تطورات كورونا في مصر.. معدل الإصابات اليومية يواصل الانخفاض


١٣ مايو ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 10431 حالة، فضلًا عن تسجيل 556 حالة وفاة حتى الآن، لتسجل مصر انخفاضًا ملحوظًا في معدل الإصابات اليومية لليوم الثالث على التوالي، في الوقت ذاته، واصلت وزارة الطيران المصرية رحلاتها الاستثنائية لإعادة المصريين العالقين في الخارج، إذ تم إعادة 1015 مواطنًا من العالقين في الكويت والسعودية والإمارات وإنجلترا وكندا، وسط استعدادات مكثفة لوضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، تنفيذا لتعليمات وزارة الصحة، في هذا الصدد.

"انخفاض إيجابي"

لليوم الثالث على التوالي، سجلت مصر انخفاضًا ملحوظًا في عدد الإصابات اليومية، إذ أعلنت وزارة الصحة المصرية، اليوم الأربعاء، تسجيل 338 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى 12 حالة وفاة جديدة.

وأشارت الوزارة في بيانها اليومي، المنشور عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى خروج 160 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 2486 حالة حتى اليوم.



وأوضح مستشار وزيرة الصحة المصرية لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 2980 حالة، من ضمنهم الـ 2486 متعافيًا، مشددًا على أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى، اليوم الأربعاء، بلغ 10431 حالة من ضمنهم 2486 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 556 حالة وفاة، لافتا إلى أن الوزارة تواصل رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

"الوضع في مصر"

وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، استعرضت، اليوم؛ خلال اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي، الموقف الحالي لجهود مجابهة فيروس "كورونا" في مصر، وذلك فيما يتعلق بإجمالي عدد المصابين، وحالات الإصابة الجديدة، وعدد حالات الشفاء، والحالات التي تحولت نتيجتها من إيجابي إلى سلبي، وعدد الوفيات الجديدة، فضلاً عن إجمالي عدد الوفيات حتى الآن.

وأشارت الوزيرة، بحسب بيان لمجلس الوزراء المصري عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى أنه تم عقد مقارنة بين أعداد الحالات المُحولة من مستشفيات الفرز إلى مستشفيات العزل والنزل المختلفة في الفترة من 6 إلى 12 مايو الجاري، حيث استقبلت مستشفيات العزل 59% من الحالات، فيما استضافت النزل 41% من الحالات، وبلغ متوسط أيام العزل في المستشفيات 11.6 يوم.

واستعرضت الوزيرة نسب شفاء الحالات حسب الفئة العمرية، والتي جاءت في أعلى مستوياتها في الأفراد الذين تبلغ أعمارهم من 30-39 عاماً بمعدل 318 حالة، تلتها المرحلة العمرية 40-49 عاما بنسبة شفاء 288 حالة.

ولفتت الوزيرة خلال الاجتماع إلى أن التكلفة المالية لرحلات المصريين العالقين في الخارج والتي تم حجرها صحيا من خلال سلطات الحجر الصحي في الفترة من 3 حتى 9 مايو الجاري، بلغت نحو 28 مليون جنيه، والتي اشتملت على إجراء تحاليل الفحص السريع وPCR  والخدمات الطبية بأماكن العزل.



وشرحت زايد خطة الدولة للحفاظ على تقديم الخدمات الصحية أثناء مواجهة مرض كوفيد 19، والتي تتمثل في ستة محاور تشتمل على حوكمة وإدارة الأزمة، وتنظيم عملية تقديم الخدمات الصحية المتمثلة في: "تنظيم العمل بالعيادات الخارجية، وتفعيل الفرز البصري للمريض، وتنفيذ الفحص والفرز والإحالة على جميع المستويات، وتتضمن الخطة أيضًا الحفاظ على القوى البشرية وإعادة توزيعها، وتحديد آليات للحفاظ على توافر الأدوية والمعدات، وأشار المحور الخامس والسادس بالخطة إلى عنصري التوعية والتدريب."

ووفقا لما عرضته الوزيرة فإن الخطة سالفة الذكر تستهدف تقليل انتشار العدوى بين المواطنين داخل المنشآت الصحية أثناء تقديم الخدمات الصحية الأساسية خلال تفشي جائحة كورونا وترصد ومتابعة الحالات المشتبه بها والأقل اشتباهًا، والحفاظ على سلامة مقدمي الخدمة الصحية.

"ترشيد النفقات"



وناقش رئيس الوزراء المصري، اليوم، خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، عبر تقنية " فيديو كونفرانس"؛ عددًا من الموضوعات والقضايا التي تفرض نفسها على أجندة الحكومة في الفترة الراهنة، ولا سيما تداعيات أزمة " كورونا" المستجد، والإجراءات التي تتخذها الحكومة للتغلب على هذه التداعيات، والاستعداد لمرحلة ما بعد زوال هذه الأزمة.

وطالب رئيس الوزراء بأن تبدأ كل وزارة في تنفيذ خطة لضبط وترشيد النفقات، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها العالم حالياً بسبب تداعيات جائحة "كورونا"، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد العائدين منهم خلال هذه الفترة إلى أكثر من 16 ألف مصري.



ووافق مجلس الوزراء، على مشروع قرار رئيس مجلس الوزراء، بشأن إعفاء التجهيزات والمستلزمات الطبية والأدوية اللازمة لمواجهة انتشار فيروس "كورونا" المستجد، من رسم الشراء المقرر قانوناً، والتي تقوم بتوفيرها الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، لصالح الجهات المُخاطبة، باعتبار فيروس "كورونا" من الأوبئة وينطبق عليه شرط الإعفاء في حالات الكوارث والأوبئة.

"العالقون بالخارج"

وواصلت وزارتا الطيران والهجرة، عملهما لإعلان المصريين العالقين في الخارج، إذ أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج عن إعادة 1015 مواطنًا إلى البلاد، من عدد من الدول العربية والأوروبية، خلال الـ24 ساعة الماضية.



وكشفت وزارة الهجرة عن وصول 355 مواطنًا مصريًا من العالقين في دولة الكويت إلى القاهرة، على رحلتين استثنائيتين، فضلا عن وصول 87 مواطنًا مصريًا من العالقين في إنجلترا إلى مرسى علم، و311 مواطنًا كانوا عالقين في تورونتو بكندا وتم نقلهم إلى الأماكن المخصصة للحجر الصحي.



ووصلت إلى مطار القاهرة الدولي، مساء أمس الثلاثاء، رحلتان لطيران الجزيرة قادمتان من الكويت، على متن كل واحدة 160 راكبًا مصريًا، ورحلة أخرى قادمة من جدة بالمملكة العربية السعودية وعلى متنها 102 مصري.



"الحظر مستمر"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ50 على التوالي، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة.

واستكملت الجهات الأمنية والتنفيذية والصحية في المحافظات، إجراءاتها لتنفيذ الخطة الوقائية للحد من انتشار الفيروس القاتل، من خلال متابعة الحد من التجمعات، وتعقيم وتطهير المنشآت والشوارع والقرى، علاوة على تكثيف متابعة الكشف عن الحالات المصابة بالفيروس بعد اختلاطهم بحالات مصابة.

وأعلنت وزارة الداخلية عن ضبط 6143 شخصًا خالفوا قرار حظر حركة المواطنين، إضافة إلى ضبط 1226 سيارة، و168 دراجة نارية 235 مركبة "توك توك" مخالفة.




اضف تعليق