تطورات كورونا في مصر.. وعي المواطن يقود الوباء إلى الانحسار


١٠ يوليه ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 80235 حالة، فضلًا عن تسجيل 3702 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، أعلن وزير التعليم العالي المصري أن سبب التراجع فى عدد الإصابات بكورونا هو التزام المواطن بالإجراءات الاحترازية تجاه وباء كورونا وزيادة الوعي.

"الإصابات تتراجع"

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم، الجمعة، تسجيل 981 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، و85 حالة وفاة جديدة.

وأشارت الوزارة في بيانها اليومي عبر صفحة مجلس الوزراء المصري بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى خروج 521 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 23274 حالة حتى اليوم.



وذكرت الوزارة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة، هو 80235 حالة من ضمنهم 23274 حالة تم شفاؤها، و3702 حالة وفاة، لافتة إلى مواصلتها رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

"أسباب انخفاض الإصابات"

قال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، إن الدولة عملت من أول يوم لأزمة وباء كورونا، وسيذكر التاريخ العمل الجماعي للدولة لمواجهة الفيروس، مضيفا: "نجتمع كل 48 ساعة في لجنة الأزمات من أول يوم لمراجعة موقف الوباء، وتراجع الأرقام للمصابين ليس من فراغ بل من نتيجة عمل كبير". 

وأضاف، خلال برنامج "آخر النهار" المُذاع على قناة "النهار"، أن سبب التراجع في عدد الإصابات بكورونا هو التزام المواطن بالإجراءات الاحترازية تجاه وباء كورونا وزيادة الوعي، مكملا: "لكن وارد أن يزيد الرقم حال عدم التزام المواطن بالإجراءات الاحترازية، مؤكدا أن تراجع الأرقام في مصر خلال الأسابيع الأخيرة له دلائل كثيرة والأرقام، ووفقا للبيانات قد تكون مرت مصر بمرحلة الذروة وحاليا في مرحلة الانخفاض".

"عودة العالقين"

تلقى محمد سعفان، وزير القوى العاملة، تقريرًا عاجلا، اليوم الجمعة، من مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بسفارة مصر بالكويت في إطار متابعته على مدار الساعة يوميا مع المكاتب العمالية أحوال العمالة المصرية في دول العمل بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، أوضح فيه أن مطار الكويت يشهد حركة مغادرة لنحو 19 رحلة طيران تحمل علي متنها 3549 راكبا إلى مطارات 76 دول : مصر، والإمارات، ولبنان، والهند، النيبال، وباكستان، وقطر، ويصل عدد الرحلات القادمة من الكويت إلي مصر 8 رحلات تقل 1420 عاملًا مصريًا من العالقين.

وأوضح متحدث الوزارة هيثم سعد الدين، في بيان عبر صفحة مجلس الوزراء بـ"فيس بوك"، أن الرحلات الـ8 سوف تصل إلي مطارات القاهرة، وأسيوط، سوهاج، والإسكندرية، والأقصر، مشيرا إلى أن التقرير الذي تلقاه الوزير من الملحق العمالي أحمد إبراهيم رئيس المكتب العمالي بالكويت، لفت فيه إلى أنه تقرر تسيير 6 رحلات مغادرة للعاملين المصريين بالكويت، اليوم الجمعة، الموافق 10 يوليو، وفقا للجدول المعلن في هذا الخصوص، علي متنها جميعا 1420 عاملا.



وقال إن الرحلة الأولى سوف تقوم من الكويت الساعة 8:40 على الكويتية رحلة رقم 1541 وعلى متنها 145 عاملا وتصل مطار القاهرة، والثانية على المصرية رحلة رقم 2011 وتغادر الكويت 13.45 وعلي متنها 260 عاملا وتصل إلى مطار القاهرة، والثالثة رقم 541 على الكويتية قيام من الكويت 14.15 وعلى متنها 290 عاملا، وصول القاهرة.

وتابع: "الرحلة الرابعة على الجزيرة رقم 1713 قيام من الكويت 17.05على متنها 145 عاملا تصل لمطار سوهاج، والرحلة الخامسة على الجزيرة رحلة 1701 قيام من الكويت 18.05 وتصل مطار سوهاج، وعلى متنها 145 عاملا، والرحلة السادسة على الجزيرة رحلة رقم 1721 قيام من الكويت 19:05 وتصل مطار الإسكندرية، وعلى متنها 145 عاملا، والرحلة السابعة على العربية - مصر، رحلة رقم 210 قيام من الكويت 19:20 وتصل إلى مطار سوهاج وعلى متنها 145 عاملا، والرحلة الثامنة الجزيرة، رحلة رقم 1707 قيام من الكويت 20:15 وتصل إلى مطار الأقصر وعلى متنها 145 عاملًا، وذلك في إطار استمرار اهتمام مصر برعاياها في الخارج".

"الإجراءات الوقائية"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري الاحترازية والتأكد من التزام المحال التجارية والمقاهي والملاهي بتنفيذ قرارات العمل بـ25% من طاقتها الاستعابية، واستخدام أدوات التعقيم والتطهير، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 2233 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية.




اضف تعليق