نواب تونس ينتفضون.. اعتصام مفتوح ودعوات لسحب الثقة من "الغنوشي"


١٢ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - محمود طلعت

من جديد يعود الجدل للمشهد السياسي في تونس، وتتعالى أصوات النواب داخل البرلمان للمطالبة بسحب الثقة من رئيسه، زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي.

انتقادات لاذعة

انتقادات لاذعة وجّهها عدد من النواب، لرئيس البرلمان راشد الغنوشي المتهم بإدخال متهم بالإرهاب من قبل كتلة حليفة لحزب النهضة.

وبحسب الحزب الدستوري الحر، فإن الشخص الممنوع من الدخول، هو حافظ البرهومي، أحد ضيوف رئيس ائتلاف كتلة الكرامة، وهو متهم بالعلاقة مع تنظيم داعش الارهابي، وبالمسؤولية عن تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر في العالم العربي.

اعتصام مفتوح

تفاصيل القصة تقول: إن منظومة البرلمان وجلساته ومشاريع قوانينه المطروحة ليست حكرًا على نواب البرلمان فحسب، بل هناك جهات متهمة بالإرهاب تدخل هذه الجلسات وتتلقف كل المعلومات وخلاصة ما ينتج عنها.

تطورات فرضت جوًا من الإرباك والتوتر، الأمر الذي دفع عددا من النواب وقادة الأحزاب التونسية تحت قبة البرلمان إلى تنفيذ اعتصام مفتوح، احتجاجا على تصرف حركة النهضة الإخوانية.


ســحب الثــقة

ودعت العضوة في البرلمان التونسي عن الحزب الدستوري الحر، عواطف قريش، النواب إلى تأييد مسعى سحب الثقة من راشد الغنوشي، الذي يتهمه الحزب بتأييد الإرهاب، معتبرة أن الغنوشي "يشكل تهديدا على أمن تونس".

وقالت: "نحن ندعو النواب إلى سحب الثقة من المرشد العام للإخوان الذي يترأس هذا البرلمان، لأنه أصبح خطرا قوميا على البرلمان وعلى خارجه".

كما دعت بقية النواب في البرلمان التونسي إلى الانضمام لاعتصام الحزب الدستوري الحر، المطالب بسحب الثقة من الغنوشي، مشددة على أن الحزب سيظل في "اعتصام مفتوح" حتى الاثنين، لمعرفة مدى تفاعل النواب والسلطات مع تحرك الحزب.

واتفقت 4 كتل برلمانية بمجلس النواب التونسي، اليوم الأحد، على الشروع في إجراءات سحب الثقة من الغنوشي، إثر لقاء عقد أمس السبت بين ممثليها، وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم التيار الديمقراطي محمد عمار.

وقال عمار: إن الكتل النيابية ضمت كل من الكتلة الديمقراطية (حزبا التيار الديمقراطي وحركة الشعب)، وكتلة الإصلاح الوطني، وكتلة تحيا تونس، والكتلة الوطنية.

وأعلن أنه سيتم غداً الإثنين إصدار بيان إعلامي حول البدء في إجراءات سحب الثقة من رئيس المجلس، في إطار التصدي لجملة من الخروقات التي اتهم رئيس المجلس بارتكابها مؤخراً.

خروقات متواصلة

وذكر، أنه تم خرق الفصل 13 من النظام الداخلي المنظم لنشاط المجلس من طرف من وصفها بالترويكا البرلمانية في إشارة إلى وجود تحالف بين كل من كتل حركة النهضة وائتلاف الكرامة وحزب قلب تونس.

وأضاف عمار أن الخروقات شملت مراجعة مشروع قانون تنقيح فترة رئاسة المجلس من طرف لجنة النظام الداخلي التي أدرجت تنقيحا ينص على التمديد 5 سنوات على مدة تولي رئاسة المجلس لتقوم بالمصادقة مرة ثانية على صيغة المشروع وتحيله الى مكتب البرلمان.

واعتبر، أن رئاسة المجلس كذلك خرقت الفصل 66 من النظام الداخلي الذي يفرض الاعلان عن تركيز لجان التحقيق البرلمانية خلال الجلسة العامة قبل الإشراف على تشكيلها من طرف رئيس مجلس النواب أو نائبه.



أخطبوط الإخوان

من جهتها قالت رئيسة كتلة الدستوري الحر، عبير موسي، اليوم الأحد، إن "تحرير تونس من أخطبوط الإخوان ينطلق بسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي"، مؤكدة وجود مشاورات بين الكتل النيابية في هذا الإطار.

وأوضحت موسي -في فيديو نشرته على صفحتها الرسمية بموقع فيس بوك- أن "أجمل هدية نقدمها للتونسيين في عيد الجمهورية يوم 25 يوليو القادم هي ألا يكون راشد الغنوشي رئيساً للبرلمان، عن طريق سحب الثقة منه".

وكانت عبير موسي، قد وجهت مرارا انتقادات لاذعة للغنوشي، مؤكدة أنه فتح المجال أمام دخول متهم بالإرهاب، وأحد أعضاء كتلة حليفة لحزب النهضة، إلى داخل البرلمان.

ويأتي هذا التحرك مع تصاعد التهديدات الإرهابية بحق عدد من النواب على غرار، عبير  موسي، التي أكدت أكثر من مرة أنها معرضة للاغتيال من قبل عدد من الجماعات الإرهابية.

حاضنة للإرهابيين

من جهته اعتبر النائب التونسي عن الحزب الدستوري الحر، مجدي بوذينة، أن مجلس النواب "أصبح حاضنة للإرهابيين"، لافتا إلى أن "الاعتصام في البرلمان مستمر منذ يومين تنديدا بطريقة إدارة الغنوشي للبرلمان".

وأوضح "طالبنا السلطات الأمنية بمدنا بقائمة رسمية تضم أسماء كل من دخلوا مجلس النواب والتأكد مما إذا كانت لهم علاقة بالإرهاب".


اضف تعليق