من أجل مستقبل أفضل.. خطة مصرية جديدة لتطوير التعليم قبل الجامعي


٠٤ مايو ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – أعدت الحكومة المصرية، خطة جديدة لتطوير قطاع التعليم قبل الجامعي، ضمن "رؤية مصر 2030"، والتي تم تقديمها إلى مجلس النواب فيما يتعلق بعام "2020 – 2021" بعد إجراء عدد من التعديلات عليها بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، في البلاد، والآثار الاقتصادية الصعبة التي خلفها داخليًا وخارجيًا نتيجة إقرار الحكومات عددًا من الإجراءات الاحترازية والوقائية، للحد من الفيروس القاتل.

"أساسيات الخطة"

الخطة الجديدة التي قدمتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اليوم الإثنين، ترتكز على 3 محاور، أولها إتاحة وتحقيق فرص تعليمية متكافئة للجميع دون تمييز، من خلال الاستيعاب الكامل لكافة التلاميذ والاهتمام برياض الأطفال وتعليم الفتيات وذوي القدرات الخاصة والتركيز على محو الأمية وتعليم الكبار.

وشملت المحاور، تحقيق الجودة الشاملة للنظام التعليمي من خلال تأهيل المدارس للاعتماد التربوي وتطوير المناهج ونظم الامتحانات والتقويم، وتفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التعليمية بالإضافة إلى تطوير التعليم الفني ورعاية الموهوبين والمتفوقين.

وتضمنت المحاور، رفع كفاءة النظم الأساسية الداعمة للتعليم من خلال توسيع المشاركة المجتمعية وعدالة توزيع الخدمة التعليمية وتطوير دور مؤسسات البحث العلمي في مجال التعليم قبل الجامعي، من أجل مستقبل تعليمي أفضل للمصريين يمكنهم من مجاراة التقدم العلمي.

"كثافة الفصول"

وزارة التخطيط كشفت عن برنامجين سيتم العمل على تنفيذهما في قطاع التعليم، في مقدمتهما التوسع في إنشاء فصول جديدة بإضافة 27.5 ألف فصل دراسي بتكلفة 6.8 مليار جنيه، لخفض كثافة الفصول واستكمال الفصول التي تم البدء بها في المحافظات ذات الأولوية (الجيزة – الإسكندرية – القليوبية – الغربية – الفيوم).

وذكرت الوزارة أنه سيتم إضافة 27 مدرسة جديدة (13 مدرسة تعليم ياباني – 10 مدارس دولية – 4 مدارس للمتفوقين)، تقدم تعليمًا متميزًا للطبقة المتوسطة لاستيعاب 78 ألف طالب بتكلفة 440 مليون جنيه، منوهة إلى أنه في مجال ربط التعليم الفني بسوق العمل، سيتم التوسع في إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية بالمشاركة مع القطاع الخاص ومستهدف 10 مدارس بطاقة استيعابية 3600 طالب.

وأوضحت أنه سيتم إتاحة مدارس التعليم المزدوج في مجالات التعليم الفني ومن المستهدف إنشاء نحو 100 مدرسة، علاوة على تنفيذ 2555 مشروعًا بإجمالي 39064 فصلًا في مختلف المراحل التعليمية بتكلفة 12.2 مليار جنيه، و وفقا لخطة الهيئة العامة للأبنية التعليمية.

"تطوير التعليم"

وشملت الخطة إطلاق مبادرات تطوير التعليم وتشجيع روح الابتكار، أولها من خلال تطبيق نظام تعليمي جديد يتم استحداثه لتوافق مع المعايير الدولية ويتضمن 4 مكونات كالتالي: "البداية الجيدة لكل طفل "كي جي 1 – كي جي 2 – كي جي 3"، والتعليم الابتدائي والإعدادي، وإصلاح الثانوية العامة والتعليم الثانوي.

ولفتت الوزارة إلى أن تطوير التعليم الفني يتضمن ضمان الجودة لتخريج دفعات حاصلة على مؤهلات ذات صلة بالصناعة والتكنولوجيا التطبيقية من تطوير مهارات المعلمين وقيادات التعليم "برنامج سلوكيات المعلم المهنية" وربط التعليم بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

"مبادرة حياة كريمة"

وأشارت الوزارة إلى أنه من خلال بند مبادرة حياة كريمة فإنه سيتم إنشاء وإحلال وتجديد وتوسعة واستكمال 419 مدرسة، بطاقة 5131 فصلا في القرى الأكثر احتياجا بالمحافظات المختلفة مع إتاحة التغذية لجميع أطفال المدارس وتغطية عجز المعلمين وإتاحة برامج محو الأمية.

ونوهت إلى أنه من المقرر إضافة 21 مدرسة جديدة لذوي القدرات الخاصة بإجمالي 281 فصلًا، علاوة على إنشاء 4 مدارس متميزة لمتوسطي الدخل تعمل بنظام "stem"، للمتفوقين بإجمالي 45 فصلًا، فضلا عن إضافة نحو 13 مدرسة ياباني بمعدل 322 فصلا بطاقة استيعابية 12880 طالبًا ليصل إجمالي تلك المدارس إلى 41 مدرسة، وإنشاء 10 مدارس دولية حكومية متميزة لمتوسطي الدخل ليرتفع العدد إلى 22 مدرسة.


اضف تعليق