بسبب إف 35.. نواب بالكونجرس يطالبون بمحاسبة أردوغان


٠٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - محمد عبدالله

الأزمة بين واشنطن وأنقرة حول ملف طائرات إف 35 تعود للواجهة من جديد، بعدما طالب أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي بالإسراع في عملية إخراج تركيا من برنامج تصنيع طائرات إف 35 المقاتلة.

وأعرب الأعضاء في رسالة وجهوها إلى وزير الدفاع مارك إسبر عن قلقهم تجاه سلوك أنقرة في سوريا والعراق، وعدم تعاونها مع الغرب كونها عضوا في حلف شمال الأطلسي. 

ليست الأولى من نوعها


مطالبة ليست الأولى من نوعها، فقد سبق وطالب الكونجرس بفرض عقوبات على الحكومة التركية بعد أن قبلت تسليم منظومة الصواريخ الروسية المتطورة إس 400 .

الخطاب الذي حمل توقيع كل من السيناتو جيمس لانكفورد، والسيناتور توم تيليس، الجمهوريين، والسيناتور الديمقراطي جينس شاهين وكريس فان هولين، أعربوا فيه عن غضبهم من سلوك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسياساته سواء في سوريا والعراق أو إقدامه على اعتقال أمريكيين في أنقرة. وأشاروا إلى أن هذا السلوك يظهر عدم تعاون أنقرة رغم عضويتها في حلف شمال الأطلسي.

التخلي عن إس 400 

أثار شراء أنقرة لمنظومة إس 400 توترات مع واشنطن التي طالبت مرارا أنقرة  بالتخلي عن الصفقة، وإلا تعرضت لعقوبات بموجب قانون التصدي لخصوم أمريكا الذي يستهدف الدول التي تشتري معدات عسكرية من روسيا.

تركيا بررت الصفقة بأنها بديل على خلفية رفض واشنطن في فترة رئاسة باراك أوباما طلب أنقرة شراء منظومة الدفاع الصاروخية "باتريوت" .

وكانت واشنطن حذرت من أن دخول تلك الصواريخ الروسية المنظومة الدفاعية التركية سيضر بالتعاون بين البلدين العضوين في حلف الأطلسي، باعتبار أنها لا تنسجم مع أنظمة وأسلحة الناتو، وهو ما يعرض المقاتلة إف 35 للخطر.

تكلفة باهظة.. ولكن!

نواب الكونجرس الثلاثة أكدوا على أنهم يدركون أن الاستغناء عن التعاون مع تركيا يمثل عبئًا ماليا إضافيًا عليها، إلا أنه يجب عليها تنفيذ تعهداتها الولايات المتحدة الأمريكية الدبلوماسية الخاصة بحلف الناتو.

النواب أكدوا في خطابهم أن المنتجين الأتراك يواصلون إنتاج أجزاء رئيسية من الطائرة بالرغم من قرار حظر المشاركة في المشروع، مطالبين وزارة الدفاع بالكشف عن السبب، وكذلك عن تفاصيل العقود المبرمة من المنتجين الأتراك وتاريخ بدء وانتهاء هذه العقود.

بدورها، قالت جاسيكا ماكسويل، إحدى الناطقات باسم وزارة الدفاع الأمريكية، أنه تم السماح للشركات التركية بمواصلة إنتاج بعض أجزاء المقاتلة F-35 حتى نهاية العام 2022، بعدما سبق وقالت إن عمل تلك الشركات سينتهي مع نهاية العام الجاري.

انزعاج أمريكي بسبب الأكراد

بيد أن منظومة إس 400 ليست السبب الوحيد لتصدع العلاقات التركية الأمريكية، إذ أبدى مشرعون أمريكيون انزعاجهم من الضربات التي تنفذها تركيا ضد الأكراد.

ووفق تقرير نشرته مجلة "ناشيونال إنترست" دعا أعضاء في الكونجرس  إلى محاسبة تركيا على أفعالها، واتخاذ موقف حاسم مما يجري. النائب الأمريكي "إليوت إنجل" أدان الغارات الجوية التركية والعمليات البرية قرب المناطق الكردية والإيزيدية، واصفا عملية أنقرة هناك بـ"المتهورة والخطيرة" على حياة المدنيين خاصة من دولة عضوة في حلف شمال الأطلسي الناتو.

وغرد النائب فرانك بالوني على تويتر بأنه يجب على الولايات المتحدة العمل دبلوماسيا مع الحلفاء لإنهاء ممارسات أردوغان المتهور والخطيرة والقاسية في المنطقة.



اضف تعليق