تطورات كورونا في الأردن.. مستوى معتدل الخطورة وعودة فتح القطاعات


٠٤ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - يدخل الأردن ابتداءً من يوم السبت المقبل، المستوى معتدل الخطورة في مواجهة أزمة كورونا، إذ سيتم فتح جميع القطاعات الاقتصادية، وكذلك ستفتح المساجد والكنائس أبوابها لجميع الصلوات.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام امجد العضايلة، إنه وبعدما تمّ تسجيل أقل من عشر إصابات محلية يوميّاً على امتداد الأيام السبعة الماضية، سيدخل الأردن ابتداءً من يوم السبت الموافق للسادس من حزيران 2020م المستوى معتدل الخطورة.

وجاء القرار الحكومي، خلال إعلان رئيس الوزراء عمر الرزاز، بدء العمل بمصفوفة مراحل التعامل مع وباء كورونا، بالاستناد إلى مؤشرات الخطر الصحي.

وتضمنت هذه المصفوفة، سلسلة من الإجراءات والقرارات لإعادة تشغيل المزيد من القطاعات الاقتصادية والخدمية.

وتستند الخطة إلى مصفوفة إجراءات مرتبطة بمستوى الخطورة الصحي حيث سينتقل الأردن مع بدء تنفيذ الخطة إلى مستوى خطورة صحية جيد يسمح بفتح غالبية القطاعات وتقليل ساعات الحظر بشكل واسع وتخفيف القيود على حركة وتنقل المواطنين.

حياة شبه طبيعية

وتضمنت قرارات المصفوفة، إجراءات جديدة، أقرب للعودة لحياة شبه طبيعية.

وأعلن العضايلة، فتح المساجد والكنائس أمام المصلّين لأداء جميع الصلوات، مع الالتزام بضوابط وقيود التباعد والوقاية التي تحددها وزارة الصحة ووزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ومجلس رؤساء الكنائس.

كما ستفتح الحضانات أبوابها، مع الالتزام بالضوابط والقيود الصحيّة والوقائيّة، وكذلك المطاعم والمقاهي (وفق ضوابط وقيود أيضاً).

واشترطت الحكومة فتح الأندية والفعاليات الرياضية (بدون جمهور)، وفتح قطاع الفندقة والضيافة والذي يشمل الفنادق، والنُزُل.

وسمحت الحكومة بفتح المواقع السياحيّة لغايات السياحة المحليّة، وقررت السماح بالطيران الداخلي.

القطاعات المغلقة

وخلال هذه المرحلة الجديدة، "المستوى معتدل الخطورة" سيستمر إيقاف مجموعة محدّدة من القطاعات والأنشطة وهي المدارس ورياض الأطفال الجامعات والكليات والمعاهد مراكز التدريب والمراكز الثقافيّة، صالات الأفراح وبيوت العزاء.

‏كما سيتم منع الأنشطة الشبابية (مثل المخيمات الكشفية وأي نشاط مخصص للشباب تتطلب طبيعته التجمع والتفاعل عن قرب).

‏وكذلك الأمر بالنسبة لدور السينما، ومنشآت تنظيم الحفلات والمؤتمرات والمعارض والفعاليات الثقافية والمهرجانات.

‏ولن يتم السماح بفتح الحدائق العامة ومدن الألعاب والأماكن الترفيهية.

كما لن يتمّ تنفيذ أيام حظر شامل، خلال هذه المرحلة، بحسب ما أعلنته الحكومة.

تحديد أوقات الحركة

وتضمنت القرارات الحكومية الجديدة، تحديد أوقات الحركة،بالنسبة للأفراد واصحاب المنشآت.

وستكون الحركة مسموحة من الساعة السادسة صباحًا وحتى الثانية عشرة ليلاً يومياً للمواطنين،فيما ستكون ساعات فتح وعمل المنشآت من الساعة السادسة صباحاً حتى الحادية عشرة ليلاً يوميًا.

أما بالنسبة لصلاة الفجر في المساجد، فستكون ضمن ساعات الحظر، فسيسمح للمصلين بالذهاب إلى المساجد سيراً على الأقدام.

وفيما يتعلق بالتنقل، سيكون مسموحاً بالسيارات الخاصة في جميع المحافظات، حيث سيتوقف العمل بالزوجي والفردي.

ويسمح لوسائط النقل بالتنقّل بين المحافظات بسعة مقعديّة 50٪.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، إن هذه هي أبرز الإجراءات التنظيمية من حيث عودة الأنشطة والقطاعات والاستمرار في وقف عدد محدود منها، بالإضافة إلى كيفية تنفيذ الحظر المخفف والحركة، في ظل المستوى معتدل الخطورة، الذي سنبدأ تفعيله ابتداء من يوم بعد غد السبت".

الإجراءات تخضع للتقييم

وأكدت الحكومة على أن هذه الإجراءات تخضع للتقييم والمراجعة المستمرة، وترتبط بالحالة الوبائية ومؤشرات الخطورة الصحية، وبالتالي فهي عرضة للتغيير بمرونة ووضوح كما تحدد وثيقة المصفوفة.

وأشارت إلى أن "وصولنا لهذه المرحلة الصحية التي تمكننا من العودة للعديد من جوانب العمل والتواصل والحياة التي لطالما افتقدناها تتطلب أن نحافظ مجتمعين على هذه المكاسب الصحية، وأن نبني عليها ونعززها حتى نتمكن من الوصول بثبات للمستوى منخفض الخطورة والذي سيتيح لنا العودة للحالة الطبيعية".

وإلى الآن، ما زال الأردن بمنأى نسبياً عن تفشٍّ واسع لجائحة كورونا، فيما بلغت حصيلة المصابين به 757 حالات حتى الأربعاء.

ومنذ إعلان الحكومة إجراءاتها في مواجهة كورونا يوم 22 آذار/ مارس الماضي، تدرجت خلية إدارة الأزمة في إصدار 12 أمر دفاع عدلت عددا منها خلال الأيام الأخيرة الماضية.

وقال رئيس الوزراء عمر الرزاز، اليوم الخميس، إن حكومته تتطلع لليوم الذي تصدر فيه آخر أمر دفاع لمواجهة هذه الجائحة العالمية.


الكلمات الدلالية كورونا في الأردن

اضف تعليق