كورونا في الأردن.. إصابات العائدين من سوريا تثير مخاوف الصحة


٢١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - علاء الدين فايق

عمّان - أبدى الأردن تخوفه من زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، للعائدين من سوريا إلى أراضي المملكة بعدما أعلنت وزارة الصحة تسجيل 46 إصابة جديدة من بينها 44 لقادمين من سوريا، غداة إعلان الحكومة عن فتح تدريجي للمطارات.

وقال وزير الصحة سعد جابر خلال مؤتمر حكومي موسع للإعلان عن إجراءات وتعليمات فتح المطارات، إنه تم تسجيل 44 حالة قادمة من سوريا، اليوم الثلاثاءـ، وحالتين لقادمين من دول عربية.

وأكد أن جميع القادمين من سوريا جرى إخضاعهم للحجر الصحي فور وصولهم حدود المملكة.

وأوضح الوزير أن أرقام المصابين القادمين من سوريا قد ترتفع في ظل مواصلة أخذ الفحوصات، مشيرًا إلى استقبال 200 مواطن أردني قدموا من سوريا في أول دفعة.

ومع تسجيل وزارة الصحة 46 حالة جديدة اليوم، يرتفع العدد الإجمالي للإصابات بكورونا في الأردن إلى 1113 حالة.

فتح تدريجي للمطار

إلى ذلك، أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، عودة الفتح التدريجي للمطار، أمام الملاحة الدولية بناء على الوضع الوبائي الخاص بفيروس كورونا المستجد في الأردن والدول المحددة.

وأوضح العضايلة، خلال مؤتمر صحفي أن فتح المطارات والسماح بحركة السفر والطيران وفق ضوابط تعد من إجراءات المرحلة "معتدلة الخطورة".

وسيتم استئناف السفر من دول المنطقة الخضراء، وفق معايير تضعها وزارة الصحة، ولجنة الأوبئة وخلية الأزمة.

وتستند عملية الفتح التدريجي للمطارات وحركة الطيران إلى محورين، المحور الأول يشمل تحديد الدول التي يمكن السفر منها وإليها في هذه المرحلة وفق نظام لتصنيف الحالة الوبائية للدول، وهو نقطة الانطلاق في منظومة العمل.

وقال العضايلة إن وزارة الصحة ولجنة الأوبئة وضعت نظاماً لتصنيف الحالة الوبائية للدول، وأفرزت قوائم للدول بحسب الحالة الوبائية فيها: الخضراء وهي التي تتمتع بحالة وبائية جيدة مشابهة للأردن أو أفضل، ويكون السفر منها وإليها أسهل من حيث متطلبات الحجر.

أما الصفراء، فهي  التي يتطلب السفر منها وإليها المزيد من الإجراءات الوقائية، والحمراء التي يخضع السفر منها وإليها لمتطلبات صحية ووقائية إضافية.

وبشأن المحور الثاني، فإنه يتضمن مجموعة المتطلبات والإجراءات الصحية والوقائية والتنظيمية التي تحكم المسافر والزائر، من لحظة بدء التحضير للسفر، وحتى لحظة الوصول للأردن ومغادرة المطار.

وذكر العضايلة أن فتح المطارات وحركة السفر وفق الآلية التي تعلن الثلاثاء، خطوة أولى وضرورية تسمح بالبدء بتنسيق ثنائي مع دول القائمة الخضراء؛ لتسيير الرحلات من الأردن وإليه.

وقال "نعمل لتسيير الرحلات خلال النصف الأول من آب أغسطس المقبل، في حال التمكن من استكمال التنسيق الثنائي مع هذه الدول، وتأكيد موافقتها على الإجراءات المتبعة، والاتفاق على التعامل بالمثل من حيث هذه الإجراءات.

وأشار إلى أن استمرار فتح المطارات وحركة الطيران سيخضع لتقييم مستمر، وتقدير لخطورة الحالة الوبائية، على أن يتم تعديله توسعا أو تضييقاً بحسب مستجدات الحالة الوبائية داخلياً في الأردن، وأيضاً في الدول المسموح السفر منها وإليها.

وقال العضايلة، إن الحكومة ستستمر "وبالتوازي" بزيادة عدد رحلات عودة الأردنيين من دول أخرى خارج القائمة الخضراء، وفق متطلبات الحجر والوقاية الصحية المعمول بها.

وأكد أن عودة الأردنيين هي دائماً الأولوية الأولى، وإعلان اليوم سيتيح للأردنيين المتواجدين في دول القائمة الخضراء العودة للأردن بيسر أكبر، وتحديداً الدول الخضراء التي بينها وبين الأردن رحلات مباشرة.

وكان الأردن قرر تعليق جميع الرحلات الجوية من وإلى المملكة  منذ 17 آذار مارس 2020، وحتى إشعار آخر، باستثناء حركة الشحن التجاري.

ومنذ ذلك الوقت، تمكن الأردن بفضل إجراءاته الحازمة من السيطرة على تفشي وباء كورونا، الذي لم يسجل به أي إصابات محلية منذ أيام.

إجراءات جديدة مشددة

من جانبه، قال وزير النقل خالد سيف خلال المؤتمر الصحفي، إن فتح المطار سيكون بالتدرّج، وستكون رحلة المسافر مختلفة وفق إجراءات جديدة وقيود مشددة لم يكن معمولا بها في السابق.

وتابع سيف، أنه يجب على القادمين إجراء فحص كورونا جديد في المطار، ولن يسمح للمسافر بالدخول إلا بعد ظهور نتائجه، مثلما يجب على المسافر تقديم إثبات إقامة لمدة 14 يوماً في البلد الذي يأتي منه المسافر.

وأوضح الوزير، أنه يجب إجراء فحص كورونا للمسافر إلى الأردن قبل 72 ساعة، مضيفا أن استخدام تطبيق "أمان" إلزامي وإجباري على المسافرين القادمين والمغادرين. 

وشملت إجراءات فتح المطار، عمليات تفتيش وتدقيق طالت جميع المطارات الأردنية وكذلك وشركات الطيران الأردنية.


اضف تعليق