تطورات كورونا في مصر.. توجيهات رئاسية بالاستمرار في مواجهة التحديات الاقتصادية


٢١ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 52211 حالة، فضلًا عن تسجيل 2017 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، كلف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالاستمرار في العمل على مواجهة التحديات الاقتصادية الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا لضمان استدامة النتائج الإيجابية التي تحققت من الإصلاح الاقتصادي.

"الإصابات تتزايد"

وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الأحد، أعلنت تسجيل 1475 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليستمر انخفاض معدل الإصابات اليومية في الانخفاض لليوم الثاني على التوالي، لافتًة إلى وفاة 87 حالة جديدة

وأشارت الوزارة -في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"- إلى خروج 409 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 14736 حالة حتى اليوم.



وأوضحت، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 16214 حالة، من ضمنهم الـ14736 متعافيًا، مؤكدة أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكرت أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة، والجيزة، والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر، ومطروح، وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، مناشدًا المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.

وكشف المستشار الإعلامي لوزيرة الصحة، والمتحدث الرسمي للوزارة خالد مجاهد، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأحد، هو 55233 حالة من ضمنهم 14736 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 2193 حالة وفاة.

"توجيهات رئاسية"

وبحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزيرة التخطيط هالة السعيد، والمدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، أيمن سليمان المؤشرات الاقتصادية في مصر جراء تداعيات أزمة كورونا، حيث قامت الدكتورة هالة السعيد بعرض الوضع منذ بداية العام الجاري 2020 حتى اندلاع الأزمة.

وأظهرت بيانات شهري يناير وفبراير 2020 نمواً ملحوظاً في القطاعات الرئيسية في الاقتصاد المصري مقارنةً بعام 2019، بما يشير إلى أن معدل النمو الاقتصادي كان يسير وفقاً لمستهدفات الدولة، إلا أن تباطؤ العديد من الأنشطة إثر أزمة كورونا أدى إلى تراجع تلك المعدلات، ولكن في المقابل ستظل مصر من الدول التي ستحقق معدلات نمو إيجابية بنهاية العام المالي الجاري مقارنةً بالدول المتشابهة من الأسواق النامية والاقتصادات الناشئة على المستويين الإقليمي والدولي.



وطالب السيسي -بحسب بيان عبر صفحة المتحدث الرسمي للرئاسة السفير بسام راضي بـ"فيس بوك"- بالاستمرار في العمل على مواجهة التحديات الاقتصادية الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا لضمان استدامة النتائج الإيجابية التي تحققت من الإصلاح الاقتصادي، خاصةً من خلال دعم القطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً محلياً ودولياً، كالسياحة والأنشطة الخدمية والصناعات التحويلية.

وكلف السيسي بتوفير السلع الاستراتيجية من منتجات غذائية ومستلزمات طبية، فضلاً عن تكثيف جهود الحكومة في الاستفادة من خبرات مؤسسات التمويل الدولية في تقديم الدعم المالي والفني للاقتصاد المصري، بالإضافة إلى استمرار الجهود المبذولة لتعميق المكون المحلي في التصنيع بما يساهم في ترشيد الواردات، وكذا التركيز على تدريب ورفع قدرات الكوادر العاملة بالقطاع الصناعي.

"توفير الأدوية"

وتلقى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، تقريراً من تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، بشأن الجهود المبذولة من الهيئة خلال الفترة من 8 يونيو وحتى 17 يونيو لتأمين احتياجات المواطنين والدولة من المستحضرات الدوائية لمواجهة فيروس كورونا.

وأكد مدبولي -في بيان عبر صفحة مجلس الوزراء المصري بـ"فيس بوك"- أن هناك تكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومتابعة مستمرة، لتوفير الأدوية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، وغيره من الأمراض، مطمئنا المصريين بأن الحكومة تعمل على توافر مخزون آمن من الأدوية والمستلزمات الطبية المختلفة، وبالتالى لا داعى لتخزين الأدوية على الإطلاق.



وتابع: "هذه الظواهر السلبية سبق وحدثت مع بدايات الحظر، بالتكالب على تخزين السلع التموينية، وأكدنا حينها أن السلع متوافرة في كل الأسواق والسوبر ماركت والمولات، ولا داعي للتخزين، لم تحدث أزمة في أي سلعة يحتاجها المصريون، وبالتالي نطالب الجميع بعدم تكرار هذه الظواهر السلبية مرة أخرى، خاصة أن وزارة الصحة توفر الدواء المطلوب لمصابي كورونا مجانا.

وأشار رئيس هيئة الدواء المصرية، إلى أن الهيئة قامت بتوفير المستحضرات الدوائية الخاصة ببروتوكول العزل المنزلي لفيروس كورونا، لافتاً إلى الكميات التي تم توريدها للسوق المحلي خلال الفترة من 8-17 يونيو2020 والتي تم ضخها من الشركات المنتجة وفي مختلف مراحل التوزيع حالياً، والتي وصلت إلى (982,568) عبوة أزيثرومايسين أقراص، و(474,401) زجاجة أزيثرومايسين شراب، و(2,800,781) عبوة باراسيتامول أقراص، و(650,000) زجاجة باراسيتامول شراب، و(1,008,700) شريط زنك أقراص، و(1,228,442) عبوة فيتامين سي أقراص، و(95,000) عبوة فيتامين سي-زنك أقراص.

وفي الوقت نفسه، أضاف رئيس هيئة الدواء المصرية أن الكميات المشار إليها أعلاه هي بخلاف ما تم إتاحته لهيئة الشراء الموحد لصالح وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي والجهات الأخري، موضحا أن الهيئة قامت باستيراد كميات من المواد الخام الدوائية خلال الفترة من 8-17 يونيو 2020 للحفاظ على المخزون الآمن منها، والتي تضمنت 45 مليون شريط (10 أقراص) باراسيتامول، و786 ألف علبة (5أقراص) أزيثرومايسين، و5 ملايين شريط (10 أقراص) فيتامين سي، و7 ملايين شريط (10 أقراص) زنك.

"عودة العالقين"

وواصلت وزارتا الهجرة والطيران، إجراءتهما لإعادة العالقين في الخارج، إذ أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين الخارج، أنه وصل إلى مطار القاهرة الدولي، أمس؛ نحو 12960 مواطنًا مصريًا من العالقين في عُمان والإمارات والسعودية والكويت وقطر وعدد من دول أوروبا.



 وأكدت وزارة الهجرة، في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء؛ أنه ما تزال الجهود متضافرة ومستمرة لإعادة أبناء مصر العالقين، وكذلك الحالات الإنسانية ومنتهي ومخالفي الإقامة.

"الحظر مستمر"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ89على التوالي بدءا من الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.



وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الأحد؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 3694 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية، فضلا عن ضبط 4503 شخصا مخالفا لقرار حظر تحرك المواطنين، و2720 مركبات مخالفة، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهما.


اضف تعليق