تطورات كورونا في الأردن .. مخاوف من موجة ثانية وإصدار أمر الدفاع رقم 15 ‎


٠٩ أغسطس ٢٠٢٠

  رؤية – علاء الدين فايق  

عمّان - أصدرت الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، أمر الدفاع رقم 15 لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، في ظل مخاوف من بدء موجة ثانية للفيروس بعد تسجيل عدد من الإصابات المحلية في عدد من مناطق المملكة.

وأعلن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز -في كلمته الأسبوعية- سلسة من الإجراءات والجهود الحكومية المتعلقة بعودة المغتربين الأردنيين. 

وقال الرزاز: إن جهود الحكومة تتركز خلال الفترة القادمة على "تسريع وتيرة عودة بناتنا وأبنائنا المغتربين الى وطنهم، ولاسيما أن بعضهم يعانون من ظروف معيشية صعبة نتيجة فقدانهم وظائفهم". 

وأعلن أن الحكومة وبالشراكة مع صندوق همة وطن ستتحمل تكاليف عودة البعض منهم، وخاصة الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العودة، وضمن معايير شفافة وواضحة ستقوم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالإعلان عنها وعن آلية الاستفادة منها. 

كما أصدر الرزاز، أمر الدفاع رقم 15 الذي يتضمن التوسع في برامج الضمان الاجتماعي، ويعرض خطط وبرامج الحكومة لتنفيذ استحقاقات وطنية هامة. 

ويأتي إصدار أمر الدفاع الجديد، مع تنامي مخاوف لجنة الأوبئة والشارع الأردني من بدء الموجة الثانية للجائحة العالمية، بعد عودة تسجيل إصابات جديدة بالفيروس على مدار اليومين الماضيين. 

ويتضمّن أمر الدفاع 15 التوسّع في الشريحة المستفيدة من برامج الضمان الاجتماعي الجديدة، ليشمل العاملين في القطاع العام، بتمكينهم من الحصول على سلف ماليّة تصل مئتي دينار، تُسدّد عند التقاعد دون ترتيب أيّ فوائد على هذه السلفة. 

كما يتضمن الأمر الجديد، تسهيلات وإعفاءات واسعة لشركات ومؤسّسات القطاع الخاص، والأفراد الذين ترتّبت عليهم مبالغ ماليّة غير مسدّدة للضمان الاجتماعي. 

الدولة تستهجن التشكيك  

ومع عودة تسجيل الإصابات المحلية الجديدة، أعلن وزير الدّولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة قرب تطبيق أمر الدفاع رقم 11 لسنة 2020 المتعلّق بفرض الإجراءات الوقائيّة. 

وبلغ عدد الإصابات المحلية بفيروس كورونا 7 حالات في محافظتي اربد والمفرق، كما أعلن محافظ المفرق اليوم الأحد، تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا لمخالطي مصاب سابق. 

وبذلك يرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة في المملكة إلى 1248 حالة. 

واستهجن العضايلة "تشكيك البعض بخطورة الوباء، واصفًا ذلك بالأمر المحزن لأن موجات هذه الجائحة مستمرة وتتجدد. 

وكتب العضايلة -عبر صفحته على تويتر- "محزن أن يصل الأمر بالبعض حدّ التشكيك بخطورة كورونا الذي يفتك بالأرواح عالميًا، جائحة مستمرة وموجاتها تتجدد" 

وأضاف "وباء أصاب للآن أكثر من 19 مليون وقتل أكثر من 700 ألف إنسان عالمياً، فالاِدعاء بإمكانية افتعال وتطويع الإصابات أمر غير مسؤول ومثير للسخرية". 

وفي تصريحات صحفية، قال العضايلة: إن عدم الإلتزام باتباع الإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات سيدفع الحكومة إلى تفعيل أمر الدّفاع رقم 11 لسنة 2020، والمتعلّق بإلزام الجميع ارتداء الكمّامات والتباعد الجسدي، خلال الأسبوع الجاري. 

مخاوف من عودة الإغلاق والحظر  

يخشى الأردنيون من أن بدء الموجة الثانية لكورونا يعني عودة حظر التجول الشامل والإغلاق الكبير الذي استمر لأشهر في جميع أنحاء المملكة. 

واوضح العضايلة أنّه ووفقاً لمصفوفة وخطّة فتح القطاعات التي تشير إلى أنّ الأردن ضمن المرحلة معتدلة الخطورة (اللون الأزرق)، فإن الأمر لا يتطلّب العودة إلى تشديد الإجراءات بشكل كبير -كما في المراحل السابقة- التي نأمل ألا نعود إليها. 

من جانبه، أكد وزير الصحة سعد جابر ضرورة الالتزام بالتعليمات والإجراءات التي اعلنتها الحكومة لمواجهة تفشي وباء كورونا كي لا تبدأ الموجة الثانية من فيروس كورونا في المملكة. 

وقال: إن الكثير من دول العالم تشهد ارتفاعا ملحوظا في اعداد الوفيات والإصابات . 

وشدد جابر على أنه أوصى الحكومة بضرورة إنفاذ أمر الدفاع 11 كي لا يعود الأردن إلى اجراءات الحظر والإغلاق التي سيكون أثرها مدمرا على الاقتصاد الأردني. 

من جانبه، قال مسؤول ملف فيروس كورونا في وزارة الصحة، الدكتور عدنان إسحق، اليوم الأحد، إنّ تسجيل إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا المستجد، لا يعني بدء موجة ثانية. 

وأوضح -في تصريحات لقناة المملكة الإخبارية- أنّ الوضع الوبائي في الأردن مريح غير مقلق، حيث إنّ فرق الاستقصاء الوبائي تعمل على مدار الساعة في جمع عينات عشوائية. 

وبين أنّ نسبة انتقال العدوى من مصاب دون ظهور أعراض عليه لآخر ضئيلة. 

وأشار إلى أنّ الفيروس مرض صامت في معظم حالاته، والنسبة الكبرى تُصاب دون أعراض، ولا يعلمون عن إصابتهم ويمارسون حياتهم طبيعيا.




اضف تعليق