ثمرة أناناس "مفخخة" تنهي حياة أنثى فيل وجنينها وتنشر الغضب في العالم


٠٥ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

"البشر هم الفيروس الحقيقي لكوكب الأرض".. بتلك العبارة صدحت مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر، فيسبوك، يوتيوب، إنستجرام وغيرهم" في الأيام الثلاث الماضية، بعد حادثة وفاة أنثى فيل مع جنينها عقب تناولها ثمرة أناناس مفخخة أعطاها لها بعض سكان ولاية "كيرالا" الهندية.

ترجع أحداث القصة إلى يوم 27 يونيو الماضي، عندما أطعم بعض أهالي قرية "كيرالا" الهندية، ثمرة أناناس مفخخة بمتفجرات إلى أنثى فيل جائعة، وعند أكل الأناناس انفجرت الثمرة المفخخة في فمها، مما تسبب في جروح خطيرة وحروق كبيرة في الفم والفك وجزء من الوجه والخرطوم، استغاثت الفيلة بالصيحات والنداءات دون جدوى، وعلى مدار أربعة أيام أخدت تطوف ضواحي القرية كاشفة نفسها وجراحها للسكان علها تجد من يغيثها ويعالج مصابها بعد أن أحاطت بها الآلام وعجزت عن تناول الطعام، وامتلأت جراحها بالحشرات، وأشفقت على جنينها، لكن لا مجيب.

بعد الأيام الأربع، اتجهت الأم المصابة إلى أحد الأنهار لتشرب وتغطي جسدها بالماء هروبا من الحشرات، إلا أن قواها الجسدية والعاطفية خارت، وانهارت الأم وسط البحيرة، وفاضت روحها وجنينها إلى رحمن الدنيا والآخرة.

انتشرت قصة الفيلة الأم وصورها، وأثارت موجة غضب قصيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الهند، وجاءت ردود سكان القرية مثيرة للغضب والاشمئزاز، واعتبروا أن ما حدث هو أمر طبيعي ويحدث كل يوم من السكان بغرض إبعاد الفيلة والحيوانات المفترسة عن المناطق المأهولة، وأن إعطاء الحدث حجم أكبر من حجمه أمر لا داعي منه.

الحادث اللا إنساني البشع، وتبرير السكان غير الأخلاقي، أشعل موجة غضب اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، وطالبوا السلطات الهندية بالقبض على الجناة وتسليمهم للعدالة وأن توقع عليهم أقصى عقوبة كي يكونوا عبرة لغيرهم من المستهينين بأرواح الكائنات التي لا تملك الشكوى ولا البوح.




بدورها، فتحت الشرطة الهندية تحقيقًا موسعًا في القضية، وأعلنت عن اهتمامها بالأمر وحرصها على ضبط الجناة وإيقاع العقوبة بهم، وأمرت بتشريح جثمان أنثى الفيل، وخلال التشريح تأكدوا من كونها حاملًا، وأن جنينها فارق الحياة معها.

وأثارت القضية غضب نجوم "بوليود" أيضًا، وأعلنوا تعاطفهم مع الفيلة وجنينها، وطالبوا السلطات المحلية لولاية "كيرالا" سرعة التحقيق ومعاقبة الجناة.

وطرحت النجمة الهندية أنوشكا شارما العديد من التساؤلات على حسابها في إنستجرام، وكتبت "أين الرحمة في قلوب هؤلاء؟ أين من ينادون بالرأفة بالحيوانات؟ هل يعقل أن يترك حيوان يموت بعد معاناته من الألم عدة أيام من دون أن يتلقى علاجًا؟ يجب أن يعاقب من قام بهذا الفعل في أسرع وقت؟".

ونشرت أنوشكا رسمًا كاريكاتيريا تخليدا لذكرى الفيلة وجنينها، وأعلنت أنها ستدعم جمعيات حقوق الحيوان في طلبها لوضع قانون يعاقب مرتكبي حوادث العنف ضد الحيوان.

View this post on Instagram

#Repost @tedthestoner . We all would urge @cmokerala to find the perpetrators and bring them to justice for this heinous crime. • A pregnant elephant was fed cracker stuffed pineapple by unidentified people in Kerala which exploded in her mouth and damaged her jaw. She walked around the village and finally passed away standing in a river. We keep searching for monsters hoping they would be having the devil's horns on their heads. But look around you, the monsters walk beside you. This elephant was going to give birth 18-20 months later. Even after the elephant was injured, she did not crush a single home or hurt a single human being. She just stood in a river because of the excruciating pain and passed away without hurting a single soul. From anybody who throws stones at a stray dog to anybody hurting a living soul, choose one face. A lot of these animals trust human beings because they have been helped by them in the past. This is cruel beyond measure. When you lack empathy and kindness, you do not deserve to be called a human being. To hurt someone is not human. Just stricter laws won't help. We need a decent execution of the law too. Until the guilty are punished in the worst possible way, these wicked monsters will never fear the law. Though it's a difficult task, I hope they are able to find out the one who committed this crime and punish them accordingly. Artwork by Bratuti.

A post shared by AnushkaSharma1588 (@anushkasharma) on



وغرد الممثل راجكومار راو -الحاصل على العديد من الجوائز الدولية- قائلا "يجب معاقبة من فعل هذا، وينبغي أن يكون هناك رد فعل من السلطات المحلية"، وناشد المسؤولين المحللين "اتخاذ ما يجب فعله من إجراءات ضد من قاموا بتلك الجريمة".

أما الممثلة نمرت كور فكتبت قول "فيلة حامل على وشك أن تضع جنينها! وثقت في اليد التي أعطتها الطعام وأكلت وظلت متمسكة بثقتها في البشر، بل وطلبت منهم المساعدة عدة أيام، لم تؤذ أي أحد من أفراد القرية رغم إصابتها، يجب أن نصلي من أجلها، ويجب أن تحصل على حقها".

كما شاركت الممثلة المعروفة كريتي خارباندا في حملة التضامن، متسائلة: كيف استطاعوا فعل هذا؟ ما هذه العقول المريضة؟ كيف كانت لديهم القوة لفعل ذلك؟"







وأثار الخبر غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في كل مكان، وعبروا عن غضبهم بتغريدات وصور تعبيرية عن الحادث، ومن أبرز ما تم تداوله: 



















اضف تعليق