بسبب قطعة أرض.. جلسة صلح بالفيوم المصرية تنتهي بستة قتلى وعشرات المصابين


١٢ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" خلال الساعات الماضية، بتفاعل النشطاء مع الأحداث المؤسفة التي وقعت نتيجة مشاجرة بين أبناء عمومة، في قرية أبشواي في محافظة الفيوم المصرية، وأسفرت عن ستة قتلى و43 مصابًا.



تعود القصة في بدايتها إلى مشادة كلامية نشبت بين شقيقين وأبناء عمومتهما من عائلة "نبوي" بسبب وجود خلاف بينهم على تقسيم قطعة أرض، وأثناء الصلح بينهم نشبت مشاجرة، تطورت إلى تشابك بالأيدي، واستعان كل منهم بأشقائه وأبنائه وتبادلا إطلاق الرصاص بالإضافة إلى استخدام الأسلحة البيضاء والشوم، وبعد كر وفر اسستمر 3 ساعات، أسفرت عن مقتل 6 وإصابة 43 آخرين، عاش أهالي قرية "العجميين" بمركز أبشواي التابع لمحافظة الفيوم، على إثرها حالة من الرعب والخوف.



تحريات المباحث، أفادت أن المشكلة تعود لقبل شهرين بعد قيام أشرف أحمد العجمي بشراء قطعة أرض زراعية ملاصقة لقطعة أرض زراعية ملك ابن عمه عبدالفتاح نبوي اعترض الأخير عليه لرغبته في شرائها بحكم ملاصقتها لأرضه وقيامه بزراعتها وتدخل العمدة صاوي الدسوقي ابن عم الطرفين بينهما للوصول لحل يرضيهما وعقد أكثر من جلسة صلح بينهما ومساء أول أمس جلس الطرفين وأخذ عليهما تعهد بقراءة سورة الفاتحة بعدم تعرض أي منهما للآخر لحين انتهاء انتخابات الشيوخ لعقد جلسة عرفية بينهما لإنهاء المشكلة وحلها بما يرضي الطرفين.



إلا أن الخلافات تجددت في الساعات الأولى صباح اليوم الأربعاء 12 أغسطس 2020، بسبب جلوس بعض الشباب من طرفي النزاع أمام منازل بعضهم الملاصقة والمجاورة، وبدأت بمشادة كلامية تطورت لمعركة بالشوم فقام إسلام أحمد العجمي بإطلاق النار من سلاح ناري بطريقة عشوائية ما أدى إلى مقتل 6 بينهم شقيقه أشرف أحمد العجمي المتنازع على قطعة الأرض بعد إصابته بطلق ناري بطريق الخطأ ومقتل 5 آخرين من الطرف الآخر، كما أصيب العمدة صاوي الدسوقي بطلق ناري أثناء قيامه بفض المشاجرة تم نقله إلى مستشفى أبشواي وتم إسعافه وخروجه من المستشفى وأصيب 15 آخرين بينهم 3 في حالة خطرة.



حالة الفوضى التي سادت شوارع القرية، دفعت قوات الأمن المصرية إلى فرض كردون أمني حول محيط الحادث ومنازل طرفي المشاجرة، للتصدي لأي أعمال عنف قد تندلع مجددا.



وانتقل فريق من المحققين إلى مسرح الأحداث، وأجرى معاينة تصويرية، بينما فرغت الجهات المختصة كاميرات المراقبة التي رصدت تفاصيل المشاجرة، وأيضا ناظرت جثث المجني عليهم، وقررت عرضهم على الطب الشرعي لتشريحهم وبيان أسباب الوفاة، فيما انتقل فريق آخر إلى المستشفيات لسماع أقول المصابين الذين جرى التحفظ عليهم.



ونشر النشطاء بعض من أسماء الأشخاص الذين توفوا خلال المشاجرة، منهم "عبدالمقصود عبدالفتاح (54 عامًا) ومصطفى عبدالفتاح نبوي (50 سنة ) وخليل إبراهيم عبدالفتاح (36 سنة) وأشرف مصطفى (41 سنة )، وأحمد محمد (٣٢سنة) وسيد أحمد (36 سنة). كما أصيب نحو أكثر من 7 أشخاص آخرين، تم نقلهم إلى مستشفى الفيوم العام للعلاج. وحرر محضر بالحادث، وأحيل إلى نيابة أبشواي التي تولت التحقيق.



اضف تعليق

التقارير و المقالات ذات صله