تطورات كورونا في مصر.. الإصابات والوفيات تتزايد و"رمضان بلا مساجد"


٠٧ أبريل ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – واصلت الحكومة المصرية، تحركاتها لمواجهة جائحة وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 1450، و94 حالة وفاة، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الأوقاف تعليق كافة الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان، وأنه لن يتم فتح المساجد إلا في حالة تسجيل أي حالة جديدة بالفيروس القاتل.

"الأعداد تتزايد"

وزارة الصحة المصرية، اليوم الثلاثاء؛ أعلنت تسجيل 128 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريون، بينهم عائدون من الخارج، إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فضلا عن 9 حالات وفاة أخرى.

ولفتت الوزارة في بيانها اليومي بشأن الوضع الوبائي في مصر، إلى خروج 17 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بينهم رجل أجنبي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 276 حالة حتى اليوم.



وأوضحت الوزارة أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 427 حالة، من ضمنهم الـ 276 متعافيًا، مشيرة إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الثلاثاء، هو 1450 حالة من ضمنهم 276 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و94 حالة وفاة.

"أماكن حجر جديدة"

وأوضحت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد وزيرة أنه سيتم نقل الحالات البسيطة إكلينيكيًا والتي تبلغ من العمر أقل من ٥٠ عامًا، وممن لا تصاحبهم عوامل خطورة وحالتهم مستقرة من حيث التحاليل والفحوصات "الأشعة"، إلى عدد من المدن الجامعية ونزل الشباب المخصصة، تحت الإشراف الطبي الكامل من قبل الوزارة، بعد أن أمضوا مدة العلاج المقررة طبقًا للبروتوكول العلاجي وهي (٥ أيام) وتقييم حالتها الصحية.

وأشارت إلى أنه سيتم استكمال فترة المتابعة لتلك الحالات بداية من غد الأربعاء؛ في تلك الأماكن المعدة طبيًا، لحين سلبية تحاليلهم وخروجهم نهائيًا بعد تمام شفائهم، مؤكدة أن تلك الأماكن تم تجهيزها طبيًا على أعلى مستوى من حيث الإقامة والتعقيم والنظافة، وأنها مزودة بعيادات للمتابعة ومعامل ووحدات للأشعة وصيدلية خاصة، بالإضافة إلى توافر الأطقم الطبية اللازمة.



وذكر وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار، أن أن إجمالي عدد مباني المدن الجامعية، بالجامعات سالفة الذكر، والتي تم اختيارها كأسبقية أولى، كمستشفيات عزل، يبلغ 33 مبنى، بواقع 5828 غرفة، تخدم 11304 أفراد، فيما يبلغ عدد مباني المدن الجامعية التي تم اختيارها كأسبقية ثانية بجامعات القاهرة وعين شمس وأسيوط، 16 مبنى، تضم 2799 غرفة، تخدم 5154 فرداً، مشيراً أيضاً إلى أن عدد مباني المدن الجامعية، بجامعتي عين شمس وأسيوط، والتي تم اختيارها كأسبقية ثالثة يبلغ عدد 8 مبانٍ، بواقع 1961 غرفة، تخدم 3394 فرداً.

"رمضان بلا مساجد"

وقررت وزارة الأوقاف تعليق كافة الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان، حيث قررت سابقا حظر إقامة الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها، مشيرة إلى حظر أي عمليات إفطار جماعي بالوزارة أو هيئة الأوقاف أو المجموعة الوطنية التابعة للوزارة وجميع الجهات التابعة للوزارة.

وخاطب المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الجهة المختصة بوزارة الداخلية ومحافظة القاهرة بشأن عدم إقامة ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد الإمام الحسين  هذا العام, وأي ملتقيات عامة بأي مديرية من المديريات في الشهر الفضيل، مشددة على جميع مديريات الأوقاف في الجمهورية أنه لا مجال على الإطلاق لأي ترتيبات تتصل بالاعتكاف هذا العام, وأن فتح المساجد لن يتم أساسا إلا في حالة عدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة بالفيروس القاتل.

"منحة العمال"

كشف وزير القوي العاملة محمد سعفان، اليوم الثلاثاء، عن بدء صرف المنحة الأولي التي قررها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى للعمالة غير المنتظمة المتضررة من تداعيات أزمة كورونا ومقدارها 500 جنيه، لنحو مليون ونصف المليون عامل غير منتظم، اعتبارا من الأحد المقبل وحتي الخميس 16 أبريل الجاري، من مكاتب البريد التي سيتم تحديدها في الرسالة النصية المرسلة من وزارة القوي العاملة علي رقم التليفون الشخصي لكل مستحق، وبها تاريخ ومكان صرف المنحة، لعدم تعرضهم لمخاطر الزحام، وحفاظاً على سلامتهم وكرامتهم.



وأوضح وزير القوي العاملة، أنه عند استلام المستحق من هذه الفئة للمنحة سيقوم مكتب البريد المختص، بتسليم العامل فيزا كارت بريد (ATM)، بدون أية تكلفة مالية علي العامل(مجانا)، ليقوم بموجب هذا الكارت صرف المنحة الثانية والثالثة ليصل إجمالي المبلغ الذي سوف يحصل عليه في نهاية الشهور الثلاثة 1500 جنيه هي إجمالي ما قرره الرئيس السيسي لهذه الفئة.

"قرارات السيسي"

وأكد وزير المالية المصري محمد معيط، أن تكليفات الرئيس المصري للحكومة بمساندة القطاعات الاقتصادية والإنتاجية والخدمية المتضررة من تداعيات فيروس كورونا المستجد، دخلت حيز التنفيذ؛ منوها بأن الحكومة أنتهت من إعداد مشروع قانون ببعض الإجراءات التي يتطلبها التعامل مع تداعيات فيروس كورونا، يتضمن تقديم حزمة جديدة من التيسيرات الداعمة للقطاعات الاقتصادية والإنتاجية والخدمية المتضررة من تداعيات الوباء العالمي.

وأشار إلى أنه تنفيذًا لتوجيهات الرئيس، يجرى حاليًا اتخاذ الإجراءات اللازمة لإسقاط الضريبة العقارية على المنشآت الفندقية والسياحية لمدة ستة أشهر، وإرجاء سداد كل المستحقات على المنشآت السياحية والفندقية لمدة ثلاثة أشهر دون غرامات أو فوائد تأخير، لافتًا إلى أنه يجري أيضًا تدبير قرض مساند لقطاع الطيران المدني بفترة سماح تمتد لعامين مع تحمل وزارة المالية لجزء من الأعباء المالية عن هذا القطاع لدعمه فى ظل الظروف الحالية.



وقال إنه سيتم تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية، مد تقديم الإقرارات الضريبية للقطاعات المتضررة حتى ٣٠ يونيو المقبل، ويكون سداد الضريبة المستحقة على ثلاثة أقساط بحيث يتم دفع الثلث الأول حتى آخر أبريل، والثلث الثاني حتى آخر مايو، والباقى حتى نهاية يونيو مع تقديم الإقرارات الضريبية دون احتساب مقابل تأخير أو ضريبة إضافية.

وأضافت وزيرة التخطيط خلال اجتماع المجموعة الاقتصادية، أنه تم توجيه حوالي ٣.٨ مليار جنيه استثمارات إضافية لقطاع الصحة بالإضافة إلى كل المبادرات التي تمت سواء من خلال سياسة نقدية تحفيزية أو سياسة مالية محفزه لمساندة القطاعات الاقتصادية.

 


اضف تعليق