تفاصيل واقعة الأميرية الإرهابية بمصر.. العيون الساهرة تجهض خطط المخربين


١٤ أبريل ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – نجحت قوات الأمن المصرية، في توجيه ضربة استباقية للعناصر الإرهابية في البلاد، إذ تمكنت قوات مكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية المصرية، من القضاء على خلية إرهابية كانت تتخذ من منطقة الأميرية بالعاصمة المصرية وكرا لها لتنفيذ جريمة إرهابية ضد الأقباط بالتزامن مع احتفالات عيد القيامة المجيد، ما أسفر عن مصرع الإرهابين، واستشهاد ضابط بالأمن الوطني.

"تفاصيل الحادث"

الأجهزة الأمنية في مصر، تلقت معلومات تفيد بأن مجموعة إرهابية تستعد للقيام بعمل إرهابي بالتزامن مع احتفالات الأقباط بعيد القيامة المجيد، وعلى الفور بدأت الجهات المسؤولة التقصي حول المعلومات الواردة، والتأكد من صحتها ومعرفة التفاصيل المحيطة بالمجموعة الإرهابية، لبدء اتخاذ الخطوات اللازمة للإجهاض على مخططاتهم.

وبعد التأكد من المعلومات الواردة، وبعد دقائق قليلة من بدء تطبيق حظر التجوال في مصر، اليوم الثلاثاء، في إطار الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، في البلاد، سُمع دوي إطلاق نار بالمنطقة، وطالبت قوات الأمن المجهزة أهالي المنطقة المكتظة بالسكان بالبقاء في منازلهم والاحتماء داخل أماكن مغلقة، وعدم الاقتراب من المنافذ أو الشرفات.

وأفادت المعلومات الأولية أن تبادل إطلاق النار بين قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية والخلية الإرهابية جاء إثر تصد مبكر من رجال الأمن لمخططات إرهابية استهدفت أعياد الأقباط بمصر.

أحداث الأميرية أسفرت عن تصفية جميع العناصر الإرهابية، بعد أن تمكنت القوات من اقتحام وكرها في إحدى الشقق السكنية، واستشهد ضابط جهاز الأمن الوطني المقدم محمد فوزي الحوفي نتيجة الاشتباكات وتبادل إطلاق النار مع الإرهابيين.

"مقتل 7 إرهابيين"

وأعلنت وزارة الداخلية تفاصيل واقعة الأميرية في بيان لها، مساء اليوم الثلاثاء، مشيرة إلى أنه وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية تستغل عدة أماكن للإيواء بشرق وجنوب القاهرة كنقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد أبناء الطائفة المسيحية، حيث تم رصد عناصر تلك الخلية والتعامل معها.

وأوضحت الوزارة في بيان رسمي، أن العملية أسفر عن مصرع سبعة عناصر إرهابية، عثر بحوزتهم على (6 بنادق آلية،4 سلاح خرطوش،وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة) واستشهاد المقدم محمد الحوفي بقطاع الأمن الوطني وإصابة ضابط آخر وفردين من قوات الشرطة.

وأضافت الوزارة أنه تم تحديد أحد مخازن الأسلحة والمتفجرات بمنطقة المطرية والتى كانوا يعتزمون استخدامها فى تنفيذ مخططهم الإرهابى وباستهدافه عُثر على (4 بنادق آلية- كمية من الذخيرة). تم تقنين الإجراءات وتوالى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

"تاريخ الشهيد"

شهيد مصر الجديد خريج دفعة 2004، وأحد أكفأ ضابط قطاع الأمن الوطني،، وكانت مهمته ملاحقة العناصر الإرهابية وتنفيذ تكليفات وقرارات النيابة بالضبط والإحضار.

وسبق تعرض الحوفي للإصابة أثناء ملاحقة عنصر إرهابي في الوراق بشارع التل. وقال زملاؤه إن الشهيد قدم روحه لإحباط مخطط كان يستهدف الوطن والدولة المصرية، وأنه أدى فريضة الحج عام 2017، بحسب صحيفة "المصري اليوم".

"النائب العام"

أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام المصري، بإجراء تحقيق عاجل في الحادث الإرهابي الواقع اليوم بحي الأميرية بالقاهرة.

وانتقل فريق من نيابة أمن الدولة العليا لمعاينة مسرح الحادث الذي أسفر عن استشهاد ضابط بقطاع الأمن الوطني وإصابة آخر وفردي شرطة من ذات القطاع، بحسب اليوم السابع.

"نعي شهيد الواجب"

ونعى مجلس الوزراء المصري، شهيد الوطن المقدم محمد الحوفي الذي استشهد، اليوم، الثلاثاء، جراء اقتحام قوات مكافحة الإرهاب لوكر إرهابي بمنطقة الأميرية، بمحافظة القاهرة.

وتقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء لأسرة الشهيدة، ولرجال وزارة الداخلية، الذين يقدمون أرواحهم فداءً للوطن، وأبنائه، ويثبتون يومًا بعد يوم، أنهم درع حماية الأمن الداخلي، وحائط صد في مواجهة دعاة القتل والإرهاب والدمار.

كما عبر مجلس الوزراء عن خالص الدعاء بالشفاء العاجل، لزملاء الشهيد الذين أصيبوا في هذه الملحمة الفدائية، للقضاء على هذه الخلية الإرهابية.

وأشاد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف ما قامت به قوات الشرطة المصرية من عملٍ بطولي يُضاف إلى سجل أعمالها المشرِّفة، حيث تصدت قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية - ببسالة وشجاعة - لخلية إرهابية في منطقة الأميرية بالقاهرة، وتمكنت القوات من محاصرة هؤلاء الإرهابيين والقضاء عليهم.

وثمِّن مرصد الأزهر هذه الجهود المبذولة في مواجهة هذه القوى الظلامية، ويجدد دعمه لقوات الجيش والشرطة، مطالبًا جموع الشعب المصري بالوقوف وراء رجال الجيش والشرطة في حربهم ضد الإرهاب.

وأكد مرصد الأزهر رفضه القاطع لكافة أشكال العنف والإرهاب، مشددًا على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية تتنافي مع تعاليم الإسلام السمحة، وترفضها كافة الأديان السماوية، وتأباها التقاليد والأعراف الإنسانية.

وتقدم مرصد الأزهر بخالص العزاء لأسرة الشهيد المقدم/ محمد فوزي الحوفي، الذي رقي إلى رحمة ربِّه أثناء قيامه بواجبه الوطني، داعيًا الله تعالى أن ينزله منازل الشهداء المكرمين وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.
 


اضف تعليق