القوات المسلحة الإماراتية تحتفل بذكرى التوحيد الـ44 وتتصدر تويتر


٠٥ مايو ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

تحتفل الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء، الموافق الخامس من مايو، بالذكرى الرابعة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة، والذي يمثل نقطة تحول كبيرة في تاريخ البلاد، وحقق رغبة الشعب والحكام، بتكوين درع كبير متحد يحمي الوطن.

ففي مثل ذلك اليوم، عام 1976 تلاقت إرادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، في بناء قوة عسكرية عصرية متطورة يفخر بها الجميع، تنشر الأمن والأمان في ربوع الوطن وتعزز من استقراره، فصدر القرار التاريخي لرئيس المجلس الأعلى للدفاع بشأن توحيد القوات المسلحة، الذي نص على توحيد القوات المسلحة البرية والبحرية والجوية تحت قيادة مركزية واحدة تسمى "القيادة العامة للقوات المسلحة" لدعم الكيان الاتحادي، وتوطيد أركانه وتعزيز استقراره وأمنه، وتحقيقا للاندماج الكامل لمؤسسات الدولة.

وبتلك المناسبة وجّه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات في كلمة عبر "مجلة درع الوطن"، تحية اعتزاز وفخر لأبناء الإمارات الأبطال العائدين من أرض اليمن.

وأضاف: "لقد صدقتم ما عاهدتم الله والقيادة والوطن عليه، وشاركتم بكفاءة وفاعلية في إنجاح مهام قوات تحالف دعم الشرعية وقدمتم الجريح والشهيد فأثبتم ولاء وانتماء وشجاعة".



وتابع: "إننا فخورون بكم، مطمئنون لجاهزيتكم، ماضون في دعمكم، وفي ذكرى هذا اليوم العظيم من هذا العام الذي يتزامن مع ظرف صعب يشهده العالم بأسره نتيجة انتشار وباء كورونا المستجد نرفع الأيادي ترحمًا على أرواح الضحايا في جميع الدول داعين للمصابين في كل مكان بتمام الصحة وموفور العافية".

وثمّن رئيس الإمارات الجهود والمشاركة الفاعلة للقوات المسلحة الباسلة وقوات الشرطة والدفاع المدني والأجهزة الأمنية في دعم التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد واحتواء ما ترتب عليها من تداعيات؛ ما كان لها الأثر الكبير في توفير الحماية والرعاية للمواطنين والمقيمين والزائرين على حد سواء.

وتداول النشطاء فيديو قديمًا له عام 1976م 



وبتلك المناسبة قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية: إن قواتنا المسلحة صمام أمان الوطن وخط الدفاع الأمامي في مواجهة المخاطر في مختلف الظروف.

وأضاف بمناسبة الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة: "إن قواتنا المسلحة كانت على مدى العقود الماضية، الأمين على سيادة الإمارات وأمنها ومكتسباتها التنموية رغم كل الصراعات والحروب والأزمات والمخاطر التي مرت بها المنطقة".

وتابع: "ستظل بإذن الله تعالى حصنًا للوطن ورمزًا لمنعته وقدرته على مواجهة كل التحديات، مهما كانت صعوبتها، ضمن منظومة العمل الوطني الفاعلة والمتماسكة والمتجانسة من أجل وطن عزيز قوي الشوكة ومهاب الجانب".



وصرح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن ذكرى توحيد القوات المسلحة لها مكانة خاصة في خاطره، ليس فقط لأنه عاش مقدمات عملية توحيد القوات المسلحة، وشارك في إجراءاتها، وواكب مراحلها، ومسار نموها وتقدمها، وإنما أيضًا لأنه نعم وأبناء الوطن بدورها الفعال في حياة بلادنا ومجتمعنا.

وأوضح -في كلمة وجهها عبر مجلة "درع الوطن"- أنه في اجتماعنا اليوم حول هذه الذكرى نستأنس بأطياف آبائنا المؤسسين، ونتمثل قدرتهم على قهر التحديات، ونستعيد فصول ملحمة بناء قواتنا المسلحة، ومسيرتها الظافرة منذ أن أطلقها في مثل هذا اليوم من عام 1976، والدنا رمز الخير والعطاء والبناء والإنجاز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.



وجاءت كلمة حكام الإمارات ومسؤوليها بتلك المناسبة كما يلي:






































ودشن نشطاء "تويتر" هاشتاجا بعنوان "#ذكرى_توحيد_القوات_المسلحة"، وتصدر قائمة الأعلى تداولا في الإمارات بمشاركة آلاف التغريدات المعبرة عن الفخر والقوة والفرحة بالانتماء، ومن أبرز التغريدات المشاركة في الهاشتاج: 



















اضف تعليق