فشل يجر الفساد.. نتنياهو يثير اشمئزاز آلاف المتظاهرين


١٥ يوليه ٢٠٢٠

كتب - هالة عبدالرحمن

تظاهر آلاف الأشخاص، مساء أمس الثلاثاء، في القدس ضد رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المتهم في عدة قضايا فساد، مطالبين باستقالته.

ورفع المتظاهرون المتجمعون أمام منزل رئيس الوزراء لافتات كتب عليها "فساد نتنياهو يثير اشمئزازنا" و"نتنياهو استقل"، وفقا لوكالة فرانس برس.

وأحاطت أعداد من الشرطيين بالمتظاهرين الذين كانوا يضعون كمامات لكن من دون الالتزام بوجوب التباعد فيما بينهم.

وقال لوران سيجيه الذي قدم من تل أبيب للمشاركة في التظاهرة متحدثا لوكالة فرانس برس إن "الفيروس الأكثر فتكا ليس كوفيد-19 بل الفساد".

وأكدت صحيفة "هآرتس" العبرية أنه تم اعتقال خمسين من المتظاهرين في مسيرة القدس مطالبين باستقالة نتنياهو.


وقالت الشرطة، صباح الأربعاء، إن المتظاهرين اعتقلوا للاشتباه في التسبب في اضطرابات عامة وأعمال تخريب واعتداء على ضباط.
 ويواجه نتنياهو اتهامات في ثلاث قضايا منفصلة تتعلق بالرشوة والاحتيال واستغلال الثقة، وأدى تفشي فيروس كورونا إلى إرجاء محاكمته إلى الشهر المقبل.

 ولا يلزم القانون الإسرائيلي رئيس الوزراء بالاستقالة إن وجهت إليه التهمة، إنما فقط إذا تمت إدانته بجريمة وبعد استنفاد كل سبل الاستئناف، ما قد يستغرق سنوات.


   وكان المتظاهرون يحتجون أيضا على طريقة التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، في وقت أعلنت وزارة الصحة تسجيل أكثر من 1400 إصابة جديدة منذ 24 ساعة.


وكانت إسرائيل التي تعد حوالي تسعة ملايين نسمة تتباهى حتى وقت قصير بكيفية تعاملها مع الأزمة الصحية، لكن عدد الإصابات الجديدة عاود الارتفاع بموازاة رفع تدابير الحجر المنزلي.

 وألغت الحكومة في أواخر أيار/ مايو الماضي بعض القيود المفروضة، لكنها عادت وفرضت الأسبوع الماضي تدابير جديدة مثل إغلاق الحانات والنوادي الليلية والقاعات الرياضية.

  وأحصت السلطات رسميا أكثر من 41200 مصاب توفي منهم 368، وفق حصيلة صدرت يوم الثلاثاء 14 يوليو 2020.

ووفقًا للصحة الإسرائيلية، فإن من بين الإصابات 183 حالة خطيرة، إضافة إلى 56 مصابا يستعينون بأجهزة التنفس الاصطناعي، وحتى الآن سجلت الحصيلة الإجمالية للوفيات جراء الوباء في إسرائيل 371 حالة، بينما العدد الإجمالي للإصابات النشطة 22324.

وكانت اللجنة الوزارية لشؤون الكورونا، قد اجتمعت الليلة الماضية، وانفضت بدون أي نتائج بشأن تشديد الإجراءات وفرض مزيد من الإغلاق.

وذكرت صحيفة "معاريف" أن آخر استطلاع للرأي في إسرائيل أظهر، تراجعًا كبيرًا في شعبية رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وحزب الليكود الذي يتزعمه على خلفية الإخفاق في إدارة أزمة الموجة الثانية من فيروس كورونا.

وكشف الاستطلاع الذي ظهرت نتائجه اليوم الأربعاء، أن حزب "الليكود" سيحصل على 34 مقعدا لو جرت انتخابات الكنيست اليوم، مقابل 16 مقعدا لتحالف "هناك مستقبل-تيلم" برئاسة يائير لبيد، و14 مقعداً لتحالف "يمينا"، في حين حافظت القائمة المشتركة على حجم تمثيلها بـ15 مقعدا.

وأشار إلى تراجع تمثيل "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس إلى 9 مقاعد، وحصول حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان على 9 مقاعد، وحزب "شاس" 9 مقاعد، في حين حصلت كتلة "يهدوت هتوراة" على 7 مقاعد، ومثلها لحزب "ميرتس".

وكان "الليكود" قد وصل تمثيله في استطلاعات سابقة إلى أكثر من 40 مقعدا.
 


اضف تعليق