غضب مسيحي عبر "تويتر" بعد قرار أردوغان تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد


١٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - ياسمين قطب 

أعلن الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان تحويل متحف "آيا صوفيا" إلى مسجد، ورُفع، اليوم الجمعة، الأذان لأول مرة فيه منذ 85 عامًا.

أثار القرار غضب أوساط مسيحية وتركية ودولية، لأن المتحف كان في الأصل كاتدرائية أرثوذوكسية، ثم تحول إلى مسجد على يد السلطان العثماني محمد الفاتح، وبقي مسجدا حتى عام 1935، وتحول إلى متحف ديني، إلى أن صدر قرار من المحكمة التركية بإعادة التحويل إلى مسجد مرة أخرى اليوم الجمعة الموافق 10 يوليو 2020. 

واعتبرت أوساط دولية ومحلية في تركيا أن قرار المحكمة الإدارية التركية "مسيّس" ويخدم سياسة حزب العدالة والتنمية الحاكم، وأن قرار أردوغان يشكل انتهاكاً للتاريخ ولقيم التعايش الإسلامي المسيحي الذي كانت "آيا صوفيا" بمثابة المثال عليه.

وكانت أوساط سياسية في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا واليونان بالإضافة لرجال دين مسيحيين قد حذروا أردوغان من خطورة نزع الصفة الحالية عن الصرح الأثري "آيا صوفيا" وتحويلها إلى مسجد.

ولم تكن أوساط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بمنأى عن الأوساط السياسية، بل تمثل رأي فصيل كبير من الشعوب، وهو "العامة" و"المشاهير" غير الساسة.

ودشن النشطاء العديد من الهاشتاجات، بلغات مختلفة أدانوا فيها قرار أردوغان، ومن أبرز ما شاركوه: 






















اضف تعليق