افتتاح 6 مصانع للغزل والنسيج.. مصر تحاول إعادة "الذهب الأبيض" لمجده


٢٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - في خطوة جديدة، لإعادة صناعة الغزل والنسيج في مصر إلى مجدها القديم، افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشروع المنطقة الصناعية في مدينة الروبيكي، في الجزء الخاص بالنسيج، والذي يضم 6 مصانع جديدة للغزل والنسيج، هي مصنع الغزل الرفيع وآخر للغزل السميك، و3 مصانع لتحضير النسيج وللنسيج الدائري والمستطيل، وآخر للصباغة والطباعة، مجهزة بأحدث الماكينات التي تم استيرادها من أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، لتعمل وفق أحدث النظم والبرامج التكنولوجية.

"تاريخ عريق"

واستعرض اللواء مصطفى أمين، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، جهود الجهاز لدعم خطط التنمية الاستراتيجية في مصر، مؤكدًا أن الغزل والنسيج من أهم الصناعات، حيث شهد القرن الـ19 تطورًا كبير في هذه الصناعة، حيث أنشأ طلعت حرب شركة مصنع للغزل والنسيج عام 1930، ثم تم إنشاء القلاع الصناعية الكبرى في المحلة وغيرها.

وأضاف أمين خلال كلمته بافتتاح مشروع المدينة الصناعية بالروبيكي، أن صناعة الغزل والنسيج من أهم الصناعات الاستراتيجية القادرة على تحقيق النمو المستدام، مشيرًا إلى أن صادرات صناعة الغزل والنسيج الذي يمثل القطاع الحكومي منها 65%، قدرت بنحو 3.3 مليار دولار عام 2019 صادرات، وهذه النسبة تمثل 15% من الصادرات المصرية غير البترولية .

وأوضح أن 13 ألف منشأة صناعية تعمل في هذه الصناعة، موضحًا أن أبرز المشكلات التي تواجه هذه الصناعة هي تقادم العديد من خطوط الإنتاج وتراكم حجم الخسائر والديون على بعض الشركات، منوها بأن هناك جهودًا جارية لتطوير ودعم هذه الصناعة ومنها زيادة رقعة مساحة القطن المزروعة، وإعادة هيكلة بعض الشركات، ومواجهة إغراق السوق المحلي بالمنسوجات المستوردة، والهدف تعميق الصناعة في هذه المجال وزيادة القيمة المضافة للقطن المصري.

"تطور الصناعة"

رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أركان حرب إيهاب محمد الفار، قال إن قطاع الصناعة احتل مرتبة متقدمة من حيث الاهتمام بالاقتصاد القومي حيث يساهم بنسبة 17 من حجم الناتج المحلى الإجمالي، ويعد أحد دعائم تحقيق الاستقرار الاجتماعي وتوفير فرص عمل للشباب.

وأضاف رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، في كلمة خلال افتتاح مدينة الروبيكي بحضور الرئيس السيسي، أنه تم التنسيق مع وزارة التجارة والصناعة وانتهينا من تنفيذ مدينة الأثاث بدمياط، فضلا عن إنشاء 13 منطقة صناعية بمختلف مناطق الجمهورية وستكون جاهزة للافتتاح أكتوبر المقبل، وجار إنشاء 3 مناطق صناعية أخرى في الصف وبنها وميت غمر.

وأكد "الفار" أن مدينة الروبيكي تعد صرحا جديدا لصناعة الغزل والنسيج في مصر، ونموذجا يساهم مع المدن الصناعية الجديدة لدفع عجلة الإنتاج وتطوير وتوسيع قاعدة الصناعة المصرية، مشيرا إلى أن المشروع تم تنفيذه على مساحة 430 فدانا بين طريق القاهرة الإسماعيلية والقاهرة السويس، بهدف الوصول إلى موانئ البحر الأحمر والمتوسط عبر الطرق الجديدة، وجلب المنتج من المناطق الزراعية.

"تفاصيل المصانع"

وذكر رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية المصرية للتطوير والتنمية الصناعية اللواء كامل هلال، أن مصنع النسيج بالمنطقة الصناعية في مدينة الروبيكي، يضم 6 مصانع جديدة للغزل والنسيج، حيث يضم المجمع الصناعي الجديد بالروبيكي في مرحلته الأولى 6 مصانع، هي مصنع الغزل الرفيع وآخر للغزل السميك، و3 مصانع لتحضير النسيج وللنسيج الدائري والمستطيل، وآخر للصباغة والطباعة، مجهزة بأحدث الماكينات التي تم استيرادها من أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، لتعمل وفق أحدث النظم والبرامج التكنولوجية.



