التفاصيل الكاملة.. مصر تعلن موعدا جديدا لامتحانات الثانوية وإجراءات حماية الطلاب


١٧ مايو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في مصر، الإجراءات الاحترازية والوقائية المقرر اتخاذها من قبل الوزارة خلال تأدية الطلاب امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي، بعد قرار مجلس الوزراء، بتأجيل امتحانات الثانوية العامة، إلى يوم 21 يونيو المقبل، بدلا عن يوم 7 يونيو، كما أعلن بالجدول سابقا، كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

"تفاصيل الامتحانات"

الوزارة المصرية أعلنت في بيانات منشورة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠ ستبدأ يوم الأحد ٢١ يونيو ٢٠٢٠، وأنه سيتم الإعلان عن جدول الامتحانات قريباً، مشيرة إلى أنه يمكن للطالب في الثانوية العامة أن يختار بين حضور الامتحان هذا العام، أو التأجيل للعام القادم على أن يعامل كانها أول محاولة، مع العلم أن الامتحان سيكون ورقياً في حالة التأجيل.



وقال وزير التعليم المصري، طارق شوقي عن خضوع الطالب لعدة إجراءات قبل دخول امتحانات الثانوية العامة هذا العام، وأنه تم ترحيل موعد بدء الامتحان إلى الساعة ١٠، وأنه على الطالب الحضور مبكرا في تمام الساعة ٨.٣٠، موضحا أن الطالب سيقف في طابور متباعد، ثم يتم توزيع كمامات على الطلاب، والخضوع لفحص الجهاز الحراري، وأنه سيتم تعقيم وتطهير اللجان قبل الامتحانات.

ولفت الوزير إلى أن السبب الثاني لتأجيل الإمتحانات هو أن الحياة ستعود لطبيعتها خلال منتصف شهر يونيو، وفقا لما أعلنه رئيس الوزراء، مُضيفاً أنه سيتم الإعلان عن الجداول النهائية للامتحانات خلال 48 ساعة.

وكشفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، تفاصيل أعداد الطلبة ومقدري الدرجات والإداريين المتقدمين للامتحانات، موضحة أنه يوجد قرابة 653 ألف طالب وطالبة، على مستوى الجمهورية، و168 ألف مشرف وملاحظ و3313 لجنة أساسية و56 ألف و591 لجنة فرعية و49 كنترولات للثانوية العامة و5800 إداري بالكنترولات و23 ألف و434 مقدر درجات وعدد أيام عمل اللجان 10 أيام وعدد أيام عمل الكنترولات 150 يوما.

"مستلزمات التعقيم"

وذكرت الوزارة أنه تم توفير 16575 جهاز قياس الحرارة، وأكثر من 24 مليون كمامة، إضافة إلى 6.4 مليون قفاز لليد، و6 آلاف عبوة مطهر، مشيرة إلى أن دخول الطلبة للجان سير الامتحان بطابور متباعد (2 متر) اعتبارا من الساعة الثامنة ولا يسمح بدخول الطلاب بعد التاسعة.

ولفتت إلى أنه سيتم توزيع الكمامات على الطلاب. وإجراء المسح الحراري والتعقيم وارتداء معدات الوقاية الشخصية قبل الدخول للمبنى المدرسي، والكشف عن أجهزة المحمول، مشددة على أن تأمين الطلاب تضمّن تعقيما عميقا لجميع اللجان قبل بدء الامتحانات، وتعقيم جميع مقرات لجان السير بصفة يومية (بعد انتهاء الفترة الزمنية المخصصة للامتحان).



"الإجراءات اليومية"

وأشار الوزير إلى أن خطة التأمين تتكون من أكثر من جزء، أهمها هو العمل على تقليل أعداد الطلاب باللجان الفرعية لما لا يزيد عن 14 طالبا لضمان ترك المسافات البينية بينهم، حيث تم فتح عدد كبير من المقرات وبالتالي تضاعف عدد اللجان.

