحفاظ على أمن واستقرار الوطن"، مشيرا إلى أن أفراد الجيش  على أهبة الاستعداد ويرسلون رسالة طمأنة إلى أبناء مصر.

"تعقيم وتطهير"

رئيس هيئة الإمداد والتموين بالقوات المسلحة المصري اللواء وليد أبو المجد، استعرض الجهود المبذولة من الجيش في التعامل تداعيات الأزمة، مشيرا إلى أنه تم الدفع بـ750 نوعًا من مركبات الحرب الكيمائية والإطفاء والإنقاذ للمشاركة في أعمال التطهير، وكذلك الدفع بـ100 عربة فنطاس مياه لإمداد المياه في أعمال التطهير، وأنه تم تجهيز وحدات تطهير الدخان للمشاركة في التطهير بإجمالي 80 ألف متر مربع في اليوم. 

وأوضح أنه تم استخدام 200 جهاز تعقيم بيولوجي بطاقة 400 ألف متر مربع في اليوم في أعمال التطهير، وتجهيز 10 آلاف طن محاليل أنواع ورفع الطاقة الإنتاجية في اليوم لتطهير المنشآت، لافتا إلى أن مصنع المسكات الطبية يوفر 100 ألف ماسك طبي في اليوم، علاوة على وجود احتياطي يقدر بـ5 ملايين كمامة، واستمرار العمل لتجهيز 15 مليون ماسك، وإنتاج 1000 بدلة في اليوم واقية وصولا إلى 50 ألف بدله واقية.

"تجهيز مستشفيات"

وذكر اللواء وليد أبو المجد، أنه تم وتجهيز 45 مستشفى عسكريًا بإجمالي 12 ألف و300 سرير مزودة بكافة المعدات الطبية، فضلا عن 22 مستشفى عزل بـ4 آلاف سرير، دون التأثير على تقديم الخدمة في القوات المسلحة، لافتا إلى أنه تم تطويع 4 مستشفيات ميدانية متنقلة بطاقة 502 مزودة بأحدث الأجهزة، وتجهيز 11 مركز تحليل عينات بالمعامل المركزية والمستشفيات العسكرية فضلا عن تجهيز 1000 سيارة إسعاف، وأتوبيسات وطائرات لنقل الحالات الحرجة.

وعن مواد التطهير والتعقيم، قال، رئيس هيئة الإمداد والتموين، إن شركة النصر للكيماويات تعمل على إنتاج المواد الكيماوية الخاصة بالتطهير والتعقيم، فضلا عن العديد من مواد التطهير وتعقيم الأيدي للاستخدام الشخصي، منوها بأنه يتم توفير 5 آلاف طن يوميا بخلاف 80 ألف طن من مواد التطهير تم تسليمها للأجهزة المدنية.

"السلع الغذائية"

وأشار رئيس هيئة الإمداد والتموين، أنه تم تجهيز حصص غذائية والاحتفاظ بقدرة إطعام مليون فرد لمدة 3 أشهر، وتجهيز 32 خط خبز متحرك، وإمكانية المناورة بالخطوط المختلفة، مشددا على قدرة أجهزة القوات المسلحة في معاونة القطاع المدني على كافة الاتجاهات الاستراتيجية.

وذكر مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية في الجيش المصري، اللواء مصطفى أمين أن الجهاز يسهم مع أجهزة الدولة في العمل على توفير احتياجات المواطنين من السلع الغذائية ومنع الممارسات الاحتكارية في الأسواق، منوها بأن القيادة العامة للقوات المسلحة كلفت الجهاز في اتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة بالتعاون مع أجهزة الدولة المختصة في توفير السلع الغذائية ومواد التطهير وتأمين توافرها في الأسواق بأسعار مناسية.

وأشار مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية إلى مساهمة الجهاز في توفير السلع الغذائية في جميع المحافظات، منوها بتجهيز 25 ألف طن من اللحوم والدواجن والأسماك بخلاف 18 ألف طن من السلاع الغذائية الأخرى مثل زيت الطعام والسكر والعديد من الخضروات.


اضف تعليق