وأشار خلال كلمته بافتتاح المدينة الصناعية بالروبيكي، إلى أن المشروع يوفر 1350 فرصة عمل مباشرة، و12 ألف فرصة عمل غير مباشرة، موضحًا أن المشروع يقع على مساحة 430 فدانًا، لافتا إلى أنه خلال احتفالات أكتوبر المقبل، سيتم افتتاح، 4 مصانع جديدة، وهى مصنع الأثاث الخشبية والمعدنية ومصنع الخوذة القتالية ومصنع الجاكيت الواقى، وجارى إنشاء بعض المصانع الأخرى للملبوسات والمفروشات وسيتم افتتاحهم في أبريل 20221.

"الإدارة هي الحل"

وأوضح الرئيس المصري، أن الأهم لأي صناعة مثل الغزل والنسيج وغيرها كيفية إداراتها، قائلا: "الإدارة أهم حاجة.. ومفيش هزار.. ومفيش دلع"، متابعا: "القضية التي تواجه أي صناعة ومصانع الإدارة الجيدة والتواصل مع العمالة الموجودة فيها، والهدف من التواصل تحقيق النجاح، لأن التواصل المستمر مع القائمين على هذه المصانع يحقق النجاح، وحتى يعرف كل فرد دوره، وحتى لا تفشل هذه المؤسسات مثلما كان يحدث في السابق".

وأردف: "علينا معرفة سبب تراجع المصانع خلال السنوات الماضية.. وعلشان تعرفوا أن النجاح واستمرار النجاح أمر مش سهل.. النجاح يحتاج إلى جهد ووقت والتزام.. يعنى عمالة المصنع 100 يجب أن يكونوا 100 فقط وليس 101 عامل.. وعلينا تأهيل العمالة وتدريبها والتأكد من تحقيق الأهداف على كافة المستويات وكل القطاعات داخل المصانع بشكل دوري.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رسالة إلى العمالة المصرية، مشدد على دور العمالة في تحقيق النهضة الاقتصادية المنشودة داخل الدولة المصرية، من خلال حرصهم على الالتزام والانضباط والكفاءة من أجل تحقيق المنشود في ملف الصناعة، مردفا: "من حقنا نحلم.. وأنا بحلم إننا نصدر بـ100 مليار دولار خلال من سنتين إلى 3 سنوات.. ونقدر مع بعض نحقق الحلم ده.. ولازم نتعب مش ننام.. وما تحقق خلال الفترة الماضية.. خطوة على الطريق وأمامنا مسيرة طويلة لتحقيق ما نحلم به لبلدنا في مجال الصناعة".

"مصانع جديدة"

 وذكر أن نهضة المصريين من خلال مشاركة كل المصريين، قائلا: "مواجهة التحديات مش بالجيش والشرطة بس.. بينا كلنا بما فينا الجيش والشرطة"، لافتا إلى أن الدولة بصدد خطة طموحة جدا للغزل والنسيج، موجها حديثه لأهالي المحلة، قائلا: "أهلنا اللي في المحلة لن نتخلى عن إعادة المحلة لمكانتها التي تستحقها، لكن المكانة دي لا تتحقق بالدولة فقط".

وأضاف الرئيس: "هنعمل مصانع بنفس المستوى في المحلة وبقول لقطاع الأعمال الكلام ده يتعمل بنعيد صياغة الأراضي للمساهمة في سداد المديونيات، وتطوير وإحلال كامل لهذه المصانع"، مستطردا: "خلال سنتين نكون بنفتتح في المحلة الكبرى ومناطق أخرى، بهدف تحسين والحفاظ على اللى مصر كانت بتحققه، المجالات دي في التجارة والصناعة والبيئة وكل واحد بيقوم بدوره في منتهى الجدية علشان يبقا فيه جودة وأي خلل يتراكم وفي الأخر تخرج المنشأة وتكون عبء بعد كده، والتخلص منها ويبقا فقدنا خبرتنا وقدراتنا وفرص عمل".


اضف تعليق