وكشفت الوزارة أنه سيتم السماح بالتحرك إلى الأدوار اعتبارا من الساعة الثامنة والنصف في ضوء اللوحات الإرشادية التي تحدد أرقام الجلوس، وقبل دخول اللجنة الفرعية يقوم الملاحظ بالتأكد من أن الطالب قام بتعقيم يديه ولبس الكمامة بطريقة صحيحة، وفي حال التأكد من عدم الملائمة الصحية يتم طلب سيارة الاسعاف ونقله إلى المستشفى المختص وإعداد تقرير بذلك ويثبت في محضر باللجنة.

وأوضحت أن تأمين اللجان، تأجيل الامتحان للطلاب إلى الدور الثانى بالدرجة الفعلية حال وجود لجنة سير الامتحان في نطاق الحجر الصحي بأي منطقة، يسمح  بدخول الدور الثانى بالدرجة الفعلية للطالب الذي يثبت عدم سلامته الصحية مع ارتفاع في درجة الحرارة، بناء على التقرير الطبي، وفي حال حدوث اشتباه لأحد الطلاب أثناء انعقاد اللجنة يعرض الأمر على “المسئول الصحي”، ولتحديد خروجه أو بقائه في اللجنة وفقا للتقرير الطبي،  في حال خروجه يتم نقله إلى المستشفى بسيارة الإسعاف لتحديد حصول الطالب على الدرجة الفعلية وفق تقرير المستشفى.

وتابعت أن الطالب الذي يتأخر عن الساعة التاسعة لا يسمح له بدخول الامتحان ويعتبر غائبا، والسماح للطلاب الذين لم يؤدوا الامتحان نظرا لظروف قهرية (حجر صحى – إصابة، والطالب المصاب بالكورونا) بدخول امتحان الدور الثان ويعتبر لهم (امتحان دور أول) ويسمح لهم في حالة الرسوب في مادة أو مادتين بدخول (امتحان دور ثان) يحدد موعده لاحقا، وتعقد الامتحانات العامة بعد قرار الدولة بعودة الحياة الطبيعية.

وأضاف الوزير أنه يوجد تعاون وثيق بين وزارة التعليم ووزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة التنمية المحلية، في ملف امتحانات الثانوية العامة، مؤكدا على تغيير موعد بدء الامتحانات من 7 يونيو حتى 21 يونيو المقبل، موضحا أن الحكومة بذلت جهدا ملحوظا فيما يتعلق بإجراءات التعقيم في المدارس، والتي سنعلن عنها بشكل أكثر وضوحا خلال الأيام المقبلة.

وشددت على مخاطبة وزارة الصحة والسكان لتوفير طبيب أو زائرة صحية بكل لجنة سير، مخاطبة وزارة الصحة لتوفير سيارة إسعاف بكل مقر تقدير على أن يكون الكنترول مقر تجمع لسيارات الإسعاف تحسبا لأي حالة مرضية طارئة.



وأكملت: "في حالة حدوث اشتباه لاحد الطلاب اثناء انعقاد اللجنة والتأكد من عدم الملاءمة الصحية، يعرض الأمر على المسئول الصحي لتحديد خروج الطالب أو بقائه في اللجنة، ويتم طلب سيارة إسعاف ونقل الطالب إلى المستشىفى المختص، وإعداد تقرير بذلك ويثبت في محضر باللجنة، والسماح للطالب بدخول الدور الثاني بالدرجة الفعلية بناء على التقرير"، مشيرة إلى أنه في حالة وجود لجنة سير الامتحان في نطاق الحجر الصحي في أي منطقة يتم تأجيل الامتحان للطلاب إلى الدور الثاني بالدرجة الفعلية.

ولفت الوزير طارق شوقي إلى أن أولياء الأمور أو الطلاب الذين لا يزالون يخشون أداء امتحان هذا العام يمكن لهم أن يتخذوا قرار تأجيل الامتحان للعام القادم على أن يعامل الطالب كأنها أول محاولة. وأكد على أنه سيتم عقد امتحانات مدارس STEM، مدارس رعاية المتفوقين، بنفس إجراءات امتحانات الثانوية العامة، وفيما يخص الطلاب الذين سيجتازون الصف الثاني الثانوي إلى الصف الثالث الثانوي سيظل التشعيب الخاص بهم كما هو وذلك لعلمي علوم وعلمي رياضة للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، مع إعلان جداول الثانوية العامة خلال الـ 48 ساعة المقبلة.



اضف تعليق