"حتى أنفاسي الأخيرة".. الناجون من هيروشيما يذكرون العالم بلعنة الأسلحة النووية


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

في الذكرى الخامسة والسبعين لأول قصف بقنبلة ذرية في العالم، قرعت الأجراس في هيروشيما اليابانية، اليوم الخميس، وذلك في مراسم جرى تقليصها بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، مع تطبيق إجراءات احترازية صارمة.

ونظرا لأهمية ذكرى القصف، الذي أودى بحياة 140 ألف شخص قبل نهاية عام 1945، قررت إجراء المراسم في ظل انتشار الجائحة، وقال رئيس بلدة هيروشيما كازومي ماتسوي "في السادس من أغسطس 1945، دمرت قنبلة ذرية واحدة مدينتنا، كانت الشائعات في ذلك الوقت تقول إن شيئا لن ينمو هنا لمدة 75 عاما، لكن هيروشيما تعافت، وأصبحت رمزا للسلام".

يقول رئيس بلدة هيروشيما: "عندما هاجمت جائحة إنفلونزا 1918 العالم قبل نحو قرن، أودت بحياة عشرات الملايين وروعت العالم لأن الدول التي كانت تخوض الحرب العالمية الأولى كانت عاجزة عن مواجهة الخطر معا، كما أدى الصعود اللاحق للنزعات القومية إلى الحرب العالمية الثانية واستخدام القنابل الذرية، يجب ألا نسمح أبدا لهذا الماضي المؤلم بأن يتكرر".



الناجون من الكارثة

بعد مرور 75 عامًا على تدمير المدينة، يكافح الرجال والنساء المسنون الذين شهدوا القصفين الذريين لهيروشيما وناجازاكي لتذكير العالم برعب الأسلحة النووية.

كانت كيكو أوغورا تبلغ من العمر ثماني سنوات عندما أسقطت Enola Gay، وهي قاذفة قنابل من طراز B-29 أمريكية، والتي أطلق عليها "ليتيل بوي" قنبلة نووية تزن 16 كيلو طن على هيروشيما في الساعة 8.15 صباحًا في 6 أغسطس 1945.

قُتل ما يقدر بنحو 80.000 من سكان المدينة البالغ عددهم 350.000 على الفور؛ وبحلول نهاية العام، ارتفع عدد القتلى إلى 140 ألفًا نتيجة تعرض الناجين لإصابات أو أمراض مرتبطة بتعرضهم للإشعاع.

أوغورا، التي كانت تلعب خارج منزلها عندما جرفتها قوة الانفجار من قدميها وفقدت وعيها، هي واحدة من عدد قليل من الناجين الذين جعلوا من حياتهم قصصا تروى، تقول " نأمل وسط كل هذا اليأس بعالم خال من الأسلحة النووية".

وفي حديثها لصحيفة "الجارديان" البريطانية، تقول أوغورا: "لقد قال والدي إن شيئًا ما لم يكن على ما يرام في ذلك الصباح وأخبرني بعدم الذهاب إلى المدرسة، دمر الانفجار سقف المنزل الذي كنت أعيش فيه مع والداي وأخوتي، ودمر الكثير من المناطق، لكننا نجونا، وساد الظلام والصمت المكان، ولم أكن أعرف ماذا أفعل سوى الانحناء على الأرض، كل ما سمعته هو صوت بكاء أخي الصغير".

مع حلول المساء، بدأ الأشخاص الذين كانوا أقرب إلى منطقة الانفجار الوصول بالتوجه إلى منزل أوغورا، لقد أصيبوا بحروق شديدة في وجوههم وشعرهم، لم يقولوا شيئًا فقط نسمع صوت أنينهم وطلبوا الماء، بحسب "أوغورا".

أعطت أوجورا الماء الذي جلبته من بئر إلى شخصين وشاهدت في رعب وهم يشربون بينما انهاروا وماتوا، تقول: "لم أكن أعلم أنه من الخطر إعطاء الماء للناس في حالتهم، لمدة 10 سنوات لمت نفسي على موتهم".



