تطورات كورونا في مصر.. مستشفيات جديدة للمصابين بمحافظات القاهرة الكبرى


١٥ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 46289 حالة، فضلًا عن تسجيل 1672 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت الذي طالب فيه رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بزيادة عدد المستشفيات الجامعية التي تقدم خدمة علاجية لمصابي "كورونا" في محافظات القاهرة الكبرى، خاصة أنها المحافظات الأكثر إصابة، مشيراً إلى ضرورة تكثيف الجهود في هذه المرحلة الدقيقة لتقديم خدمة جيدة للمواطنين.

"الإصابات تتزايد"

وزارة الصحة المصرية، أعلنت اليوم الإثنين، تسجيل 1691 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، و97 حالة وفاة جديدة، مشيرة إلى خروج 398 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 12329 حالة حتى اليوم.

وأوضحت الوزارة في بيانها اليومي عبر صفحة مجلس الوزراء المصري بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 13732 حالة، من ضمنهم الـ12329 متعافيًا، مؤكدة أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.



وأشارت إلى أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة والجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر ومطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، مناشدة المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.

وذكر المستشار الإعلامي لوزيرة الصحة والمتحدث الرسمي للوزارة خالد مجاهد، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 46289 حالة من ضمنهم 12329 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و1672 حالة وفاة.

"مستشفيات جديدة"

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، طالب خلال تفقده المستشفى الميداني بجامعة عين شمس، تمهيداً لبدء تشغيله الخميس المقبل، ونموذج مركز المسح لإجراء التحاليل الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا، بزيادة عدد المستشفيات الجامعية التي تقدم خدمة علاجية لمصابي "كورونا" في محافظات القاهرة الكبرى، خاصة أنها المحافظات الأكثر إصابة، مشيراً إلى ضرورة تكثيف الجهود في هذه المرحلة الدقيقة لتقديم خدمة جيدة للمواطنين.

وذكر وزير التعليم العالي المصري خالد العناني، أن إدارة المستشفيات بجامعة عين شمس قامت بإنشاء المستشفى الميداني لعلاج الحالات المرضية المختلفة، ومنها استقبال المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وكذا توفير العلاج الكامل وفق البروتوكولات المعتمدة للعلاج بوزارة الصحة.

وأوضح الوزير أن المستشفى الميداني يقع على مساحة 4600 م2، بإجمالي عدد أسرّة يبلغ نحو 200 سرير، منها 165 سرير إقامة، و11 سريراً للرعاية المركزة والعزل، و8 أسرّة للفرز، والأسرّة المتبقية لخدمة الأطقم الطبية والعاملين، وتم تنفيذها بتكلفة بلغت نحو 28 مليون جنيه، وتم إقامتها  خلال 15 يوماً، لافتا إلى أن إحدى الشركات الوطنية المتخصصة في تصنيع الأثاث وهي شركة موبيكا، قد تبرعت بالأثاث غير الطبي لكافة غرف المستشفى والمكاتب وأقسام التمريض.



وأشار الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، إلى أن مستشفى الدمرداش تم إنشاؤها منذ عام 1931، وتتضمن 14 مركزاً طبياً، هذا بالإضافة إلى مركز للأبحاث، وتضم المستشفى 2430 سريراً، ويتردد عليها أكثر من 1.2 مليون مريض سنوياً لتلقى الخدمات الصحية من العيادات الخارجية أو الطوارئ أو وحدات الغسيل الكلوى.

ولفت رئيس جامعة عين شمس إلى أنه تم كذلك تجهيز المدينة الجامعية للطالبات؛ لاستقبال المواطنين العالقين العائدين من مختلف الدول، بطاقة استيعابية 815 سريراً، وبدأت المدينة الجامعية في استقبالهم اعتباراً من 20 مايو الماضي، كما تم تجهيز مستشفى ميداني داخل حرم الجامعة، فضلا عن تجهيز مستشفى الطوارئ بالدمرداش كمستشفى عزل يُضاف إلى مستشفيات العزل الأخرى التي تم إعدادها، ليكون على استعداد للاستخدام في حالة الاحتياج إليه.

"أدوية الضغط"

أكد مركز اليقظة الصيدلية بهيئة الدواء المصرية، على مقدمي الرعاية الصحية ومرضى ارتفاع ضغط الدم، مستخدمي الأدوية المحتوية على (ARBs وACEI)، الاستمرار في تناولها وعدم وقفها.

جاء ذلك في بيان للمركز اليوم الإثنين، "ردًا على ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي من مزاعم بخصوص بعض المستحضرات المحتوية على المواد التي تنتمي إلى مجموعات (ARBs وACEI) وتأثيرها بشكل سلبي على مرضى كورونا ومطالبتهم بوقف استخدامها".

وقال المركز: إن الأدوية تشمل: لوسارتان، اربيسارتان، أولميسارتان، كانديسارتان، فالسارتان، بيريندوبريل، كابتوبريل، إنالابريل، ليسينوبريل، وراميبريل، وغيرها، مشددا على أن الأدلة العلمية والدراسات الأخيرة التي أجريت على تلك الأدوية، أكدت عدم وجود علاقة بينها وبين زيادة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمرض COVID-19 أو وجود تأثير سلبي على المرضى بذلك الفيروس.

"عودة العالقين"

وواصلت وزارتا الهجرة والطيران، إجراءتهما لإعادة العالقين في الخارج، حيث أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج، استقبال مطار القاهرة الدولي، أمس الأحد؛ أنه وصل إلى مطار القاهرة الدولي 9058 مواطنًا مصريًا من العالقين في الإمارات والسعودية والكويت، على متن عدد من رحلات الطيران.



وأكدت الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مساء أمس، أنه لا تزال الجهود متضافرة ومستمرة لإعادة أبناء مصر العالقين، وكذلك الحالات الإنسانية ومنتهي ومخالفي الإقامة.

"الحظر مستمر"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ82 على التوالي بدءا من الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الإثنين؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 4192 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية، فضلا عن ضبط 4462 شخصا مخالفا لقرار حظر تحرك المواطنين، و2808 مركبات مخالفة، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهما.





اضف تعليق