ملاك الزبيدي.. شابة عراقية تتحول قصتها لقضية رأي عام


١٩ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

انشغل العراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي بواقعة حرق شابة تدعى ملاك الزبيدي وتبلغ من العمر 20 عاما من مدينة النجف جنوبي العراق، وطالبوا بفتح تحقيق فوري لمعرفة ملابسات القضية.

بداية القصة 

في وقت سابق، أقدمت “ملاك “على حرق نفسها بسبب العنف الأسري من زوجها وعائلته، فيما نالت الحروق من 50% من جسدها الذي أصبح يعاني من التسمم.



مع بداية مطلع الأسبوع هزت قصة ملاك العراق بعد أن انتشرت مقاطع لها على شبكات التواصل الاجتماعي تكشف عما حصل لها من ظلم دفعها إلى حرق نفسها.



وبحسب النشطاء، أقدمت ملاك على حرق نفسها بعد شجار عنيف وقع بينها وبين زوجها الذي منعها من زيارة عائلتها منذ 8 أشهر وأقدم على ضربها بشدة فهربت منه إلى حديقة المنزل وهددته بحرق نفسها إلا أنه لم يبالِ فسكبت البنزين على نفسها وأعطاها زوجها الولاعة لتشجيعها على تنفيذ تهديدها فأشعلت النار بجسدها.



تصرخ ألماً من حروقها

وتداول المغردون فيديو نشرته شقيقة ملاك عبر صفحتها على الفيسبوك، ويظهر الشابة العراقية، في المستشفى تصرخ ألماً من حروقها، ليحصد الكثير من المشاهدات والتعليقات.



ولم تكتف شقيقة الشابة العراقية، بالفيديو، بل أرفقته بمنشور، ناشدت فيه قبيلة الزبيدي لمساعدة شقيقتها.



وقالت سمراء: "وين الغيارة وين أهل الرحمة وين إمبارة الزبيدي هذه شعرة شاربكم هذا السوا بالطفلة وفوكاها يهددها تقبلون هيج خلي يجي يشوف بنت زبيد بعد ما تفنن بتعذيبها وحرقها ابن العقيد".



كما تحدثت والدتها في تصريحات إعلامية عن الحادثة مؤكدة أن والد زوجها هو من أحضرها إلى المستشفى مدعيا أنها ابنته ووقع على أوراق دخولها.

ملاك تودع الدنيا 

العراقيون الذين شاهدوا الفيديو طالبوا بالتحقيق في الحادثة وإنزال القصاص العادل بمن يقفون وراء ما قالوا إنها جريمة، ودشنوا هاشتاجا حمل عنوان "ملاك حيدر الزبيدي" تضامنا مع الشابة العراقي.



وأمس ودعت ضحية العنف الأسري العراقية ملاك الزبيدي الدنيا اليوم تاركة وراءها حزنا غضبا شعبيا واسعا بعد أن دقت ناقوس خطر تصاعد العنف الأسري ضد المرأة وضرورة سن قانون يحد من هذا العنف.

ووجّه وزير الداخلية ياسين الياسري، بتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ قرارات القضاء في هذه القضية برئاسة قائد شرطة المحافظة والدوائر الرقابية والعمل على إجراءات التطبيق.

قضية رأي عام

وأصدرت محكمة عراقية، قرارا بتوقيف عدة أشخاص متهمين بالقضية من بينهم زوج ملاك وهو ضابط أمن عراقي وآخرين من عائلته.




وفتحت قضية “ملاك” ملف العنف الأسري وأصبحت قضية رأي عام تداولها المجتمع العراقي خلال الفترة الماضية.



وأثار الحادث غضبا وتعاطفا رسميا محليا ودوليا وشعبيا عبرت عنه تعليقات المئات من المتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي.



حزن شديد 

ودعا السفير البريطاني في بغداد ستيفن هيكي أمس السلطات العراقية إلى الإسراع في إكمال التحقيقات المتعلقة بحادثة تعرض ملاك للحرق بعد تعرضها لعنف أسري من قبل زوجها وعائلته.



وقال هيكي في تغريدة على تويتر "نشعر بحزن شديد تجاه قضية ملاك الزبيدي ونأمل إتمام التحقيقات بسرعة".. مؤكدا أن بلاده خصصت مبلغ مليوني جنيه استرليني (3 ملايين دولار) لدعم الخدمات التي تعنى بالعنف المنزلي.



ونعت عائلة الفتاة النجفية "ملاك"، السبت، ابنتهم وقالت شقيقة الفتاة، في منشور على موقع فيسبوك "انتقلت إلى رحمه الله ملاك حيدر الزبيدي"، مضيفة "راحت العافية وياج يا خيتي (ذهبت العافية معك يا أختي)".



الكلمات الدلالية العراق

اضف تعليق