تطورات كورونا في مصر.. بشرى سارة لمرضى الفيروس


١٦ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 46289 حالة، فضلًا عن تسجيل 1672 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، أعلنت وزارة الصحة فتح العيادات الخارجية بالمستشفيات بجميع محافظات الجمهورية، لمتابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة، وأنها ستعلن قريبًا عن توافر بلازما تكفي كل مرضى كورونا.

"الإصابات تتزايد"


وزارة الصحة المصرية، أعلنت اليوم الثلاثاء، تسجيل 1567 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة، و94 حالة وفاة جديدة، مشيرة إلى خروج 401 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 12730 حالة حتى اليوم.

وأوضحت الوزارة في بيانها اليومي عبر صفحة مجلس الوزراء المصري بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 14144 حالة، من ضمنهم الـ12730 متعافيًا.

وأشارت إلى أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة والجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر ومطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، منوهة بأن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى، اليوم الثلاثاء، هو 47856 حالة من ضمنهم 12730 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و1766 حالة وفاة

"أصحاب الأمراض المزمنة"

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، كشفت عن فتح العيادات الخارجية بالمستشفيات بجميع محافظات الجمهورية، لمتابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة، منوهة بأن أصحاب الأمراض المزمنة (ضغط، قلب، سكر)، وأصحاب الأمراض الصدرية، والسيدات الحوامل، هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وذكرت الوزير في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، لعرض تطورات الموقف الوبائي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) بمصر، لافتة إلى أن مصر تحتل المرتبة الأقل بين دول العالم بالنسبة لعدد الوفيات، وأن نسب الوفاة الأعلى لمصر كانت لمرضى الأورام، والجهاز الهضمي، والقلب، والكبد، والكلى).

وأوضحت أن نسب الإصابات في مصر بفيرس كورونا المستجد في الرجال أعلى من السيدات لتصل إلى 55% من الرجال مقارنة بـ 45% من السيدات، وأن 80% من الإصابات تتراوح أعمارهم بين 30 لـ60 عامًا، و20% من الإصابات في الفئة العمرية الأكثر من 60 سنة، وبذلك تصبح الفئة العمرية التي تتراوح أعمارهم من 20 إلى 60 سنة هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتبلغ نسبة الوفيات 60% من المواطنين فوق سن الـ60 سنة، ونسبة الإصابات في الفئة العمرية الأكثر من 70 سنة 7% فقط.

وذكرت أنه سيتم العمل بالعيادات الخارجية، والوحدات الصحية ومراكز طب الأسرة لمتابعة الحالة الصحية لجميع المرضى أصحاب الأمراض المزمنة من المنتفعين من قرارات العلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحي وغير المنتفعين من هذه القرارت، وصرف الأدوية لهم بدءًا من الأسبوع المقبل، بالمحافظات الأكثر إصابة بالفيروس، يتبعها بقية المحافظات.

ولفتت إلى أنه سيتم عزل هذه العيادات بكافة خدماتها عن بقية الأقسام الأخرى بالمستشفيات ومن خلال ممرات آمنة مخصصة للدخول والخروج، لمنع الاختلاط بين المرضى المصابين بفيروس كورونا والمرضى غير المصابين بالفيروس، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة واتباع أساليب مكافحة العدوى.



وتابعت أنه سيتم متابعة أصحاب الأمراض المزمنة بالوحدات الصحية والمراكز الطبية من خلال استشاريين للأمراض المزمنة، بالإضافة إلى إطلاق قوافل طبية بالقرى والأحياء، مشيرًا إلى إتاحة اللجان الثلاثية بالقوافل الطبية لتوقيع الكشف الطبي على المرضى وإصدار قرار صرف العلاج على نفقة الدولة، وتجديد القرارت السابقة تلقائيًا طبقًا للحالة المرضية، مع وضع صيدلية بكل قافلة لصرف الأدوية فورًا.

ونوهت إلى أنه سيتم إرسال رسائل نصية على الهواتف المحمولة لأصحاب الأمراض المزمنة المسجلين بقواعد بيانات حملة "100 مليون صحة"، لحثهم على أهمية التوجه فورًا لأقرب مستشفى أو وحدة صحية لمتابعة حالتهم الصحية، والاطمئنان عليهم، لافتة إلى استمرار العمل بمبادرة الرئيس للقضاء على قوائم الانتظار.

وناشدت الحالات الحرجة التي تحتاج لتدخل جراحي إلى التسجيل في قوائم الانتظار بالتخصصات المحددة، لسرعة تلقي الخدمة الطبية، بالإضافة إلى استمرار العمل أيضا بمبادرة الرئيس للعناية بصحة الأم والجنين، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتزويد عدد ساعات العمل إلى 12 ساعة بدلاً من 7 ساعات لمنع التزاحم.

"بشرى جديدة"

وأكد  مدير بنك الدم في وزارة الصحة المصرية، إيهاب سراج الدين، أن وزارة الصحة ستعلن قريبا عن توافر بلازما تكفي كل مرضى كورونا، موضحا أن الوزارة لديها خطة لزيادة أجهزة التبرع بالبلازما في أنحاء مصر كلها، وأنه قريبا "سيتم الإعلان عن توافر بلازما تكفي كل مرضى كورونا"

وتابع خلال مداخلة هاتفية له عبر برنامج "صباحك مصري" المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن "هناك 28 مركزا إقليميًا لتلقي تبرعات بلازما الدم على مستوى الجمهورية، وأن هناك جولات في عدد من المحافظات لتلقي تبرعات المتعافين بالبلازما".

أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية المصري لشؤون الوقاية والصحة، في تصريحات تلفزيونية، أنه لا يمكن تحديد يوم معين لانكسار فيروس كورونا المستجد في مصر، وأن انكسار الفيروس في مصر سيحدث عند الوصول لثبات أعداد الإصابات المسجلة يوميا لعدة أيام متتالية.

وقال تاج الدين: "في حال ثبات الأعداد لأيام متتالية يمكننا قول إن مصر تعدت الذروة، وبدأت الأعداد في الانكسار. إلى الآن لم تصل مصر لمرحلة الانكسار".

وشدد تاج الدين على أن هناك ملحوظات في غاية الأهمية، من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بشأن قانون التجارب السريرية، وأن القانون كان يحد من حركة العلماء في تجاربهم الإكلينيكية، وتم تعديل بعد النقاط في القانون وتم الموافقة عليه في مجلس الشعب.

"عودة العالقين"

وواصلت وزارتا الهجرة والطيران، إجراءتهما لإعادة العالقين في الخارج، أعلن محمد منار عنبه وزير الطيران المدني، أن الوزارة سيرت على متن طائرات شركتي مصر للطيران وإير كايرو التابعتين للوزارة، نحو 315 رحلة جوية استثنائية إلى دول العالم، نقلت على متنهما 57 ألف مصري عالق بالخارج منذ بداية الأزمة.



وأكد وزير الطيران، خلال مؤتمر صحفي انعقد، اليوم الثلاثاء، بمقر الوزارة، في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء؛ أن كافة المطارات المصرية على أتم استعداد لتشغيل الرحلات الجوية مطلع يوليو المقبل، من كافة التجهيزات والاستعدادات الخاصة بالتباعد الاجتماعي وغيرها من التجهيزات.

"الحظر مستمر"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ84 على التوالي بدءًا من الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 3877 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية، فضلا عن ضبط 4355 شخصا مخالفا لقرار حظر تحرك المواطنين، و2695 مركبات مخالفة، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهما.




اضف تعليق