حتى أنفاسي الأخيرة

أوغورا هو واحد من حوالي 136.700 هيباكوشا متبقية - ناجون من القصف الذري - من هيروشيما وناغازاكي ، بما في ذلك أولئك الذين كانوا في رحم أمهاتهم وقت الهجمات، وفي عمر 83 عامًا، يعاني الناجون من العديد من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتعرض للإشعاع.

ووفقاً لوزارة الصحة ، لقي أكثر من 300.000 ناجي حتفهم منذ الهجمات، بما في ذلك 9554 في العام الماضي.

وجد استطلاع حديث أجرته وكالة أنباء كيودو، أن أكثر من ثلاثة أرباع الناجين كانوا "يكافحون" لنقل تجاربهم، حيث أشار الكثير منهم إلى تقدمهم في السن، وقال خمس فقط أنهم يخططون لمواصلة مشاركة قصصهم، وأمضوا سنوات في التحدث إلى الجماهير في اليابان وخارجها، لكنهم محبطون من عدم إحراز تقدم في نزع السلاح النووي، ويخشون من مستقبل بدون شهادة الهيباكوشا.

قالت أوغورا، التي لم تتحدث علنًا عن تجربتها لمدة 40 عامًا: "في البداية، كان من المؤلم حقًا تذكر تلك الأيام، لكنني أردت أن يعرف الشباب الأمريكي ما الذي قامت به بلادهم، أنا لا ألومهم على ما حدث، أريدهم فقط أن يعرفوا الحقائق ويفكروا".

على الرغم من أنه كان في الخامسة من عمره في ذلك الوقت، إلا أن سويتشي كيدو يتذكر سماع محرك Bockscar، القاذفة الأمريكية B-29 التي أسقطت قنبلة بلوتونيوم على ناجازاكي في 9 أغسطس، مما أسفر عن مقتل 74000 شخص، يقول "أتذكر شخصًا يقول أنه لا يبدو وكأنه طائرة يابانية ثم كان هناك وميض وانفجار".

قال كيدو، وهو مدرس جامعي متقاعد، لا يزال في الثمانين من عمره، ويشغل منصب الأمين العام لمنظمة نيهون هيدانكيو، وهي منظمة تمثل الناجين من القصفين الذريين: "هناك أشياء أتذكرها بوضوح شديد في ذلك الصباح وأشياء لا أتذكرها".

كان يقف أمام منزله على بعد ميل وربع من المركز عندما جعله الانفجار يطير في الهواء، أصيبت والدته، التي كانت تقف في مكان قريب، بحروق شديدة على وجهها وصدرها، قال "لم يبق شيء من جوارنا، كل مكان أصبح أسود، أتذكر رؤية جثث متفحمة تطفو في النهر".

بعد ستة أيام، جلس كيدو وأشقاؤه السبعة ووالداهم حول جهاز لاسلكي لأول مرة، للاستماع لصوت إمبراطورهم هيروهيتو في زمن الحرب، وقال "نحن لم نفهم حقا ما كان يقوله، فقط أن اليابان خسرت الحرب".

في نهاية هذا الأسبوع، سيقوم كيدو برحلته السنوية إلى ناجازاكي من منزله في وسط اليابان، حيث عاش منذ 40 عامًا، "لم يتبق الكثير منا، إن وقتنا على وشك الانتهاء، وعلينا جميعاً أن نواجه ذلك، لكنني سأقضي بقية حياتي في بذل قصارى جهدي للتأكد من أنني جزء من الجيل الأخير من هيباكوشا".

"تساءل أناس مثلي لماذا عاشوا بينما مات الكثيرون، لا يمكنني أن أنسى الشخصين اللذين ماتا أمام عيني، لكني سأستمر في الحديث عما حدث حتى أنفاسي الأخيرة، حتى لا يموتوا هم والضحايا الآخرين دون جدوى"، بحسب أوغورا.

للاضطلاع على الموضوع الأصلي اضغط هنا 


اضف تعليق