بعد ظهور "المقاعد خاوية".. حملة الحجوزات الوهمية تفشل مؤتمر ترامب


٢٣ يونيو ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

خدع مجموعة من مستخدمي تطبيق تيك توك وهواة موسيقى البوب الكورية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحجزهم مقاعد وهمية في تجمع له بأوكلاهوما وعدم الحضور.

وزعم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، عبر منصات مختلفة من بينها تطبيق تيك توك الشهير لمشاركة المقاطع المصورة، في منشورات وتسجيلات فيديو على الإنترنت أنهم سجلوا طلبات للحصول على تذاكر مجانية لحضور المؤتمر الانتخابي على سبيل الدعابة دون أن تكون لديهم نية للذهاب، الأمر الذي تسبب في المبالغة في توقعات عدد الحضور بأول مؤتمر انتخابي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورغم ذلك ظهرت مقاعد عديدة خاوية.

وقال براد بارسكيل مدير حملة ترامب قبل الحدث إن هناك أكثر من مليون طلب للحصول على تذاكر، لكن ظهرت مقاعد عديدة خاوية في الملعب، الذي استضاف المؤتمر الانتخابي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد توقع حضور ما يقرب من مليون شخص للمؤتمر، لكن التقديرات تشير إلى حضور 6 الآف شخص فقط، في قاعة تسع 19 ألف مقعد، كما ألغى خطابًا كان من المفترض أن يلقيه خارج القاعة.

وتابع الكثير من الشباب على التيك توك، تغريدات فريق الرئيس الأمريكي التي دعت لحجز مقاعد لحضور تجمع أوكلاهوما مجانا.

وقال إيليا دانييل أحد المشاركين في حملة خداع الرئيس الأمريكي، شاركنا في الحملة وكنا على تواصل وقررنا القيام بذلك باعتباره أمر مضحك ومثير للسخرية.

وبحسب النشطاء، فإن نظام التجمع يقوم على إدخال من يحضر أولًا، ورغم أن التذاكر الوهمية التي حجزها الشباب المشاركون في حملة خداع ترامب لا تحول دون دخول أشخاص حقيقيين، ولكن لم يحضر أحد، معتقدين أن سبب عزوف الشباب يعود لعدم الاهتمام بترامب.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أكد أنه سيعقد مؤتمرا انتخابيا في مدينة تلسا بولاية أوكلاهوما، بعد توقف دام ثلاثة أشهر بسبب جائحة الكورونا.

وطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريدة بحسابه على تويتر، سلطات نيويورك بفتح الولاية لاستئناف الأعمال، بعد إغلاقها قرابة الشهرين بسبب إجراءات منع تفشي الوباء فى البلاد.

في المقابل نفى فريق الرئيس الأمريكي، تسبب حملة التيك توك في قلة الحضور خلال التجمع الأول منذ بداية الإغلاق بسبب فيروس كورونا، والذي أثار الجدل بسبب تصريح ترامب عن فحوصات الفيروس.

وقال تيم مورتو المتحدث باسم حملة ترامب في بيان لرويترز: "اليساريون دائما ما يخدعون أنفسهم حين يظنون أنهم ماهرون. التسجيل لحضور مؤتمر انتخابي لا يعني سوى أنك حجزت عن طريق رقم هاتف".

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه طالب بإبطاء فحوصات فيروس كورونا للحد من الأعداد المتزايدة المسجلة لحالات الإصابة بالفيروس.

وأثناء كلمته في مسيرة حملته الانتخابية في تولسا بأوكلاهوما، وصف ترامب الفحوصات بأنه "سيف ذو حدين".

وأضاف ترامب وسط تصفيق:"عندما تقوم بإجراء فحوصات إلى هذا الحد، ستجد المزيد من الأشخاص، وستكتشف المزيد من الحالات، لذلك قلت .. أبطئوا من فضلكم من إجراء الفحوصات".

وجرى اللقاء في صالة في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما على الرغم من المخاوف من أن يؤدي هذا إلى انتشار كبير لفيروس كورونا. خلافاً للتوقعات بقيت أماكن كثيرة في الصالة فارغة.

وأثار هذا التجمّع الانتخابي، الأول للرئيس الجمهوري منذ بدء تفشّي وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة في بداية آذار/مارس، جدلاً حادّاً في البلاد، إذ أعرب كثيرون عن قلقهم من التداعيات الصحيّة لاحتشاد آلاف الأشخاص في قاعة مغلقة من دون أي احترام لقواعد التباعد الاجتماعي المعمول بها في خضمّ الجائحة.

وأعلن فريق الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ الفحوصات المخبرية أظهرت أنّ اثنين من أعضاء الفريق ممّن حضروا التجمّع الانتخابي الذي عقده في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما مصابان بفيروس كورونا المستجدّ.

وقال تيم مورتاو المتحدّث باسم الحملة أنّ هذين الشخصين كانا حاضرين خلال التجمّع الانتخابي في تولسا "لكنّهما كانا يضعان كمّامتين طوال الوقت".

وأضاف "ما أن ظهرت نتيجة الفحوص حتى فُرضت إجراءات الحجر الصحّي وبدأت عمليات تتبّع المخالطين".

وكان فريق الحملة أعلن، قبيل ساعات من بدء التجمّع الانتخابي في تولسا، أنّ ستّة من منظّمي هذه الفعالية مصابون بكوفيد-19، مؤكّداً أنّهم مُنعوا من حضور الفعالية وكذلك جميع الذين خالطوهم.
 


اضف تعليق