"اطمئنوا.. مخزون السلع آمن".. المخزون الغذائي المصري في مواجهة "كورونا"


٠٩ أبريل ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" المستجد في مصر، تحرص القيادة المصرية على طمأنة المواطنين بشأن السلع الغذائية وأن الاحتياطي الاستراتيجي يكفي لأكثر من 4 أشهر، ولا داعي لأي قلق، وأن يلتزموا فقط بتعليمات الجهات المسؤولة للوقاية من الفيروس، إلا أن مروجي الشائعات يستغلون الأزمة لنشر المخاوف والقلق بين الناس للنيل من قدرة الدولة وإمكانياتها، وبالرغم من تصدي الدولة لتلك الشائعات كافة على مدار الساعة، لكن هناك مخاوف لدى بعض المواطنين، تدفعهم إلى تخزين السلع الغذائية بكميات هائلة قد تفوق احتياجاتهم، مما قد يتسبب ذلك في أزمة بالأسواق أو التلاعب في الأسعار من قبل التجار، لا سيما تزامن ذلك مع أعياد الأقباط وقدوم شهر رمضان.


كل السلع متوفرة والحد الأدنى للاحتياطي الاستراتيجي لا يقل عن 3 أشهر

قبل يومين، تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي وأكد أن كل السلع متوافرة ولا يوجد أي داع للخوف، مشددًا على أن الحد الأدنى للاحتياطي الاستراتيجي لا يقل عن 3 أشهر.

وكان رئيس الوزراء المصري قد قال إن مصر تستهدف زيادة مخزونها الاستراتيجي من جميع السلع الغذائية الأساسية إلى ما يكفي استهلاك 6 أشهر.

وأكد مدبولي في كلمة متلفزة إن المخزونات الحالية تكفي لنحو ثلاثة أشهر وتصل إلى خمسة أو ستة في بعض السلع.


التموين للمواطنين: اطمئنوا مخزون السلع آمن ويكفي لأكثر من 4 أشهر

من جانبه، أكد أحمد الزايد عضو مجلس إدارة المصرية لتجارة الجملة "بوزارة التموين"، أن جميع منافذ الجملة جاهزة للبيع من 7 صباحًا حتى 7 مساء، وعلى مدار الشهر.

وأضاف الزايد، خلال مداخلة هاتفية برنامج "هذا الصباح" التي تذاع على فضائية إكسترا نيوز الإخبارية، أن لدينا رصيدًا من المخزون أمان لكافة أصناف السلع الضرورية والأساسية لدى المواطنين، وبناء على تعليمات وزير التموين والتجارة الداخلية بتعظيم الشركات القابضة للصناعات الغذائية والهيئة السلع التموينية بزيادة وتعظيم المخزون التي يتراوح ما بين 3 إلى 4 شهور وتوفير طلبيات من السلع المجمعة حتى يصل مخزون إلى 6 شهور قادمة وخصوصًا سلعتي السكر والقمح.

وأشار إلى أن مصر تمر في ظروف انتشار وباء فيروس كورونا، لذلك لدينا كميات كافية من المطهرات وخصوصًا الكولونيا والكحول الإيثيلي من شركة السكر للصناعات التكاملية وتمثل إحدى كبرى للشركات التموينية ولذلك بيتم طرح كميات كبيرة يوميًا وفي نهاية كل يوم يتم حصر المبيعات.


التموين: صرف 50 % من مقررات شهر أبريل للبقالين ومنافذ الصرف حتى الآن

من جانب آخر، تواصل شركات الجملة التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية صرف السلع التموينية المدعمة لبقالي التموين ومنافذ الصرف بجدول منظمة، منعا للتكدس وللوقاية من فيروس كورونا المستجد، حيث تم صرف 50 % ضمن مقررات شهر أبريل حتى الآن، ليقوموا بصرفها لأصحاب البطاقات على مدار أيام الشهر.

وتقوم منافذ توزيع السلع التموينية التابعة للوزارة أيضًا بإتاحة صرف المطهرات "555" تركيز كحول 70 % من منتجات مصانع الوزارة على بطاقات التموين، ضمن سلع نقاط فرق الخبز وهي السلع التي تصرف للمواطنين مجانًا مقابل الترشيد في استهلاك الخبز المدعم كما يتم صرف السلع التموينية بقيمة الدعم المخصص لعدد أفراد الأسرة المقيدين على بطاقة التموين.

وكان الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، قد أكد أن كافة السلع التموينية والأساسية متوفرة وتوجد احتياطات آمنة وأرصدة كافية من السلع لعدة شهور، وتشمل الزيت، السكر، الأرز، المكرونة، البقوليات، والشاي وغيرها من السلع التي تصرف شهرياً على البطاقات التموينية لأكثر من 64 مليون مستفيد من منظومة التموين.

ووجه المصيلحي قطاع الرقابة والتوزيع بوزارة التموين بتشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة كافة مديريات التموين على مستوى الجمهورية للمرور على كافة مخازن الجملة للتأكد من صرف السلع للمنافذ التموينية ويقومون بدورهم بصرفها للمواطنين لضمان توافر السلع بكميات وأسعار مناسبة.

وأوضح وزير التموين، أنه تم تعديل مواعيد صرف السلع التموينية ليكون الصرف متاح من الساعة 7 صباحا وحتى 7 مساء يوميا، لإتاحة الصرف لأي مواطن يريد الحصول على المقررات التموينية، مطالبا المواطنين بعدم التكدس والزحام أمام منافذ صرف السلع التموينية، وأن صرف السلع المدعمة يستمر حتى نهاية الشهر، وصرف سلع فارق نقاط الخبز فإنه مستمر حتى يوم 20 من كل شهر، كما وجه الشكر لبقالين التموين لقيامهم بتنظيم المواطنين خلال صرف السلع المدعمة منعا للتجمعات والوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأشار مصيلحي إلى عدم سريان قرار الحظر على المحال الغذائية، ومحال الخضر والفاكهة والألبان وكذلك محلات البقالة والجزارة.

كما أصدر الوزير قرارا بصرف حصة يومين للمخابز كمخزون للطوارئ لمواجهة أي ظروف والحفاظ على هذا الرصيد بالمخبز، وجاء بالقرار إنه في إطار خطة الدولة الشاملة لحماية الموطنين من أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد، يتم متابعة صرف حصة خمسة أيام من الأقماح المستوردة لتعزيز أرصدة المطاحن التموينية "قطاع عام و قطاع خاص" طبقا لمتوسط المطحون المقرر من لجنة برامج القمح لكل مطحن .


جدير بالذكر أن مصر أوقفت تصدير البقوليات لمدة ثلاثة أشهر، ضمن خطة حكومية لتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وأوضحت وزارة التجارة المصرية أن الإجراء يأتي للحفاظ على الإمدادات المحلية وسط مخاوف تتعلق بانتشار فيروس كورونا.

ويأتي هذا القرار في إطار خطة شاملة للحكومة لتزويد المصريين باحتياجاتهم الأساسية كجزء من الإجراءات الاحترازية للدولة لمكافحة انتشار مرض كوفيد- 19.

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية أعلنت، مساء الثلاثاء، تسجيل 110 إصابة جديدة بفيروس كورونا، إضافة إلى 9 وفيات جديدة.

وأوضحت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 1560 حالة و103 حالة وفاة.
 


اضف تعليق