في ظل كورونا‎.. الأردن في سباق مع الزمن لإنعاش قطاع السياحة العلاجية


٠٦ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - تجري الحكومة الأردنية، سباقًا مع الزمن هذه الأيام، في محاولة منها لتعويض الخسائر التي سببتها تداعيات جائحة كورونا على المملكة، سيما على قطاع السياحة، من خلال حزمة إجراءات تهدف من خلالها لتنشيط السياحة العلاجية.

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم أن الأردن بات مستعدًا لاستقبال المرضى الراغبين في تلقي العلاج في مستشفيات المملكة الخاصة، وحدد لائحة بأسماء 11 دولة عربية بالإضافة إلى قبرص.

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها الحكومة الأردنية، عن فتح أبوابها أمام المرضى لتلقي العلاج في الأردن، بعدما اتخذت إجراءات مشددة تضمن الحيلولة دون جلب عدوى فيروس كورونا للبلاد.

وفي آذار مارس الماضي، أوقف الأردن رحلاته الجوية وكانت آخر طائرة تحط في مطار الملكة علياء الدولي يوم 17 من الشهر نفسه، لمواجهة وباء كورونا.

وأطلقت وزارة الصحة، بالتعاون مع المستشفيات الخاصة في المملكة، موقع "سلامتك" الإلكتروني الذي يستطيع المريض عبره حجز المستشفى والدفع إلكترونيا والحصول على تأشيرة الكترونيا من قبل وزارة الداخلية.

وبحسب التطبيق الإلكتروني الحكومي الخاص بهذه العملية،"سيتم في هذه المرحلة السماح بدخول الأفراد القادمين من كافة دول الخليج العربي (السعودية والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان) وفلسطين والعراق وليبيا والجزائر والسودان واليمن وقبرص".

وأضاف "سيُطلب من القادمين الالتزام بالحجر لمدة 14 يوماً سواء في المستشفى المحدد يلي ذلك حجرٌ منزلي في الفندق أيضًا لمدة 14 يوما أخرى وسيتم نقل المريض من المطار أو الحدود حسب ترتيبات المستشفى باستخدام المركبة التي تتناسب مع حالته الصحية".

ويشترط على المرضى والمرافقين إجراء فحص كورونا قبل الوصول إلى المملكة بـ 72 ساعة كحد أقصى، ويتم إجراؤه مرة أخرى داخل المستشفى في اليوم الأول، وتكرار الفحص في اليوم السابع واليوم الرابع عشر.

وفي حال كان المريض أو مرافقاه مصابين بفيروس كورونا، سيتم نقلهم إلى مستشفى الأمير حمزة المخصص للمصابين بفيروس كورونا المستجد في عمان لتلقي العلاج.

ويتعين على المريض بحسب إجراءات أعلنتها وزارة الصحة، إرسال تقرير طبي عن حاله الصحية وبياناته الشخصية وبيانات مرافقيه، على أن يتلقى ردًا على طلبه خلال 24 ساعة.

وسيكون باستطاعة المريض اختيار واحد من المستشفيات العشرين التي حددتها الحكومة وطريقة المجيء إلى الأردن جوا أو برا، على أن يتم استقبال المرضى في المطار أو على المعابر الحدودية من قبل كادر طبي من المستشفى المعني.

ويشمل العلاج المتاح عمليات القلب، والعظام، وزرع الكلى، وزرع القوقعة، وتكميم المعدة وغيرها من العمليات والخدمات العلاجية.

وسيكون باستطاعة المريض جلب شخصين معه.

إنعاش قطاع السياحة العلاجية

وتريد الحكومة من خلال هذه الإجراءات، إعادة الحياة للقطاع السياحي الذي توقف بشكل كامل لأشهر عدة.

وقبل عبور غمامة الجائحة على البلاد، كان الأردن يستقبل سنويا نحو 250 ألف مريض من دول عربية وأجنبية.

واليوم الإثنين، أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، أن المطارات ستفتح بنهاية الشهر الجاري أمام السياحة العلاجية فقط في المرحلة الحالية، ولن تفتح كما كانت في السابق.

وتدرس الحكومة بحسب العضايلة، قرارا بفتح السياحة بشكل كامل قبل نهاية الشهر الحالي للدول الخضراء وبائيا، ضمن معايير أردنية خاصة للتعامل مع الجائحة وضمان عدم وصولها للمملكة.

وأكد العضايلة أن كل من يغادر من العمالة الوافدة لن يستطيع العودة إلى الأردن، موضحاً بأن العودة فقط مفتوحة أمام الأردنيين الذين تقطعت بهم السبل.

الإصابات والشفاء والفحوصات

فيما يتعلق بالشأن الوبائي في الأردن، سُجِّلت اليوم (3) حالات إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، جميعها خارجيّة.

وبذلك، ترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 1167 اصابة مؤكدة بالفيروس وعشر وفيات، بحسب الأرقام الرسمية.

كما سُجِّلت أيضاً (15) حالة شفاء لهذا اليوم، (14) في مستشفى الأمير حمزة، و(1) من مستشفى الملكة علياء.

وتمّ إجراء (5365) فحصاً مخبريّاً، وبذلك يصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت حتى الآن (426258) فحصاً.

وسيتمّ يو غد الثلاثاء، إطلاق تطبيق (صحتك) الذي يزوّد مستخدميه بأحدث المعلومات والأخبار والاكتشافات المتعلّقة بفيروس كورونا في العالم، بالإضافة إلى احتوائه على إرشادات صحيّة وتحذيرات وتنبيهات تتعلّق بمستجدّات الحالة الوبائيّة.


اضف تعليق