بعد دعوة البرلمان الليبي للتدخل.. الجيش المصري يتصدر تويتر


١٥ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجًا بعنوان "الجيش المصري" والذي تصدر تريند تويتر، عقب دعوة مصر لمساعدة ليبيا في الحرب ضد الاحتلال التركي لليبيا.



تصدر الهاشتاج موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بأكثر من 13 ألف تغريدة كتبها المصريون والأشقاء العرب للتأكيد على دعمهم وحبهم للقوات المسلحة المصرية ذات القوة والقدرة على التصدي لأي تهديدات أو تحديات.



وجاءت التغريدات مختلفة ومتنوعة حول أزمة سد النهضة والوضع الليبي المتأزم على خلفية التدخلات التركية ودعمهم للإرهاب وكذلك المناورة "حسم 2020" التي ينفذها الجيش خلال الوقت الحالي.



دعا مجلس النواب الليبي، مساء الإثنين، القوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت أن هناك خطرا يطال أمن البلدين.



وقال البيان "للقوات المسلحة المصرية التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت هناك خطر داهم وشيك يطال أمن بلدينا".

ورحب مجلس النواب الليبي بكلمة الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، في وقت سابق بحضور ممثلين عن القبائل الليبية، داعيا إلى تضافر الجهود بين ليبيا ومصر بما يحقق الأمن والاستقرار في ليبيا.

وقد سبق أن أشار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بوضوح إلى أن محاولة الاستيلاء على هذه المنطقة ستكون تجاوزا لـ "الخط الأحمر"، ما يعطي القاهرة الحق  بالتدخل العسكري في الصراع الليبي.



وجاء قرار النواب رداً على كلمات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، التي طالب فيها بانسحاب الجيش الوطني الليبي من سرت والجفرة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن حكومة الوفاق الوطني في ليبيا لن تستفيد في حال إعلان وقف لإطلاق النار الآن على امتداد خطوط القتال الحالية.

وأضاف في حديث مع قناة خبر ترك، إنه لا بد لحكومة الوفاق الوطني السيطرة على مدينة سرت الساحلية والقاعدة الجوية في الجفرة قبل أن توافق على وقف لإطلاق النار.

وأكد مغردون، أن الجيش المصري  أحد أقوى جيوش العالم، وقادر على صد الأخطار والقضاء على الإرهاب في المنطقة العربية، مشيرين إلى أن قوة الجيش المصري تدل على قوة أجهزة الدولة.



ودعم مغرد من السعودية الجيش والشعب المصري قائلا: معاكم يا أهل مصر ويا جيش مصر العظيم قلباً وقالباً، منصورين على من يعاديكم بإذن لله.

وردد نشطاء، حديث الرئيس السيسي الذي قال فيه مسافة السكة لصد الخطر الذى يهدد الأمن القومي المصري والعربي، قائلين:"إن كنت عربيًا ولا تحب مصر فابحث لنفسك عن قومية ولغة أخرى".



بينما قال مغرد آخر: "التغريدات من الشعب السعودي وهذا يدل على محبتنا لمصر وشعبها وجيشها ‏الله يديم المحبه بيننا ويحفظ أوطاننا من كل شر".

بينما أكدت ناشطة أخرى: إن شاء الله ‫الجيش المصري قادر على ردع التدخل التركي في شؤون ‫ليبيا، اللي ما يخافون الله مرسلين مرتزقة سوريين يدمرون في ليبيا ويقاتلون ويزيدون الطين بله .

وكتب محمد الكواليني "الله أكبر الله أكبر.. حي على الجهاد.. ربنا يحفظ مصر وقائدها وجيشها وشعبها العظيم وينصرنا على اعدائنا"

ولفتت مغردة سعودية، إلى أن الشعب السعودي يدعم الجيش المصري قلبًا وقالبًا، لافتين إلى أن تاريخه أكبر شاهد على قوته ودعمه للبلدان العربية وصد الأخطار عنها ومواجهة العدوان على الأراضي، لافتين إلى أنه جيش يحمي ويصون ولا يهدد.



وقال مغرد يدعى عبد الحميد "كَم بَغَت دَولَةٌ عَلَيَّ وَجارَت.. ثُمَّ زالَت وَتِلكَ عُقبى التَعَدّي"

ودعا أحمد شتلة قائلا "اللهم استودعتك جند مصر خير أجناد الأرض اللهم احميهم واحفظهم وانصرهم وسدد رميهم وردهم سالمين غانمين منتصرين واحفظ مصر".



بينما قال  الناشط محمد عبدالقادر "نثق في القيادة السياسية المصرية.. وكل الدعم للقوات المسلحة المصرية.. إذا دقت طبول الحرب فكلنا جنود".

وكان بيان مجلس النواب الليبي قد أشار إلى أن البلاد تتعرض لتدخل تركي سافر وانتهاك لسيادة ليبيا بمباركة المليشيات المسلحة المسيطرة على غرب البلاد وسلطة الأمر الواقع الخاضعة لهم.



وأوضح البيان أن "مصر تمثل عمقا استراتيجيا لليبيا على كافة الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية على مر التاريخ، وأن الاحتلال التركي يهدد ليبيا بشكل مباشر ودول الجوار في مقدمتها مصر، والتي لن تتوقف إلا بتكاتف الجهود من دول الجوار العربي".
 


اضف تعليق