تصل لـ 5 آلاف يورو.. تعرف على عقوبة عدم ارتداء الأقنعة بالعواصم الكبرى


٢٩ مايو ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

فرضت معظم الدول الكثير من التدابير الوقائية لمنع انتشار وباء كوفيد19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، من بين هذه التدابير ارتداء أقنعة الوجه "الكمامات" في بعض المنشآت والأماكن العامة والمواصلات الجماعية، فماذا يترتب على من يخالف هذا الإجراء في عدد من عواصم العالم؟

بحسب صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية، تتفاوتت الإجراءات المعمول بها في عواصم العالم حيال منتهكي نظام القناع الطبي، فهناك بعض العواصم التي تساهلت ولم ترق به إلى درجة الإلزام، وأخرى وضعت غرامات لمن يخالف ارتداءه.


ففي باريس على سبيل المثال، يُفرض على الجميع ارتداء الأقنعة الطبية، ولكن في وسائل النقل العامة فقط، يغامر من يخالف ذلك بدفع غرامة قدرها 135 يورو.

ويسري في برلين إجراء يلزم بارتداء الأقنعة فقط في وسائل النقل العام، وتمنح حرية في استخدام الوشاح والمناديل لمثل هذه المهمة، ولا تطال المخالفين أي عقوبة.

أما في روما، فالقناع ملزم للجميع في الأماكن العامة المغلقة مثل المتاجر والمطاعم والحانات وصالونات التجميل والكنائس وغير ذلك، وكذلك في وسائل النقل، ولا تتهدد المخالفين أي عقوبات، ولكن توجد عقوبة لعدم الامتثال للتدابير الاحترازية التقييدية تتمثل في غرامات قيمتها تتراوح بين 130 إلى 5 آلاف يورو.


ومن المستحسن في العاصمة البريطانية لندن أن يرتدي الجميع الأقنعة في المساحات الكبيرة المغلقة مثل المتاجر، وفي وسائل النقل العام، ولا غرامات تتهدد المخالفين.

ويُلزم الجميع في نيويورك بارتداء الأقنعة في وسائل النقل العام والمتاجر وكذلك في الأماكن المزدحمة، وتطال المخالفين عقوبة تتمثل في دفع غرامة قيمتها 300 دولار.

ويُفرض ارتداء الأقنعة كذلك في العاصمة اليونانية أثينا، في وسائل النقل والأماكن العامة المغلقة، ومن يخالف يعاقب بدفع غرامة قيمتها 150 يورو.


وفي العاصمة المصرية، ألزمت السلطات العاملين والمترددين على جميع الأسواق، أو المحلات، أو المنشآت الحكومية، أو المنشآت الخاصة، أو البنوك، أو أثناء التواجد بجميع وسائل النقل الجماعية؛ سواء العامة أو الخاصة، بارتداء الكمامات الواقية، وذلك  لحين صدور إشعار آخر.

 ونص قرار رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي على أنه مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد تنص عليها القوانين المعمول بها، يُعاقب كل من يخالف هذا القرار بغرامة لا تجاوز أربعة آلاف جنيه، حسبما ورد بوسائل الإعلام المصرية.


أما في العاصمة المغربية الرباط، فمن يخرج بلا قناع واق للوجه يواجه عقوبة السجن لمدة ثلاثة أشهر أو دفع غرامة مقدارها 126 دولارا.

أما في أبو ظبي، فقد قررت الإمارات في 26 مارس، فرض غرامة مالية قدرها ألف درهم، على مخالفة عدم ارتداء الكمامات الطبية في الأماكن المغلقة وعدم مراعاة مسافة التباعد بين الأشخاص.

كما فرضت البحرين غرامة فورية تقدر بـ5 دنانير، لعدم ارتداء الكمامة في الأماكن العامة.


ويحظى ارتداء الكمامات بشعبية في آسيا منذ فترة طويلة، حيث فرضت السلطات في سنغافورة غرامة قدرها 300 دولار سنغافوري على من يتم ضبطه أول مرة مخالفا لقرار ارتداء الكمامة.

أما إندونيسيا أمرت مواطنيها في 5 أبريل بارتداء كمامات قماشية لدى خروجهم من منازلهم.


اضف تعليق