قبائل ليبيا تطالب الجيش المصري بالتدخل.. والسيسي يرد: لن نقف مكتوفي الأيدي


١٦ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، مع مشايخ وأعيان القبائل الليبية، والممثلة لجموع وأطياف الشعب الليبي في جميع أنحاء البلاد، تحت شعار "مصر وليبيا شعب واحد.. مصير واحد"، بحضور رئيس الوزراء المصري ورئيس مجلس النواب ووزراء الدفاع والخارجية ورئيس المخابرات العامة، وذلك لمناقشة قضية إنهاء الصراع الدائر في ليبيا.

وضم اللقاء وفدا لجميع القبائل الليبية، والذي تكون من 150 شخصية من كافة مدن وقبائل ليبيا سواء من الشرق أو الغرب أو الجنوب، وتركز اللقاء حول مخاطر الغزو التركي لليبيا، فضلا عن التمسك بوحدة الدولة الليبية ورفض تقسيمها.

وأكد الرئيس المصري في كلمة له خلال مؤتمر مشايخ وأعيان ليبيا، أن "الدولة المصرية لن تقف مكتوفة الأيدي حال تجاوز خط (سرت – الجفرة)، ولن تقبل بزعزعة أمن واستقرار المنطقة الشرقية في ليبيا"، حسبما أفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.

أهداف الخطوط الحمراء

وأكد السيسي خلال اللقاء أن مسألة الخطوط الحمراء التي سبق وأعلن عنها في سيدي براني الهدف منها في الأساس هو الدعوة للسلام للسلام وإنهاء الصراع في ليبيا، إلا أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أية تحركات تشكل تهديدا مباشرا قويا للأمن القومي ليس المصري والليبي فقط وإنما العربي والإقليمي والدولي.

وأضاف السيسي أن "مصر حال تدخلت في ليبيا ستغير المشهد العسكري بشكل سريع وحاسم"، مشيرا إلى أن "الجيش المصري من أقوى الجيوش في المنطقة وأفريقيا".

وأشار إلى أن "الجيش المصري رشيد ومصر تدعم دائما الحل السياسي في ليبيا"، لافتا إلى عدم امتلاك أطراف النزاع الإرادة للحل السياسي بسبب تدخل قوى خارجية توظف بعض الأطراف لمصالحها.

تفويض الجيش المصري

من جهته أعلن الوفد الليبي من مشايخ وأعيان القبائل عن تفويضهم الكامل للرئيس المصري والجيش المصري للتدخل من أجل حماية السيادة الليبية واتخاذ كافة الإجراءات لتأمين مصالح الأمن القومي لليبيا ومصر ومواجهة التحديات المشتركة وذلك ترسيخا لدعوة مجلس النواب الليبي لمصر للتدخل لحماية الشعب الليبي والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي البلاد.

وقال رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان القبائل الليبية، صالح الفاندي، إن القبائل طلبت من الرئيس المصري، أن يتدخل الجيش المصري، في حال شُن هجوم على سرت.

وأكد الفاندي، بحسب "سكاي نيوز عربية" أن "الجيش المصري سيتدخل في حال تمادت تركيا والميليشيات التابعة لها في ليبيا، مضيفا أن لقاء اليوم في القاهرة كان تاريخيا قويا وتناول كافة الجوانب التي تهم ليبيا.



اضف تعليق